الملح التركي .. قوة وشفاء لنجوم أشهر أندية العالم

يحظى الملح الطبيعي المستخرج من ولاية قرق قلعة، وسط تركيا، بإقبال محلي وخارجي كبير، نظرًا لفوائده الجمّة ولغناه بالمعادن المفيدة، ما يدفع الأندية الرياضية لاستخدامه من أجل لاعبيها.

ويُستخرج الملح من مياه الينابيع الطبيعية المتفجرة من جبال قضاء ”دليجة“ بالولاية، في منشأة لمعالجة الملح تم تأسيسها عام ٢٠١٧، بقيمة استثمارية بلغت ١٠ ملايين ليرة تركية (١.٨مليون دولار أمريكي).

وما يميّز الملح الطبيعي ويزيد من الطلب عليه، استخراجه بطرق طبيعية صحية دون أن يمر بأية معالجة كيميائية، وغناه بمعدن المغنيسيوم، ومساهمته في تحقيق الشفاء للعديد من الأمراض.

ويتم تجميع مياه الينابيع الطبيعية الصادرة من جبال المنطقة، في أحواض صحية مخصصة لهذا الغرض، ومن ثم تركها للتبخّر نتيجة أشعة الشمس حتى يمكن الحصول على الملح الطبيعي.

وتواصل الشركة المستخرجة للملح المذكور، تصدير منتجاتها إلى نادي أرسنال الإنجليزي، وبعض الأندية الرياضية الأخرى في روسيا.

ومؤخراً وقعت الشركة التركية عقدًا لتصدير الملح الذي تستخرجه، لصالح أندية ”كرة القدم الأمريكية“ في أستراليا.

كما يتم تصدير الملح الطبيعي التركي إلى بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا الجنوبية، وبلجيكا، والدنمارك، وروسيا، وبريطانيا، وألمانيا.

وفي حديثه للأناضول، قال أوقطاي غوزويوقاري، رئيس المجلس التنفيذي للشركة المستخرجة للملح الطبيعي، إنهم يحصلون على منتجهم من المياه الجوفية النابعة من مياه الثلوج المتراكمة في أعالي جبال المنطقة، وذلك بعد أن تتحول إلى مياه مالحة في جوف الأرض نتيجة التفاعلات الطبيعية.

وأضاف أن المياه الطبيعية المالحة التي يحصلون عليها، تحوي ٨٤ معدنُا، أبرزها اليود الطبيعي، والمغنيسيوم، والزنك، والذهب، والفضة والفاناديوم.

وتابع قائلًا: ”الملح الطبيعي الذي نستخرجه يحوي على معادن لا تحتويها أنواع الملح الأخرى، ويعود السبب في غناه بالمعادن الطبيعية، وإلى طبيعة التربة الخاصة بالمنطقة“.

وأوضح أنهم أرسلوا عينات من الملح إلى اليابان، وأُعجب اليابانيون به، وقدموا للشركة طلبية للحصول على المنتج الطبيعي.

وأشار إلى أنهم يصدرون كميات كبيرة من الملح المذكور إلى أستراليا، حيث يُستخدم هناك من قبل لاعبي الأندية الرياضية، وبالأخص فرق كرة القدم الأمريكية، نظراً لفوائدها لآلام التشنّج.

وذكر أن الأندية التركية تستخدم منتجهم أيضًا، وأنهم يواصلون تصديرها منذ عام إلى نادي أرسنال الإنجليزي.

وفيما يخص طريقة استخراج الملح من الأحواض المخصصة لها، قال إنهم يجمّعون مياه الينابيع الطبيعية في الأحواض، ويعرضونها لأشعة الشمس إلى أن تترسب نتيجة اتحاد معدني الصوديوم والكلوريد.

وشدد على مراعاتهم أدق التفاصيل الصحية خلال مراحل الإنتاج، دون أن تختلط أية مواد كيميائية بالمنتج.

وحول كميات الإنتاج، أفاد رئيس المجلس التنفيذي للشركة، بأنهم كانوا ينتجون قرابة ١٠ أطنان يوميًا في بدايات عملهم خلال ٢٠١٧، إلا أنهم رفعوا هذه الكمية إلى ٢٠ طنًا يوميًا خلال موسم الصيف المقبل، نتيجة الطلب المتزايد من الأسواق المحلية والخارجية.

وأشار غوزويوقاري، في ختام حديثه، إلى اعتزامهم رفع كمية الإنتاج إلى ٦٠ طنًا يوميًا، خلال العام القادم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا