منافسات (100 الصفر) ترفع نسبة وحركة السوق التجارية لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

رفعت حدة المنافسات مع وصول منافسات مزاين الإبل في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل إلى ختامها بشوط (100 جمل – صفر) من نسبة إشغال مخيمات الإيجار والمطاعم وأماكن التسوق إلى أكثر من الضعف تقريباً في إجازة نهاية الأسبوع الحالية، بعد وصول ما يقارب 25 ألف زائر إلى أرض المهرجان لحضور عروض ختام مزاين الإبل.


وجعلت الأعداد الغفيرة من الجماهير السعودية والخليجية التي حضرت لموقع المهرجان في الصياهد الجنوبية شمال شرقي العاصة الرياض من شارع الدهناء التجاري أحد أكثر الشوارع ازدحاماً طوال اليوم، خاصةً بعد التغطيات الإعلامية التي يحظى به المهرجان من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية، التي جعلت من نسخة هذا العام إحدى أكثر النسخ حضوراً جماهيرياً حتى الآن.


وأعلنت العديد من المطاعم أمس وأمس الأول نفاد الأطعمة المعدة للبيع منذ وقت مبكر وتحضير المزيد من الأطباق. كما أغلقت العديد من مخيمات الإيجار أبوابها أمام المستأجرين الجدد بعد وصولها إلى طاقتها الاستيعابية.

وزادت هذين اليومين بشكل ملحوظ أعداد الموجودين للاستمتاع بفعاليات المهرجان أو حضور المسيرات التي شهدت تنظيماً جديداً هذا العام للحد من الفوضى الجماهيرية فيها، أو التسوق في الأسواق الشعبية في المهرجان.

ويؤكد الشاب فهد أحد الباعة في شارع الدهناء التجاري أن اليومين الماضيين كان دخل محل التموينات الذي يديره ضعف ما جناه خلال الأسبوع الماضي كاملاً، كما تؤكد أم علي التي تبيع الأطباق الشعبية في قسم الأسر المنتجة أن الدخل زاد بشكل ملحوظ هذين اليومين، مضيفةً بأن إتاحة الفرصة للأسر السعودية المنتجة للبيع في مثل هذه المهرجانات المزدحمة بالجماهير أمر يشكر عليه القائمون على المهرجان.

ويحظى شوط فئة (100 جمل – صفر) كل عام بجماهيرية كبيرة لجميع المتنافسين فيه، خاصةً عندما تختتم به منافسات مزاين الإبل في نسخة هذا العام قبل بدء منافسات مزاين الهجن الأصايل المستحدث لأول مرة في هذه النسخة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا