60 كشافاً يتنافسون على شارة الصقر الكشفي ووسام كشافي العالم

بدأت اليوم فعاليات لقاء صقور الكشافة ووسام كشافي العالم الذي تنظمه جمعية الكشافة العربية السعودية وتستضيفه جامعة الملك سعود بالرياض بمشاركة 60 كشافاً وجوالاً من مختلف قطاعات الجمعية .

الرياض – مبارك الدوسري

وأوضح الأمين العام للجمعية الدكتور صالح الحربي أن الهدف من اللقاء يأتي للمساعدة في تدريب الكشافة والجوالة للحصول على شارة الصقر الكشفي ووسام كشافي العالم ، حيث يتلقى المتدربون جلسات تدريبية وورش عمل تؤهل كل مشارك إلى القدرة على نشر مفاهيم السلام ، وتنمي لديه الجوانب التوعوية والتثقيفية في كيفية التعاطي مع قضايا البيئة والتعامل معها ، واكتساب مهارات ومعارف تنمي وتطور قدراتهم المختلفة .


وأوضح الحربي أن فعاليات اللقاء تتضمن تقديم دورات هوايات و مهارات ومعارف تنمي وتطور قدرات المشاركين المختلفة بهدف استكمال النقص في شارات الهواية وتأهيل جميع المشاركين لاجتياز متطلبات شارة الصقر الكشفي ، وكذلك منح وسام كشافي العالم لمن استكمل متطلبات الحصول عليه من خلال تقديمه لمشروع شخصي في موضوع واحد من مشكلة شح المياه وكيفية إيجاد بدائل لمصادره ، أو ظاهرة التصحر والعمل على مواجهتها بزيادة المساحات الخضراء ، أو مكافحة التلوث الهوائي أو المائي .


ويعد وسام كشافي العالم مبادرة لمساعدة الجمعيات الكشفية الوطنية لبث الروح من جديد في برامج مرحلتي المتقدم والجوالة ( 15 – 26 عاما ) وذلك بمنح الشباب المهارات والفرص لمواجهة تحديات ومشاكل العالم .
وقد تم إقرار وسام كشافي العالم في إطار الأولويات الإستراتيجية ” مشاركة الشباب ” و ” اليافعين ” والتي تم الموافقة عليها بالمؤتمر الكشفي العالمي الـ 36 بتسالونيكي 2002 .
وتم وضع هذا البرنامج من أجل الشباب ما بين 15 إلى 26 عاما سواء من الكشافين ( مرحلتي المتقدم ، الجوالة ) أو غير الكشافين الراغبين في المشاركة لجعل العالم مكانا أفضل .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا