أمير الرياض يرعى حفل تخريج الدفعة العاشرة من طلاب جامعة المجمعة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساء اليوم حفل تخريج الدفعة العاشرة من طلاب جامعة المجمعة وجائزة الجامعة لخدمة المجتمع للعام الجامعي 1439-1440هـ ، بحضور سمو محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل ، ومعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن وأصحاب السمو الأمراء، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ورؤساء المراكز والدوائر الحكومية بالمحافظة, وأولياء أمور الطلاب ، وذلك في بهو مبنى إدارة الجامعة والعمادات المساندة بالمدينة الجامعية بالمجمعة ، .

وبدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بآياتٌ من القرآنِ الكريم بعد ذلك بدأت مسيرة الخريجين، ثم ألقى عميد القبول والتسجيل الدكتور سعود بن عبدالمحسن المقحم كلمةً بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل والحضور، وتقدم بالشكر والدعاء للحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود – وفقه الله – على الدعم غير المحدود للتعليم في هذا البلد الغالي، وتقدم بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض على رعايته الكريمة، كما تقدم بالشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن نيابةً عن جميع الطلاب والطالبات ولجميع الإدارات الحكومية التي سعت لإنجاز ونجاح هذا الحفل .

وذكر أنَّ الجامعةَ تحتفلُ في هذا اليوم بتخريج وإهداء الدفعة العاشرة من طلابها للوطن، حيث تخرج من الجامعة هذا العام 3761 طالباً وطالبة في مرحلة البكالوريوس في تخصصات الجامعة المختلفة في كلياتها المختلفة، جميعهم يتقلدون هذا المساء فرحة النجاح، مستذكرين دور الجامعة بقيادة معالي مديرها الدكتور خالد بن سعد المقرن، وما قامت به لأجلهم لتخريجها الكفاءات من أبناء الوطن ممن يسهمون في مسيرة التنمية الشاملة في وطننا الغالي، وتقدم المقحم بالتهنئة للطلاب الخريجين بهذا الإنجاز، وحثهم على مواصلة الطريق فليس التخرج هو خط النهاية، بل هو طريق بداية وانطلاق لصناعة المعرفة، والقدرة على الإبداع، ولأن ما بعده أهم منه، وبيّن لهم بأن الوطن بحاجة إلى كل جهد مبارك منهم من أجل دفع عجلة التنمية، موجهاً لهم بأن يكونوا في مركب البناء والتطور وقادة للمستقبل، وأن لا ينسوا أن الإخلاص والعطاء هو عنوان رسالة الجامعة التي غرستها وتغرسها دائماً في نفوسهم، وأن يكونوا سفراء دائمين للعمل المخلص الجاد والمواطنة الصالحة ، كما توجه باسم الجامعة بالتحية للآباء والأمهات الذين دعموا بعطائهم وصبرهم وتوجيههم طيلة أيام الدراسة ، مهنأ لهم ببلوغ يوم الحصاد والتتويج لهذا العطاء من أبنائهم ، كما نوّه بجهود أعضاء هيئة التدريس والإداريين ، مؤكداً بأن عطاءهم وإخلاصهم سيبقى – إن شاء الله – هو المحرك الأساس الذي يدير عملية النجاح والتقدم وإنارة الطريق والعلم والمعرفة .

ثم استمع الحضور لكلمة الخريجين ألقاها نيابة عنهم الطالب سليمان بن فهد الفهيد ، أعرب فيها عن امتنانهم لراعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز – أمير منطقة الرياض – لرعايته الكريمة لحفل تخرجهم ، التي أدخلت السرور على قلوبهم، كما قدم شكره للجامعة إدارة وأساتذة على ما بذلوه من جهد في سبيل بلوغ هذه الغاية النبيلة، والحصول على المؤهل المتوج بالاعتماد الأكاديمي المؤسسي كأحد جهود الجامعة وتميزها وريادتها، والذي سيكون بداية مرحلة جديدة من العطاء والبذل لخدمة الدين الحنيف والوطن الغالي، مبيناً أن الخريجين اعتمدوا في ذلك – بعد الله تعالى – على أنفسهم وقدراتهم الذاتية، مستخدمين ما تعلموه في هذه الجامعة من خبرات وما اكتسبوه من ملكات علمية ومهارات شخصية ، كما قدم الشكر لجميع أولياء أمور الخريجين وأمهاتهم، وكل من له فضل عليهم بعد الله في دعمهم خلال مسيرتهم الدراسية المليئة بالجهد والكفاح، كما حث زملاءه الخريجين على أن يكونوا مسؤولين عن هذه الأمانة، وأن يحملوا رسالتهم، ويكونوا ذخراً لأمتهم وفخراً لوطنهم، كما سأل الله أن يجعل هذه الليلة انطلاقة جديدة في مسيرة العلم والعمل، وأن يبارك ويسدد الخُطى .

عقب ذلك شاهد سمو أمير منطقة الرياض والحضور عرضاً مرئياً لمشاريع الجامعة ، ثم قام الخريجون من الكليات الطبية بأداء القسم أمام سمو راعي الحفل .

بعد ذلك اطلع الحضور على عرض تعريفي بجائزة الجامعة لخدمة المجتمع, التي تأتي انطلاقاً من دور الجامعة في خدمة أفراد المجتمع، وما تقدمه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر من برامج وأنشطة تحقق هذا الدور، حيث تم إنشاء جائزة تحمل اسم الجامعة لخدمة المجتمع لتعزيز المتميزين في هذا المجال من أعضاء هيئة التدريس والموظفين وطلاب الجامعة، كما تستهدف وحدات خدمة المجتمع بكليات الجامعة، وكذلك مؤسسات المجتمع المحلي .

ثم تفضل سمو أمير منطقة الرياض بتكريم الفائزين بالجائزة ، ثم شاهد عرضاً مرئياً بعنوان : (نماذج مضيئة لخريجي الجامعة) تم خلاله استعراض عدد الكوادر الوطنية الشابة المتميزة ممن تخرجوا من جامعة المجمعة .

بعد ذلك ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن كلمةً بهذه المناسبة، رحب فيها بمن شرّف الحفل ورعاه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ، وحضور الحفل ، كما نوه بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ، للتعليم في المملكة ، معتبراً ذلك دليلاً على بُعد نظر المخططين في هذا البلد، وتجسيداً لوعي القيادة برسالة التعليم التي اعتبرته المجال الأول للنهضة بالوطن وتقدم المواطن، حيث أن الاستثمار في الإنسان هو أنجح سبل الاستثمار، وأكثرها فائدة ومنفعة .

وبيّن معاليه أن معالم هذا الدعم تتضح في تكرم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز – أمير منطقة الرياض – برعاية حفل تخريج طلاب الجامعة للمرة الرابعة، مقدماً الشكر لسموه على رعايته للحفل ، معرباً معاليه عن تهنئته للخريجين متمنياً لهم التوفيق، كما حثهم على مواصلة الجهد في سبيل خدمة مجتمعهم ووطنهم .

وأشار معاليه إلى أن الجامعة ولله حققت العديد من الإنجازات ولله الحمد فبعد حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل فقد وفقت بعد ذلك في الحصول على جائزة الملك عبدالعزيز ، كما أن الجامعة مثلت المملكة العربية السعودية في فعاليات معرض كومكس 2019 بالعاصمة العمانية مسقط من خلال أربعة أنظمة إلكترونية ، كما أن الجامعة وقعت اتفاقية تعاون مع هيئة الخبراء لتوفير الحلول التقنية وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز مستوى خدمات تقنية المعلومات داخل الهيئة .

عَقِبَ ذلك سلم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ، شهادات التفوق للخريجين ، ثم قام معالي مدير الجامعة بتسليم راعي الحفل هدية تذكارية بهذه المناسبة .

بعد ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض كلمة نوه فيها بما وصلت إليه جامعة المجمعة من تطور في المستوى العلمي فهي جامعة على الرأس دائماً في منهجها وعملها .. ومتابعة إدارتها وهيئة التدريس هي التي أوصلتها لهذا المستوى .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا