مركز الأمير تركي للإبداع وريادة الأعمال يستقبل طلبات المبدعين السعوديين

بدأ مركز الأمير تركي بن محمد بن فهد للإبداع وريادة الأعمال بجامعة الأمير محمد بن فهد في استقبال طلبات المبدعين السعوديين الذين يملكون أفكاراً مبدعة وتحويلها من فكرة إلى واقع اقتصادي ملموس، وذلك بعد دراستها من قبل لجان متخصصة بالجامعة قبل الموافقة عليها.

هتون/واس

ویھدف المركز إلى إثراء الأفكار من الشباب وتبادلھا، وتبني الأفكار الإبداعیة وتوظیفھا بما یحقق الأھداف المخطط لھا، ومن ثم تحویلھا إلى مشروعات اقتصادیة، كما یھدف المركز إلى دعم البحوث الطلابیة، خاصة طلاب الجامعات والإشراف على تحویل تطبیقاتھا بما یخدم المجتمع في المجالات المختلفة سواء الصناعة أو غیرھا ، حيث انتھت الجامعة من إنشاء مبنیین للمركز، أحدھما للبنین، والآخر للبنات، وتم تزویدھما بأحدث التجھیزات والمعدات اللازمة لضمان تنفیذ وظائف المركز، كما تم تعیین الكوادر البشریة اللازمة لتسییر أعمال المركزین.
وتقوم فلسفة المركز على تمكین الشباب من الجنسین من القدرات المطلوبة للحیاة في عصر العولمة، كحل المشاكل، التفكیر النقدي، الإبداع، إدارة الأفراد، التنسیق مع الآخرین، الذكاء العاطفي، اتخاذ القرارات، الخدمة العامة، التفاوض والمرونة الإدراكیة.
واتخذت الجامعة قرارا بأن تمتد خدمات المركز إلى خارج أسوار الجامعة لتقدیم تلك الخدمات إلى الشباب بشكل عام من الجنسین على مستوى السعودیة، إسھاما من الجامعة في دورھا في خدمة المجتمع، وتحقیق أھداف رؤیة 2030م.
ودعت الجامعة الراغبين من رواد الأعمال من الجنسين من زيارة المركز للتعرف على إمكانياته المختلفة وطرق الدعم المادي واللوجستي للأفكار الإبداعية، فيما حددت البريد الإلكتروني Ptcce@pmu.edu.sa للإجابة على الاستفسارات.
من جهته أوضح نائب مدير الجامعة الدكتور فيصل بن يوسف العنزي ، أن خدمات المركز لن تقتصر على طلاب الجامعة فحسب بل سوف تمتد إلى الشباب السعودي الذي يملك افكاراً إبداعية ملهمة وذلك إسهاماً من المركز في خدمة المجتمع وتحقيقا لأهداف رؤية 2030، موضجاً أن المركز أنشئ لتحقيق الأفكار الإبداعية إلى مشروعات اقتصادية جذابة على المستوين المحلي والعالمي، حيث یتشكل البعد العالمي من خلال المؤتمرات والبحوث المشتركة لنقل أفضل الممارسات العالمیة لأعمال المركز.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا