طبيب يُوضّح مدى أهمية التخلص من بكتيريا الأسنان

كشف البروفيسور دامين والمسلي المستشار العلمي للجمعية البريطانية لطب الأسنان عن الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان، موضحًا أنه يجب المرور بشكل منتظم على كل سطح الأسنان بمعجون الأسنان المعزز بالفلوريد لمدة دقيقتين على الأقل مرتين يوميًا، ولكن نظرا للحياة المزدحمة التي نعيشها ربنا تبدو دقيقتين وقتا طويلا لدى البعض، وعادة ما تكون الأسنان أكثر نعومة بعد الأكل ولذلك يجب الانتظار نصف ساعة على الأقل قبل تنظيفها بالفرشاة على طول خط اللثة، وينصح والمسلي بعدم الضغط بشدة أثناء التنظيف أو عدم الضغط نهائيا، لكنه يشير إلى الالتزام بمعدل متوسط من الضغط عند التنظيف.

ويشير والمسلي  إلى أهمية إزالة البكتيريا من الأسنان، وفي حالة عدم إزالتها فإنها تهيج اللثة ما يؤدي غلى نزيف، ويعتقد البعض أنه ربما يجب ترك الأسنان حتى تشفىن ولكن ما يحدث هو أن البكتريا تظل في أسنانك، وإذا أردت التأكد من فعل ذلك بشكل فعال يمكنك شراء بعض أقراص إزالة البكتريا أو البلكن ما يساعد في التخلص من تلوث البكتريا التي تبقى عالقة في الأسنان.

وتشير بعض الأدلة إلى أن فرش الأسنان الكهربائية ذات الرؤوس الصغيرة تميل إلى أن تكون أفضل قليلا من الفرش اليدوية، ولكن يجب التأكد من استخدامها بطريقة منتظمة، ويساعد تفريش الأسنان على مكافحة أمراض اللثة، بينما يساعد معجون الأسنان المعزز بالفلوريد على إيقاف التسوتس، ويمكنك استخدام غسول الفم لكنه لا يقوم بنفس عمل معجون الأسنان والفرشاة، وغذا كنت تريد استخدام غسول الأسنان قم ببصقه فقط بدلا من غسله.

تنظيف الأسنان مرتين يوميًا يقلل من خطر الإصابة بمرض “ألزهايمر”

ويمكنك سؤال طبيب أسنانك أو أخصائي الصحة لديك عن استخدام الخيط الصحي، وربما يعتبر استخدام فرشاة الأسنان كافيا بالنسبة للبعض، إلا أن البعض الآخر قد يكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة، ويتعين عليهم القيام بالمزيد مثل استخدام فرش الأسنان للفجوات بين الأسنان أو الخيط إذا كانت أسنان شديدة التلامس أو بينها فجوات ضيقة للغاية.

قد يهمك ايضا : النجار يُؤكّد أنّ “تنظيف الأسنان” السرّ وراء الابتسامة المُشرقة

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا