مشروع الرياض آرت يمزج بين الأصالة والمعاصرة في قلب العاصمة

يمثل مشروع الرياض آرت رابع مشروعات الرياض الكبرى، وهو المعني بتحويل العاصمة إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة، بوصف الفنون إفرازاً لثقافة مجتمع، وتأصيلاً لجوانب تراثية وحضارية، لذا حرصت ( لجنة المشاريع الكبرى ) على أن تكون الرياض ومشاريعها ذات سمة إبداعية فنية تحتفظ فيها بأصالتها وتعزز مكانتها الثقافية والفنية، وتسهم في تحسين الصورة البصرية بما يشكل تنوعاً فنياً غير مسبوق.

ويشتمل المشروع على تنفيذ أكثر من ألف عملٍ ومعلمٍ فني، في مختلف أرجاء العاصمة الرياض، بالإضافة إلى تنفيذ المعالم والأيقونات الفنية على أيدي مبدعين وفنانين سعوديين وعالميين، ويتضمن المشروع عشرة برامج تغطي: حدائق الأحياء السكنية، والمنتزهات، والميادين، والساحات العامة، ومحطات النقل العام، وجسور الطرق ، وجسور المشاة ، ومداخل المدينة ، والوجهات السياحية كافة.

وتتضمن تلك العناصر إقامة معارض لفنانين مرموقين في ساحات المدينة لإتاحة التفاعل بين الفنانين والسكان إلى جانب تصميم وتنفيذ ألعاب حدائق الأحياء من قبل فنانين معروفين ونشر مجموعة من الأعمال الفنية القيمة في الوجهات السياحية في المدينة وتنفيذ بوابات عند مداخل المدينة بتصاميم إبداعية وإقامة مجسمات فنية في أهم التقاطعات ونشر أعمال فنية في محطات القطار وحافلات الرياض وتصميم جسور المشاة من قبل فنانين مرموقين لتعزيز ترابط المدينة تجشيع حركة المشاة وتنفيذ أعمال فنية تتناسب مع طبيعة وأودية المدينة ونشر الأعمال الفنية على الجسور باستخدام الإضاءة وإقامة معلم فني يرمز لمدينة الرياض وتنظيم احتفال سنوي يعرض الأعمال الفنية التفاعلية والتي تعتمد على الإضاءة.

ويمكن حصر عوائد مشروع الرياض آرت في عدة نقاط، تكفل للرياض أن تكون حاضنة للأعمال الفنية والإبداعية وملتقى للفنانين والمختصين والمهتمين من أرجاء العالم كافة ، ويسهم في إطلاق آفاق جديدة للحركة الإبداعية، ويقدم فرصة مميزة أمام الفنانين المحليين والعالميين لطرح إبداعاتهم أما سكان وزوار المدينة لا سيما أنه يعزز من القيم المجتمعية والتفاعل الحضاري والتبادل المعرفي والتعاون الإبداعي في المجتمع وبالتالي يحقق تطوير للحركة السياحية والترفيهية. وتنطلق أعمال المشروع في النصف الثاني من 2019م حيث تكتمل مراحل تنفيذ المشروع في أواخر 2023 بمشيئة الله.

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا