وزير التعليم يحدد 10 مهام للجنة إدراج اللغة الصينية بالمدارس والجامعات

أصدر وزير التعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، قرارًا بتشكيل لجنة باسم اللجنة الإشرافية للتخطيط؛ لإدارج اللغة الصينية في المراحل التعليمية للمدارس والجامعات السعودية، برئاسة وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير وعضوية كل من:

د. جاسر بن سليمان الحريش، وكيل الوزارة لشؤون البعثات.
د. فهد بن ماجد الشريف، الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بجمهورية الصين الشعبية عضوًا.
د. محمد بن سعود المقبل، المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي عضوًا.
د. إبراهيم بن رافع القرني، عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود عضوًا.
د. سامي عبدالرحمن الحيسوني، عميد شؤون الطلاب بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عضوًا.
د. عبدالرحمن بن ناصر الخريف، مستشار وزير التعليم عضوًا.
د. عبدالله بن علي القحطاني، مدير عام العلاقات الجامعية عضوًا.
د. ماجد بن عبدالرحمن السالم، مدير عام الإدارة العامة للتخطيط عضوًا.
م. محمد عبدالكريم أبا حسين، مدير عام شؤون المتدربين بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عضوًا.
د. محمد بن هندي الغامدي، مدير عام الإشراف التربوي بنين عضوًا.
أ. نهاية بنت عبدالله الخنين، مديرة عام الإشراف التربوي بنات عضوًا.
. نهاية بنت عبدالله الخنين، مديرة عام الإشراف التربوي بنات عضوًا.
أ. خالد بن علي القحطاني، مدير عام شؤون المعلمين عضوًا.
د. أحمد بن علي الزهراني، وكيل معهد البحوث والاستشارات بجامعة جدة عضوًا.
د. مهند بن غازي عابد، مدير مركز تبادل العلوم والثقافة الصينية بجامعة الملك عبدالعزيز عضوًا.
د. ناصر بن حمد العويشق، مدير شركة تطوير للخدمات التعليمية عضوًا.
م. نايف بن عبدالعزيز الشثري، مكتب تحقيق الرؤية مدير مشروع عضوًا .
د. سعيد بن محمد آل عاتق، مساعد مدير عام الإدارة العامة للتخطيط عضوًا.
د. أحمد بن مرعي القرني، مشرف عام التخطيط عضوًا ومقررًا.
وتكون مهام اللجنة إعداد تصور استراتيجي لإدراج اللغة الصينية في التعليم خلال العشر سنوات المقبلة، وبناء خطة تنفيذية عاجلة للخطوات العملية خلال الفترة المتبقية من العام الحالي وللعام الدراسي المقبل، ووضع خطة لإنشاء مراكز متخصصة لتدريس اللغة الصينية، والتعاون مع معهد كونفوشيوس لتعليم اللغة الصينية، بالإضافة إلى التنسيق مع الجامعات الحكومية؛ لإعداد تصور لاستحداث برامج أكاديمية في كليات اللغات والترجمة للتوسع في تعليم اللغة الصينية وبناء خطة تنفيذية لتدريب المعلمين السعوديين في الصين؛ ليكونوا معلمين للغة الصينية، ووضع خطة للابتعاث لدراسة تخصص اللغة الصينية في الجامعات الصينية، والتنسيق لتقديم برامج تدريبية صيفية في اللغة الصينية في الجامعات، والتواصل مع بيوت الخبرة والجهات ذات العلاقة والخبراء محليًّا وخارجيًّا، والاستفادة من التجارب ونقل الخبرات الإقليمية والدولية في تعليم اللغة الصينية، والتواصل والتنسيق بما يلزم مع الجانب الصيني؛ لمناقشة الأدوار المشتركة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا