الأمير فيصل بن نواف يرعى حفل تتويج الدفعة الـ13 من طلاب جامعة الجوف

رعى الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز، أمير منطقة الجوف، حفل تخريج الدفعة الثالثة عشرة من خريجي الجامعة، وسط حضور عائلات الخريجين.

وقال أمير الجوف: «إنَّ جامعة الجوف تعدّ إحدى هذه المعالم النهضوية المهمة». مشيرًا إلى أنَّه «فخور بتخريج الدفعة الثالثة عشرة من طلبتها الذين نعلّق عليهم الآمال في أن ينضموا إلى مسيرة البناء والتنمية، وخدمة هذا الوطن المعطاء».

ورفع في ختام كلمته الشكر والعرفان لخادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين على دعمهما المتواصل للعلم والتعليم، واهتمامهما بكل ما من شأنه رفعة الوطن والمواطنين، كما شكر مدير الجامعة والعاملين فيها على هذا الإنجاز.

وألقى مدير الجامعة الدكتور إسماعيل البشري كلمةً رحَّب فيها براعي الحفل والحضور، مضيفًا: «أهلًا بكم في يوم من أيام الوطن السعيدة ومناسبة فرح تضاف إلى أمجادنا التليدة، وأهلًا بكم يا أمير الجوف وأنتم تفتتحون هذا الاستاد الرياضي الرائع لخدمة طلاب الجامعة والمساهمة في خدمة المنطقة ومناسباتها، والذي ينضمّ لسلسلة المنشآت المنجزة في جامعة الجوف الفتية».

واستعرض مدير الجامعة «جملة المنجزات العمرانية والأكاديمية والتقنية التي حققتها قطاعات الجامعة، كالبُنَى التحتية ومختلف مشاريع الكليات والعمادات والإدارات التي تمّ إنجازها وبدء الدراسة والعمل فيها»، لافتًا إلى تركيز الجامعة في الوقت ذاته على رأس المال البشري؛ حيث  حرصت الجامعة على تنوع تخصصاتها بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل، فطورت خطتها الأكاديمية المتواكبة مع رؤية 2030 وانطلقت نحو أفق أرحب من الدراسات العليا فأقرّت هذا العام خمسة عشر برنامجًا للماجستير، يأتي في مقدمتها الماجستير التنفيذي في الإدارة، والماجستير في الطاقة المتجددة، وكذلك في الأمن السيبراني، وفي الاستعاضة السنية في طب الأسنان، وفي تقنيات التعلم، وتخصصات أخرى».

ولفت مدير الجامعة إلى ما تحقق في مجال الاعتماد البرامجي والمؤسسي، وافتتاح أقسام جديدة تتوافق مع سوق العمل، مثل التمويل والاستثمار، والتصميم الداخلي للطالبات بكلية الهندسة، وهندسة البرمجيات، وعلوم الرياضة والنشاط البدني، والإحصاء، والطفولة المبكرة، والفنون. مشيرًا إلى تفاعل جامعة الجوف مع اختيار منطقة الجوف عاصمة للطاقة المتجددة بتأسيس مركز أبحاث الطاقة المتجددة، كما تناول أبرز ما حققه طلاب الجامعة في أنشطتهم الرياضية والثقافية والتطوعية المختلفة، وأهم المراكز التي حققوها في مختلف المجالات العلمية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا