رواد كشافة المملكة يغرسون شجرة في متنزه الزلفي الوطني باسم عبدالله المزروع

في بادرة وفاء من رواد كشافة المملكة العربية السعودية ، وتقديراً من متنزه الزلفي الوطني  لدور وجهود مسؤول مكتب رواد الكشافة في محافظة المجمعة  السابق الشيخ عبدالله بن سعد المزروع .

الزلفي / مبارك الدوسري

الذي انتقل الى رحمة الله في ديسمبر الماضي، بالمحافظة على البيئة وحمايتها من التدهور ، أطلق الرواد اسمه على أول شجرة قاموا بغرسها يوم الخميس الماضي في تدشين ميدان البيئة ، الذي تزامن مع عقد الملتقى الرابع للرواد ، والذين ساهموا بالمشاركة في زراعة 10000 شجرة . وأكد رواد الكشافة خلال زراعة تلك الشجرة أن  حرصهم على تسمية تلك الشجرة باسمه ، جاء لما يعرفونه عنه – رحمه الله – من اهتمام بالبيئة وحرص على زراعة الاشجار وعطاءات متنوعة وكبيرة ومسيرة مميزة في خدمة البيئة والتنمية المستدامة ، مُشيرين الى أن الصدقة بغرس الشجر من جملة أعمال الخير التي تكفر الخطايا وتغفر الذنوب كما قال رسول الله صل الله عليه وسلم: والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار .

 وعبر أبنه علي المزروع الذي شاركهم غرس تلك الشجرة عن شكره لرابطة رواد كشافة المملكة على تلك المبادرة وذلك الوفاء الغير مستغرب من زملائه ، والذي شاركهم فيه رئيس مجلس إدارة جمعية اليسر والنباتات الصحراوية سمو الأمير متعب بن فهد الفيصل ، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود ، ونائب رئيس رابطة رواد الحركة الكشفية بالمملكة الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد ، ومدير متنزه الزلفي الوطني عبدالكريم بن أحمد الفراج ، وعدداً من زملاء المرحوم بمكاتب رواد الكشافة في مختلف مناطق ومحافظات المملكة ، الذين يعرفون اهمية الشجرة لدى الوالد والذي كان يردد دائماً أن غرس الشجر وغيره من النبات الذي ينتفع بثمرته أو ظله فيه خير كثير وأجر عظيم, وربما كان ذلك صدقة جارية يلحق ثوابها صاحبها بعد موته؛ لما في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: ما من مسلم يغرس غرسًا أو يزرع زرعًا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا