هيئة تقويم التعليم بالتعاون مع البنك الدولي تنظم ورشة عمل عن اختبار TIMSS

أكد سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب ،أهمية المشاركة في الاختبارات الدولية لمعايرة واقع تعليمنا مع بقية دول العالم، مبيناً أن الاختبارات الوطنية تعطي تشخيصًا أدق لواقع التعليم والتعلم وكلاهما مهم لتحديد نقاط القوة والضعف في محتوى المناهج الدراسية والممارسات التعليمية والتغلب عليها وتحسينها.
وأشار سموه في كلمته الافتتاحية لورشة العمل التي نظمتها الهيئة ممثلةً بمركز البحوث والتطوير والابتكار بالتعاون مع البنك الدولي بعنوان “مناقشة دراسة تحسين عمليتي تدريس وتعلم مادة الرياضيات في مناهج المرحلة الابتدائية في المملكة باستخدام نتائج الاختبارات الدوليةTIMMS 2015 .. اتجاهات الدراسات الدولية في الرياضيات والعلوم ” ،إلى أنه من المهم الاستفادة من نتائج الاختبارات الوطنية والدولية لتحسين وتجويد التعليم.
وقال :” إن مركز البحوث والتطوير والابتكار في الهيئة بالتعاون مع البنك الدولي عمل على تحليل نتائج الاختبارات ومعرفة المشاكل التي أدت إلى ضعف النتائج والتوصل إلى التوصيات اللازمة من أجل تحسين أداء الطلبة السعوديين في المستقبل.
وهدفت الورشة إلى مشاركة ومناقشة ما توصل إليه المركز مع عدد من الممارسين والباحثين المختصين في مجال الرياضيات ” .
وبين سمو رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب،أن عقد هذه الورشة يأتي ضمن خطة المركز ونشاطاته الرئيسة في تحليل أداء طلاب المملكة العربية السعودية في الدراسات والاختبارات القياسية الدولية ونشر النتائج لمختلف أصحاب المصلحة والتوعية بأبرز قضايا التعليم والتدريب في المملكة، بالإضافة إلى شحذ اهتمام المجتمع في هذا المجال للإسهام في رفع مستوى جودة التعليم.
من جانبه أكد المستشار المشرف العام على مركز البحوث والتطوير والابتكار وتقنية المعلومات في الهيئة الدكتور جارالله بن صالح الغامدي، أن هذه الدراسة تهدف إلى تحديد الجوانب المعينة في التعليم التي ترتبط بتحصيل الطلاب في مادة الرياضيات، وتقدم أمثلة على طرق الاستفادة التي يمكن لصناع السياسات ومؤسسات التعليم استخدامها للحصول على المعلومات المستخلصة من التقويمات التعليمية، كما تقدم الدراسة معلومات حول تحصيل الطلبة في مادة الرياضيات في (الصف الرابع الابتدائي) الناتجة عن اختبار TIMMS الذي أجري عام 2015م .
من جانبه تطرق الخبير الدولي والباحث الرئيس للدراسة الدكتور جيري شيل إلى تحليل نتائج طلاب الصف الرابع ابتدائي في اختبار TIMMS 2015 ،موضحاً أن المستوى منخفض مقارنة بكثير من الدول المشاركة في الاختبار، واستعرض بعض الأمثلة من أسئلة الاختبار وعرض إحصاءات مختلفة عن النتائج وأشار إلى أن تغيير النتائج يحتاج إلى وقت وخطة جيدة ومنظمة وعمل دؤوب.
بدوره أوضح المشرف العام على الاتصال والإعلام المتحدث الرسمي للهيئة نايف بن مونس العبدلي، أن مركز البحوث والتطوير والابتكار هو أحد مراكز هيئة تقويم التعليم والتدريب ويُقدم الدراسات المعتمدة على البيانات الفعلية ليمكن من تطوير المواهب والقدرات البشرية بما يحقق رؤية المملكة 2030 وتطلعاتها، ويعمل كذراع البحث والتطوير في هيئة تقويم التعليم والتدريب للإسهام في رفع جودة التعليم والتدريب واختيار سياسات وأساليب التعليم والتدريب المناسبة، كما يبحث في نتائج التقويم والاعتماد والاختبارات لتحديد نقاط القوة والضعف ونشر النتائج وتعزيز فهم تأثير المدخلات التعليمية المختلفة على تعلم الطلاب.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا