«السكري» وراء 40% من الفشل الكلوي في الإمارات

أفاد استشاري أمراض الكلى في مستشفى الشيخ خليفة العام بأم القيوين بدولة الإمارات العربية المتحدة، الدكتور أحمد العجة، بأن أبرز مسببات الفشل الكلوي في الدولة مرض السكري، المسؤول عن نحو 40% من حالات القصور الكلوي، إضافة إلى ارتفاع الضغط الشرياني، وأمراض الكلية المناعية، والوراثية الأخرى.
وأكد أن القسم تتوافر فيه 10 أجهزة لغسيل الكلى، بالإضافة إلى أربعة أجهزة للحالات الحرجة في قسم العناية المشددة، وتستغرق كل جلسة نحو أربع ساعات على ثلاث ورديات يومية، لافتاً إلى أن جلسات غسيل الكلى يمكن أن تعوض أداء الكلية الطبيعية لوظائفها في جسم الإنسان، بنسبة 20 إلى 30%.
وأوضح أن المستشفى استطاع تحقيق أعلى معايير الجودة الطبية العالمية، المقدمة لمرض الفشل الكلوي، والوصول إلى معدلات الكفاءة في الغسيل تضاهي المعدلات الدولية.
وقال الرئيس التنفيذي لمستشفى الشيخ خليفة العام في أم القيوين، ليام دوفي، إن عدد مرضى الكلى، الذين راجعوا العيادات الخارجية في المستشفى خلال العام الماضي، وصل إلى أكثر من 3000 مراجع بزيادة 50% على عام 2017، من ضمنهم مرضى ما بعد زرع الكلية، فيما بلغ عدد جلسات الكلية الاصطناعية (غسيل الكلى) نحو 8000 جلسة.
وأكد أهمية زيادة الوعي بأهمية تحسين النمط المعيشي، والتركيز على ممارسة النشاط البدني اليومي، وذلك بمناسبة فعاليات اليوم العالمي للكلية، التي نظمها المستشفى تحت شعار «صحة الكلى لكل شخص في كل مكان»، والتي أقيمت في النادي العربي في إمارة أم القيوين ومول أم القيوين، وتخللها العديد من الأنشطة التي تهدف إلى زيادة الوعي بأهمية تحسين النمط المعيشي، والتركيز على ممارسة النشاط البدني اليومي.
ولفت إلى أن الحملة تهدف إلى خلق الوعي لدى المجتمع حول السلوكيات الوقائية، والتعرف إلى عوامل الخطورة للأمراض الكلوية، وكيفية التعايش مع أمراض الكلى، لكي ينعم المجتمع بصحة أفضل.
وتم خلال فعاليات يوم الكلى العالمي تسليط الضوء على الأمراض المزمنة ذات العلاقة بمشكلات الكلى، وتوفير الفحص المجاني لمستوى السكر في الدم، وقياس ضغط الدم وكتلة الجسم، وكذلك الفحص للكشف عن مخاطر أمراض الكلى بين أفراد المجتمع.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.

عشرة − ثمانية =