أميركيون يعتزمون إنتاج مضادات حيوية “لا تُقاوَم” من “مُخاط الأسماك”

تهدف هيئة الصحة البريطانية “NHS”، إلى خفض استخدام المضادات الحيوية بنسبة 15 ٪ بحلول عام 2024 في محاولة لمعالجة مشكلة مقاومة الجسم للمضادات الحيوية التي تشكل خطرًا على البشرية، في حين أعلنت الحكومة في المملكة المتحدة أيضًا أنها تتطلع إلى تقديم حوافز لشركات الأدوية للتوصل إلى أدوية جديدة ومضادات حيوية لا يستطيع الجسم مقاومتها مع الوقت.

وكشفت أبحاث حديثة أجراها باحثون في جامعة ولاية أوريغون الأميركية، أنه قد يمكن انتاج مضادات حيوية جديدة باستخدام طبقة المخاط التي تغلف السطح الخارجي للأسماك الصغيرة، ففي حين أن المخاط نفسه يساعد على حماية الأسماك من البكتيريا الضارة والفطريات والفيروسات ، فإن الفريق مهتم بجمع الميكروبات التي يعد موطنا لها والمواد التي ينتجها.

من جانبها قالت الدكتورة ساندرا لوسين ، رئيسة فريق البحث في جامعة ولاية أوريغون: “نعتقد أن الميكروبات الموجودة في المخاط تضيف المواد الكيميائية إلى القوة المطهرة للمخاط ومن خلالها يمكن اكتشاف مركبات جديدة نشطة بيولوجيًا من الميكروبيوم السمكي”.  وشمل البحث، الذي قُدم في الاجتماع الوطني للجمعية الكيميائية الأميركية في أورلاندو بولاية فلوريدا، دراسة لـ 17 نوعًا من الأسماك التي تم صيدها قبالة ساحل كاليفورنيا الجنوبي.

أطباء يسخّرون “تحدي العشر سنوات” للفت الانتباه إلى أزمة الصحة العالمية

وفي المجموع ، تم تحليل 47 سلالة مختلفة من البكتيريا الموجودة في مخاط الأسماك بشكل منفصل وتم جمع واختبار مختلف المواد التي أنتجتها للتأكد من قوتها المضادة للميكروبات. ويقول الفريق إن عددًا من السلالات أنتجت مخاليط كيميائية كانت قادرة على معالجة المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للبكتريا والتي تسمى “الميثيسيلين” ، أو MRSA ، مع نسبة أصغر قادرة على معالجة الإشريكية القولونية، وأثبت البعض فعاليته ضد فطريات المبيضات وحتى خلايا سرطان القولون.

وقال الدكتور مارك ويبر ، خبير في مقاومة المضادات الحيوية في معهد كوادرام للعلوم البيولوجية ، إنه على الرغم ان البحث في مراحله الأولى ، إلا انه من المهم البحث عن المضادات الحيوية في أماكن غير اعتيادية. وأضاف: “نحن نواجه الآن نقصًا حادًا في المضادات الحيوية الجديدة للاستخدام على البشر، لذا فإن البحث عن أدوية جديدة في بيئات أخرى أمر مهم ويأتي في الوقت المناسب”. 

كانت لورا بيدوك ، أستاذة علم الأحياء الدقيقة في جامعة برمنغهام ، متفائلة بشأن ما توصلت إليه الأبحاث حتى الآن، وقالت “إن العثور على مواد مضادة للميكروبات من أي بيئة طبيعية أمر مفيد في البحث عن مضادات حيوية جديدة – خاصة إذا كانت نشطة ضد مسببات الأمراض ذات الأولوية لدى منظمة الصحة العالمية”. “ومع ذلك ، فإن الانتقال من الاختبار إلى دواء آمن وفعال للمريض ما هو إلا بداية لعملية تطوير عقاقير ذات كفاءة عالية.”

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا