“الثقافة والسياحة” بإمارة أبوظبي تُضيء عددًا من المعالم باللون الأزرق في اليوم العالمي للتوحد

أضاءت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي عدداً من معالم الجذب والمواقع السياحية والثقافية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي باللون الأزرق وذلك احتفاءً باليوم العالمي للتوعية بالتوحد الذي يصادف 2 أبريل من كل عام.
فقد تألق مباني كل من قصر الحصن، والمجمّع الثقافي، ومنارة السعديات في مدينة أبوظبي، وقلعة الجاهلي، ومتحف العين في منطقة العين، باللون الأزرق وهو رمز الحملة العالمية للتوعية باضطراب التوحد.
وتهدف هذه الحملة إلى تعزيز الوعي باضطراب النمو هذا وحقوق ذوي التوحد في المساواة والإنصاف والإدماج، ومنحهم فرصة المشاركة الفعالة في المجتمع، ومساعدتهم على تحقيق إمكاناتهم الكاملة من خلال تطوير برامج وخدمات لدعمهم وتمكينهم.
وقال سعادة سعود الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي “نسعى من خلال إضاءة المعالم الثقافية في أبوظبي باللون الأزرق إلى تأكيد دعمنا لمرضى التوحد وعائلاتهم، إذ تشارك دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي الجهات الأخرى في الدولة الالتزام برفع مستوى الوعي باضطراب التوحد وتشجيع اندماجهم في المجتمع.
ويكتسب “اليوم العالمي للتوعية بالتوحد” زخماً إضافياً بالتزامن مع احتفال الإمارات بـ “عام التسامح”، وعقب تنظيم العاصمة الإماراتية للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 بمشاركة الآلاف من أصحاب الهمم من جميع أنحاء العالم”.
يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أطلقت “اليوم العالمي للتوعية بالتوحد” في عام 2007 لرفع مستوى الفهم والتقبل تجاه الأشخاص ذوي التوحد وتشجيع جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات ذات الصلة على ابتكار مبادرات لتسليط الضوء على هذا الاضطراب في النمو.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا