تعليم الطائف يختتم مسابقة «فخور أن أكون سعوديًّا»

شهد المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف، ختام مسابقة «فخور أن أكون سعوديًّا» والتي نظمها قسم اللغة الإنجليزية بمكتب التعليم بغرب الطائف على مسرح مبنى الإدارة بالحلقة.

جاء ذلك بحضور مساعد مدير مركز تطوير اللغة الإنجليزية بوزارة التعليم عبدالله البدري، ومساعدي المدير العام للشؤون التعليمية والخدمات المساندة، وعدد من مديري الإدارات الحكومية والخاصة بالطائف .

وأشار مدير مكتب التعليم بغرب الطائف محمد المالكي، في كلمته، إلى أهداف المسابقة في تعزيز قيم الانتماء للوطن ورفع المستوى التحصيلي لدى الطلاب في اللغة الإنجليزية، وإيصال صوت المملكة إلى كل العالم بلغة تعد الأكثر انتشارًا على مستوى العالم، وتهيئة طلاب متمكنين لغويًّا ومعرفيًّا باستخدام مهارات معرفية عالية المستوى.

ثم شاهد الحضور عروضًا حية لعدد من الطلاب باللغة الإنجليزية، ومشهدًا مسرحيًّا قدمه عدد من طلاب مدرسة شباب الفهد الابتدائية.

وأبدى مساعد مدير مركز تطوير اللغة الإنجليزية، إعجابه بما شاهده من عروض حية قدمها الطلاب باللغة الإنجليزية، مشيرًا إلى جهود الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف في تقديم نشاطات إثرائية لتنمية مهارات الطلاب في اللغة الإنجليزية.

فيما نوّه المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف طلال بن مبارك اللهيبي، بما تحمله المسابقة من معنى عظيم في تعزيز الانتماء للوطن والاحترافية في الإعداد والتنظيم، مشيدًا بالنماذج التي قدمها الطلاب وما يحملونه من اعتزاز وفخز وهم يتحدثون باللغة الإنجليزية.

وأشار اللهيبي إلى أهمية هذه المسابقات في تنمية وصقل مواهب الطلاب واكتشاف طاقاتهم الإبداعية وتطويرها، مقدمًا شكره للطلاب والمدارس على المشاركة والتفاعل مع هذه المسابقة، ومثمنًا لمكتب التعليم بغرب الطائف ممثلًا في مدير المكتب وزملائه فريق العمل على الإعداد والتخطيط والتنظيم للمسابقة، وبث روح التنافس الشريف بين الطلاب، متمنيًا للجميع المزيد من التألق والإبداع، ثم كرّم الطلاب والمدارس والرعاة المشاركين.

وتعمل رؤية وزارة التعليم ارتكازًا إلى عدد من الأهداف تتضمن بناء شخصية الطالب الإسلامية والوطنية والفكرية معرفيًّا ومهاريًّا وقيميًا، وتوفير فرص القبول للطلبة للالتحاق بمراحل التعليم، وتطوير معايير اختيار المعلم وتأهيله، وتنمية كفاياته التعليمية وتحفيزه، ورفع الجودة والارتقاء بمستوى التعليم، مع التوسع في إنشاء المباني والمرافق التعليمية وصيانتها، وإنتاج البحث العلمي والمعرفة ونشرهما والتوسع في برامج الدراسات العليا

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا