المؤتمر الطبي الأول بـ«مدينة الملك سعود» يناقش تهديدات صحة الأطفال

سلّط المؤتمر الأول لمستجدات طب الأطفال بمدينة الملك سعود الطبية، الضوء على الموضوعات الحديثة التي تهدد صحة الأطفال، ومن بينها «العزلة الاجتماعية» التي يعشيها الطفل في الوقت الحالي من خلال الألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة المصابين بالسمنة المفرطة أو زيادة الوزن والسكري.

وقال الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول الدكتور صالح بن عبدالله التميمي، في كلمته، إنّه من المهم عقد مثل هذه المؤتمرات بشكل دوري ومستمر بهدف تسليط الضوء على أهم المستجدات في طب الأطفال ومناقشتها بين نخبة من المتخصص.

وأضاف: «حجم التحدي كبير، خصوصًا مع وجود 40% من المجتمع أطفال، ومستقبل صحة الطفل بالتجمع أصبح أفضل لعدة اعتبارات، من ضمنها برج صحة المرأة والطفل بمدينة الملك سعود الطبية الذي سيبدأ خلال الأشهر المقبلة، ويتكون من 500 سرير، كما بدأت ستة مراكز تخصصية في أكثر التخصصات المطلوبة ومن ضمنها تخصص الأطفال، إلى جانب وجود خدمة صحية مميزة للأطفال بمركز السكري بمستشفى الملك سلمان».

من جانبه، أوضح المدير العام التنفيذي للمدينة الدكتور أحمد العنزي، أنّ فكرة المؤتمر جاءت لمشاركة تجربة المدينة في طب الأطفال، معربًا عن أمله في أن يتم عقد المؤتمر في السنوات المقبلة بمشاركة عالمية.

وأوضح العنزي أنّ المؤتمر يهدف لمناقشة آخر الموضوعات التي تدور في الشأن الطبي والاجتماعي بالمملكة، وإثراء المعرفة الطبية لدى أطباء الأطفال وكذلك المهتمين بطب الأطفال من الكادر الطبي، بوجود أكثر من 30 متحدثًا و300 مشارك.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا