تسيير دوريات مشتركة بين تركيا وروسيا في إدلب السورية

أعلنت تركيا أمس الجمعة عن بدء تسيير دوريات تركية روسية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، آخر معاقل الجماعات المسلحة غربي الفرات.

وقال وزير الدفاع التركي (خلوصي آكار) في تصريحات لوكالة (الأناضول) الرسمية: ”ستبدأ القوات الروسية بتسيير دوريات في المنطقة الواقعة خارج حدود إدلب، والقوات التركية في المنطقة منزوعة السلاح“، واصفًا الإجراء بأنه ”خطوة مهمة لحفظ الاستقرار واستمرار وقف إطلاق النار“.

وأضاف ”نواصل تعاوننا مع روسيا في إدلب، وخصوصًا في موضوع فصل المعارضة المعتدلة عن المتطرفة“، مشيرًا في ذات السياق إلى أنه ”تم رفع القيود المفروضة على الطيران فوق إدلب وعفرين بمحافظة حلب شمال غربي البلاد“.

وتابع الوزير ”ينبغي إبعاد عناصر وحدات حماية الشعب لمسافة ٣٠ – ٤٠ كيلومترًا عن حدودنا، لكي لا نتعرض لهجمات من الأراضي السورية“.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سينشئ (منطقة آمنة) شمال سوريا، مشيرًا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عرض عليه مسألة إقامة منطقة آمنة بعمق ٢٠ ميلًا، بما في ذلك منطقة آمنة على حدود تركيا.

يذكر أنه في أعقاب المحادثات بين الرئيسيين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في سوتشي في ١٧ أيلول/ فبراير الماضي، وقَع وزيرا الدفاع في البلدين مذكرة حول استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، واتفق البلدان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول خط الفصل بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية، بعمق ١٥ إلى ٢٠ كيلومترًا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين، ثم يتم سحب الأسلحة الثقيلة من هذه المنطقة، وبشكل خاص جميع الدبابات، وأنظمة إطلاق الصواريخ، والمدفعية من جميع فصائل المعارضة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا