«كلنا نقرأ» تُطلق رؤيتها الجديدة بوجود كوكبة شبابية مثقفة بالبحرين

تحت رعاية ودعم من هيئة البحرين للثقافة والآثار، دشنت جمعية «كلنا نقرأ» برامجها للفترة القادمة عن العامين 2019-2020 في المكتبة الخليفية بمنطقة المحرق.
استهلت اللقاء اميرة صليبيخ رئيس مجلس إدارة الجمعية ب‍كلمة ترحيبية بالحضور قائلة «إننا أمة محظوظة جدا أن تكون أول كلمة سماوية تنزلت على رسولنا الكريم من السماء السابعة هي كلمة إقرأ، ولعل هذه الكلمة بما تحمله من عمق.. جديرة بالوقوف أمامها طويلا والتأمل في سبب كونها أول أمر رباني مباشر يلقنه رب العالمين لخاتم الرسل، فلهذا السبب نحن نعمل ومن أجل هذه الكلمة – نحن في كلنا نقرأ- نحيا».

هذا وقدمت صليبيخ جزيل الشكر وخالص العرفان لهيئة البحرين للثقافة والآثار لدعمهم واهتمامهم بالجمعية وإعادة إحياءها من جديد الأمر الذي منح الأعضاء دفعة قوية للانطلاق مجددا.
هتون / البحرين
وحول الجمعية، قدمت سمية المجذوب عرضاً تعريفي لقصة تأسيس الجمعية منذ عام 2012 بالإضافة إلى التعريف بأعضاء مجلس إدارتها، والرؤية الجديدة للمجلس حيث اتسعت دائرة الاهتمام من القراءة فقط لتضم مختلف الفنون بالإضافة إلى الاهتمام بالأطفال وتم تقديم نبذة عن الفعاليات السابقة التي نظمتها «كلنا نقرأ» بمشاركة أدباء وكتاب وشعراء من مختلف دول الوطن العربي.
كما قدمت لطيفة خليل وهي نائب الرئيس السابق للجمعية وأحد المؤسسين كلمة تناولت فيها رحلة التحول من مبادرة للقراءة إلى جمعية رسمية تنضوي تحت مظلة الهيئة، معربة عن أملها في المجلس الجديد.
هذا وتم الإعلان عن الفعالية القريبة القادمة وهي فعالية «أجمل ماقرأت» وستكون بتاريخ 24 أبريل في المكتبة الخليفية بالمحرق والدعوة عامة للجميع، إلى جانب فتح باب العضوية، علما أن الجمعية ترحب بزوارها الكرام لحضور مختلف فعالياتها باستمرار.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا