وارزازات.. مدينة أصلها ثابت وفرعها في السماء

تعد مدينة وارزازات (800 كلم جنوب العاصمة الرباط) واحدة من أهم وأشهر المدن المغربية، وهي إسم مركب من كلمتين أمازيغيتين هي (وار) و(زازات) وتعني (بدون ضجيج)، وتقع بجهة درعة تافيلالت، في المناطق الوسطى من المملكة المغربية جنوب جبال الأطلس الكبير، على ارتفاع 1.135 مترا، وجنوب شرق مدينة مراكش الحمراء التي تبعد عنها بحوالي 200 كلم، وتبعد أيضا بحوالي 295 كيلومترا عن مدينة الراشيدية، تبلغ مساحتها قرابة ثلاثمائة وخمسين كيلومترا مربعا، أما عدد سكانها فيقدر بحوالي ستة وخمسين ألف نسمة تقريبا حسب إحصاء العام 2004م.

استطلاع/عبدالرحمان الأشعاري

وارزازات التي استمتع بدفئها وتنسم هواءها روائيون ومفكرون وممثلون ومخرجون سينمائيون كبار من أمثال الأسطورة ألفريد هيتشكوك والممثل العالمي جان بول بلموندو، تحتضن أضخم محطة للطاقة الشمسية في العالم، وهي محطة “نور” التي نالت إعجاب الممثل الأمريكي الكبير ليوناردو دي كابريو، ونشر على حسابه في موقع أنستغرام صورة لها ملتقطة من الفضاء، قائلا في تعليقه “هذه المحطة الشمسية موجودة في المغرب، إنها ضخمة جدا لدرجة يمكن رؤيتها من الفضاء”.

لمحة تاريخية عن المدينة

تشير التقارير إلى أن هذه المحافظة كانت في السابق تحمل اسم “تمغززت”، قبل أن يتم تغييره إلى ورزازات، التي تعني كما سبق الذكر “بدون ضجيج”، والمدينة عرفت تاريخيا وتحديدا في عهد حكم السعديين بكونها ملتقى ومنطقة عبور آمنة للقوافل التجارية القادمة من الشمال والمتجهة نحو العمق الإفريقي، الأمر الذي جعـــــل مـــــنها همزة وصل بين شمال وجــــنوب إفريقيا، وجعلها بالتالي علامة ستبقى شاهدة على ازدهار الحـــــركة التجارية بين المغـــرب الأقصى والساحل الأفريقي في حقبة زمنية معينة.

ومع بداية القرن العشرين وتحديدا إبان دخول الاستعمارين الإسباني والفرنسي للمغرب، ستسجل منطقة وارزازات إلى جانب باقي المناطق المغربية الأخرى حضورها القوي في الدفاع عن حوزة الوطن وستقوم بمهمتها أحسن قيام من أجل إجلاء القوات الاستعمارية، تجسد ذلك في معركة “بوغافر”، التي تعد من أبرز الملاحم البطولية التي قادها الشعب المغربي.

وبعد حصول المغرب على استقلاله ستحظى المدينة بزيارة ملكية تاريخية، كان ذلك خلال العام 1958م، حيث أعطى حينها جلالة الملك الراحل محمد الخامس رحمة الله عليه، الانطلاقة الفعلية لعملية البناء والتشييد المستوحاة من مقولته الشهيرة “خرجنا من الجهاد الأكبر إلى الجهاد الأصغر”.

وقد توجت هذه العملية ببناء أكبر سد في المحافظة ويتعلق الأمر بسد المنصور الذهبي، الذي شيد على وادي درعة، وهو ما ساعد بعد ذلك على تحويل مدينة وارزازات إلى قطب حضري كبير وبالتالي إلى عاصمة مكتملة الأركان.

مدينة صحراوية تكسوها الثلوج

تتميز المدينة بطابعها الصحراوي الساحر حتى أن البعض يلقبها بباب الصحراء، رمال ذهبية ومرتفعات جبلية تحيط بها من كل جانب لتعطيها رونقا آخر وجاذبية لا تقاوم، فهي بحق مدينة المتناقضات، إذ تضم في الآن نفسه، الثلوج التي تكسو قممها الجبلية، والكثبان الرملية، والفيافي الجرداء من جهة، ومن جهة ثانية الواحات الخضراء، والأودية والمنابع الصافية الرقراقة التي لا ينضب معينها، وأرض زراعية معطاء تنبت النخيل والحناء والزعفران الحر والورد البلدي، وهي منتجات فلاحية تكاد تكون خاصة بهذه المنطقة دون غيرها، وهي تستحق لقب عاصمة القصبات العالمية اعتبار أنها مدينة الألف قصبة وقصبة، تظل شاهدة منها القصبات الشامخة كقصبة تاوريرت وايت بن حدو وامريديل وتلوات وتيفولتوت، ينضاف لكل ذلك الزخم الكبير من التراث الفني والشفوي لسكان المنطقة والممثل بمجموعات أحواش تاوريرت وتيفولتوت وسيدي داود وادلسان وتلوات والملحون بسكورة وفنون الهرامي والريلة والهرمة وعيساوة وكناوة و غيره كثير، بالإضافة إلى المواسم بكل من سيدي داود وغسات وسكورة وتيديلي والمهرجانات السنوية بمركز المدينة ومهرجان الورود بقلعة مكونة.

وارزازات تحتضن إلى جانب ذلك معالم أخرى تزيدها رونقا وجمالا وكأني بها عروس في يوم زفافها، وتتمثل هذه المعالم في واحة فينت، التي تقع جنوب المدينة، وهي واحة تعتبر من المناطق السياحية المهمة، نظرا لاحتوائها على طبيعة خلابة، قصبة تاوريت، المعلمة التي تعرف بها مدينة وارزازات، والمبنية بمادتي الطين التبن، وتمتاز بهندستها وتصاميمها الرائعة، قصر أيت بن جدو، وهو تجمع من البنايات الجميلة التي تنتمي في طرازها المعماري إلى الطراز التقليدي الرائع، حيث بني من الطين، ويمتاز بسوره، وأبراجه، وقوة بنائه، قصبة أمريديل، يرجع تاريخ هذه القصبة إلى القرن السابع عشر الميلادي، وهي واحدة من أكثر المعالم تميزا في منطقتها، كونها كانت من الأماكن التي تم فيها تصوير العديد من الأفلام السينمائية المهمة، استوديو أطلس السينمائي: يبعد هذا الأستوديو قرابة خمسة كيلومترات عن المدينة، ويعد واحدا من أفضل استوديوهات الفن السابع العالمية، وبالتالي الوجهة لمفضلة للعديد من المنتجين والممثلين والمخرجين السينمائيين من مختلف أرجاء المعمور.

وقد حول هذا التميز المتنوع في الهندسة الطبيعية والتاريخية والفلكلورية والمعمارية، هذه المدينة إلى وجهة وقبلة للسياح من مختلف البقاع، إذ استقطبت المدينة خلال العام 2018 وحده 250 ألف و846 سائحا، وتحتل فرنسا صدارة الأسواق المصدرة للسياح يليها السياح القادمون من الصين، ثم السياح الإسبان الذين يبلغ عددهم 22 ألف و 460 سائحا، فالسياح القادمين من إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وهولندا، والدانمارك والنرويج والسويد واليابان وغيرها.

وارزازت هوليود الشرق بامتياز

وارزازات تحمل أيضا اسم هولويود الشرق حيث تم تصوير عشرات الأفلام الأجنبية على أراضيها، وذلك لتنوع تضاريسها وتوفرها على استوديو سينمائي طبيعي يستجيب لمتطلبات وطموحات الممثلين والمخرجين السينمائيين العالميين.

وقد شهدت المنطقة قبل أكثر من 100 عام، تصوير أول فيلم سينمائي في المغرب وكان بعنوان “لوشيفريي ماروكان” (راعي الماعز المغربي) الذي أنتجه مؤسس الفن السينمائي، الفرنسي لويس لوميير عام 1897، وكان هذا الفيلم من بين أولى التجارب السينمائية في العالم، وفي العام 1922 استضافت ورزازات فريق تصوير فرنسي بقيادة المخرج لويتز مورا، الذي صور شريط “الدم”، تلاه فريق ثان بقيادة المخرج فرانز توسان الذي صور “إن شاء الله”.

بعد ذلك تقاطر على استديوهات المدينة مخرجي بلدان أخرى من القارتين الأوروبية والأمريكية، بحيث شهد العام 1927، تصوير الشريط الألماني “عندما تعود السنونو إلى أعشاشها” لجيمس بوير، وفي العام 1930م تم تصوير أول فيلم أمريكي يحمل عنوان  “قلوب محترقة” لجوزيف فون ستيرنبيرغ، وهو من بطولة مارلين ديتريش وغاري كوبر، ثم جاء بعد ذلك دور السينما البريطانية ممثلة في فيلم “قافلة الصحراء”، الذي تم تصوير بالمدينة خلال العام 1938م من طرف المخرج السينمائي “ثورتون فريلاند”.

ومباشرة بعد الحرب العالمية الثانية ستعرف استديوهات وارزازات مرحلة أخرى أكثر دينامية، بحيث سترتفع نسبة إقبال السينمائيين العالميين على المدينة، وبذلك استضافت وارزازات  أفلاما فرنسية وأميركية وإسبانية وإيطالية وهولندية وسويدية وبلجيكية، بل وحتى أفلاما من الهند وكوريا الجنوبية وروسيا وجنوب إفريقيا وكوبا والبرازيل والأرجنتين.

ومن النجوم السينمائية العالمية التي زارت مدينة وارزازات نذكر على سبيل المثال لا الحصر، سيرج ريجياني، وفيرنانديل، وألفريد هيتشكوك، وسيرجيو ليوني، وديفيد لين، وأنتوني كوين، وعمر الشريف، وأنا كارينا، وأنتونيو فيلار، وجان لوك غودار، وبيرناردو برتولوتشي، وجان بول بلموندو، ولينو فونتيرا، وجون هوستون، وشين كونري، وداستن هوفمان، وايزابيل أدجاني، وروجي مور، ومايكل دوغلاس، وتيموثي دالتون، ومارتن سكورسيزي، وجاكي شان، وريدلي سكوت، وجان كلود فان دام..

 

 

 

 

 

 

42 تعليق

  1. اعتماد ماضي

    ما هذ الابداع وارتقاء فى الاسلوب وجمال في العمل

  2. ابراهيم مختار

    شكرا استاذ عبدالرحمن علي هذه المادة

  3. نورة السويلم

    شكرا لكم ع هذا الابداع صحيفة هتون

  4. ريما العلي

    لقد عجبتني منظر خلايا الطاقة الشمسية

  5. داوود الخالدي

    ممتاز جدا

  6. بدور المنصور

    جميل وفقكم الله

  7. فتى العروبة

    المغرب من احب البلاد الي

  8. صادق العشري

    مراكش بلد الحب والجمال

  9. حنان فلمبان

    واو ما اجملها من مدينة

  10. سوير بنت ابوها

    حقا مدينة عالمية

    كل هذه النجوم زاروها

    ومن النجوم السينمائية العالمية التي زارت مدينة وارزازات نذكر على سبيل المثال لا الحصر، سيرج ريجياني، وفيرنانديل، وألفريد هيتشكوك، وسيرجيو ليوني، وديفيد لين، وأنتوني كوين، وعمر الشريف، وأنا كارينا، وأنتونيو فيلار، وجان لوك غودار، وبيرناردو برتولوتشي، وجان بول بلموندو، ولينو فونتيرا، وجون هوستون، وشين كونري، وداستن هوفمان، وايزابيل أدجاني، وروجي مور، ومايكل دوغلاس، وتيموثي دالتون، ومارتن سكورسيزي، وجاكي شان، وريدلي سكوت، وجان كلود فان دام..

  11. إلهام عبدالفتاح

    ممتاز وبرافو استاذ عبدالرحمن

  12. اذن هي مدينة جاذبة سينمائيا

  13. لقد شوقتنا لزيارة المغرب اخ عبدالرحمن

  14. ليالي الحلمية

    بلداننا العربية كنوز ولكننا نجهلها

  15. غادة الصالح

    المقال احتوي معلومات حقا مفيدة

  16. ابتسام العطيف

    اسمها جاذب وعجيب

  17. شيء رائع للغاية

  18. أكرم عبدالوهاب

    موضوع متميز جدا

  19. محسن المصري

    مقال غاية في الروعة

  20. مشاء الله استاذ عبد الرحمن في منتهى الجمال

  21. حضرتك مبدع وقدوه لنا في مجال الصحافة

  22. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    المغرب من أجمل الدول العربية، وبها مزارات سياحية في غاية الروعة

  23. جواهر الشمري

    مدينة جميلة جدا أتمنى زيارتها

  24. فايزة الشهراني

    موضوع متميز

  25. بدرية العبدالله

    تقرير رائع وفيه معلومات قيمة

  26. ذهبة الداود

    مادة رائعة جدا ومميزة

  27. ورود الفهد

    رائع أبدعت أستاذ عبد الرحمن

  28. هدى المسعود

    جميل جدا

  29. دعاء برهان

    أبدعت أستاذنا

  30. حامد الشبل

    تقرير رائع ومميز

  31. طلال العطا الله

    يبدو أن المدينة غاية في السحر، أتمنى زيارتها يوما ما.

  32. صالح اليوسف

    المدينة بوابة سياحية رائعة

  33. كمال ياسين

    مدينة رائعة، وواجهة مشرفة للمغرب

  34. شريف إبراهيم

    مادة متميزة جدا، أبدعت أستاذنا وبارك الله في مجهودكم.

  35. الله عليك

  36. حسان القطان

    كلام جميل واريع جدا

  37. مدينة جميله حقا عروس السياحة

  38. ورزازات مدينه رائع فعلا من اروع المدن السياحيه

  39. بارك الله فيك استاذ عبد الرحمن

  40. محمد ابراهيم

    استطلاع رائع ومعلومات قيمة عن اجمل المدن السياحية

  41. ما اروع واجمل هذة المدينة

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.

5 + 7 =