استغلال المرتفعات الجبلية بالمشاعر المقدسة والمنطقة المركزية في مشاريع التشجير

اختتمت اليوم أعمال ندوة التشجير العشرون بمشاركة نخبة من خبراء البيئة والزراعة لتحسين البيئة والحد من التلوث وتقديم تصورات بشأن النباتات والأشجار الملائمة لمنطقة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لتهيئة أفضل الظروف البيئية لحجاج ومعتمري بيت الله الحرام .

عمر شيخ / مكة المكرمة .

واستضافت أمانة العاصمة المقدسة الندوة العلمية “العشرون” بالتعاون مع المعهد العربي لإنماء المدن وجامعة الملك سعود حيث كانت بعنوان ” التشجير الملائم للظروف البيئية لمكة المكرمة بالمنطقة المركزية والمشاعر المقدسة ” ولمدة يومين ، تخللها زيارات ميدانية لموقع مهرجان الزهور بمكة المكرمة .

وفي نهاية الجلسات أوصت اللجنة العلمية بالندوة بضرورة أختيار الأنواع النباتية التي لا تشكل أضراراً على البنى التحتية مثل شبكات المياه والصرف الصحي ، و الاستغلال الأمثل لمخلفات الأشجار والاستفادة منها في صناعة بعض المنتجات ، والتوسع في إجراء الدراسات العلمية وتشجيع البحث العلمي بالتعاون مع الجامعات والمراكز البحثية في مجال تطوير إنتاج البذور والشتلات و استغلال المرتفعات الجبلية المحيطة بالمشاعر المقدسة والمنطقة المركزية في مشاريع التشجير .

و أوصت الندوة بتكوين لجنة مشتركة من أمانة العاصمة المقدسة و المعهد العربي لإنماء المدن وقسم الإنتاج النباتي بكلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود لوضع استراتيجية لتشجير المنطقة المركزية والمشاعر المقدسة .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا