الأديب خلف القرشي ما بين الطائف واشتيار سيرة عطرة

يعد الكاتب والأديب خلف بن سرحان عمر القرشي من الأدباء السعوديين القلائل، الذين وضعوا بصمة ما بين الكتابة والبحث والترجمة، حيث حاز من تخصصه الأكاديمي صفة، ومن قراءاته وثقافاته نال أدبيته.

مولده ونشأته:

ولِد في الطائف عام 1381هـ  – 1962م وتربى بين يدي أم يقول عنها “أم ليست كالأمهات”، وقد حظيت -رحمها الله- بتربيته مع عدة إخوة وأخوات على رأسهم الدكتور/ عالي القرشي – أستاذ النقد بكلية الآداب بجامعة الطائف، وله عدة مؤلفات، ويكتب مقالاً أسبوعياً في صحيفة الرياض. أخته الدكتورة/ زهور سرحان – عضو هيئة التدريس بكلية اللغة العربية بالطائف. أخوه الدكتور/ صالح سرحان القرشي، نال الدكتوراة العام الماضي في الدراسات الإسلامية بتقدير امتياز من جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.

متزوج وله عدة أبناء منهم ابنه الأكبر (سعد) مهندس في تقنية المعلومات. و (حمد) ماجستير في التربية الخاصة من جامعة بريطانية بتقدير ممتاز.
وكل من (عادل وباسل)، من حفظة كتاب الله، ويدرسون في المرحلة المتوسطة، وعرف عنهما تميزهما بالإلقاء، ومن ذلك ما ألقاه (باسل) وقدمه إهداءً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – حفظه الله- بمناسبة ذكرى البيعة.

وتعد أسرة القرشي بكافة أفرادها من الأدباء والمثقفين، حتى أن والدته كسيدة بسيطة إلا أنها كانت سيدة متوقدة الحس بما يخص أفراد أسرتها، ومشاركة في المجتمع من حولها -رحمها الله وغفر لها- ولعل أدل على ذلك ما كتبه الأديب خلف القرشي عنها  طيب الله ثراها في مقالة، خص بها كلا من صحيفة عكاظ وصحيفة هتون بعنوان (أمي تصنع شملة) 

مقال أمي تصنع شمله

تعليمه ومؤهلاته:

– درس في مدينة الطائف، والتحق بفرع جامعة أم القرى في الطائف لينال شهادة البكالوريس في اللغة الإنجليزية عام ١٤٠٥هـ، مع الحصول على دبلوم تربوي.

– عمل في مجال التعليم معلمًا للغة الإنجليزية بمدارس إسكان الحرس الوطني بالطائف لعدة مراحل.

– حصل على عدد من الدورات والشهادات في مجال تخصصه، وفي مجال التطوير الذاتي مثل: البرمجة اللغوية العصبية (ممارس)، وفي الطاقة “البرانا” و “الريكي”، وعادات النجاح السبع، والتنويم الإيحائي، والقراءة التصويرية، وفن الإلقاء، والترجمة الدبلوماسية، والترجمة الإعلامية …وغيرها، وكذلك في مجال الحاسب الآلي حتى ارتأى الحصول على التقاعد ليتفرغ لبحوثه وكتاباته وترجماته.

– عضو جماعة (فرقد) الإبداعية بأدبي الطائف. 

أعماله وإنجازاته:

 – عمل محررًا بمجلة (عربيوتر) المتخصصة في الحاسب الآلي والإنترنت قبل توقفها عن الصدور.

– عمل محررًا ثقافياً متعاوناً بمكتب صحيفة الجزيرة بالطائف لبضع سنوات.

– ترأس لجنة إبداع بوادي الطائف الأدبي.

– أشرف على منتدى (قصص مترجمة) في موقع منتديات القصة العربية. 

مساهماته الثقافية:

– لديه عدة مساهمات صحفية محلية في (مجلة الاتصالات والعالم الرقمي) الصادرة عن صحيفة الجزيرة، وقبلها في صفحتي «القرية الإلكترونية، والمعلوماتية» بنفس الصحيفة.

– عدة مساهمات أدبية منشورة في مجلات الأندية الأدبية السعودية ومنها: (وج) أدبي الطائف، (الثقافية) أدبي مكة، (نوافذ) أدبي جدة، (أبعاد) أدبي القصيم، (رؤى) أدبي حائل، (بيادر) أدبي أبها، (الآطام) أدبي المدينة، (حسمى) أدبي تبوك، (دارين) أدبي الشرقية.

– مساهمات كتابية في الصحافة الإلكترونية مثل: (أنحاء، الوئام، عاجل، تغطيات، هادف للإعلام، الصحافي، خبر نيوز، أضواء، … وغيرها)، وكذلك في المنتديات الثقافية والأدبية مثل: (جسد الثقافة، منتديات القصة العربية، التوباد، واتا … وغيرها).

– مساهمات خارجية  في ملحق (الجسر) الخاص بالترجمة الصادر قديمًا عن صحيفة «عمان»، وحالياً عن صحيفة «الشبيبة» بدولة سلطنة عمان، وكذلك صحيفة «أثر» العمانية الإلكترونية.

– اهتم بالترجمة بشكل عام، والترجمة الأدبية خصوصاً، وصدرت له مجموعتان قصصيتان مترجمتان بعنوان (الطريق التعب) عن نادي الطائف الأدبي عام 1995م، و(قال نسوة) عن نادي مكة الأدبي الثقافي عام 2012م.

– قام بإدارة عدد من الأمسيات الثقافية، والأمسيات الشعرية ومشاركًا في بعض ندوات أدبية وثقافية في السعودية.

– كتب بعض التقارير الصحفية والحوارات ومن أهمها: حوارات مع الرموز الثقافية والأدبية التالية أسمائهم مع حفظ الألقاب: (عبده خال، لطيفة قاري، عالي القرشي، عثمان الصيني).

المنشورات والإصدرات:

– نُشر له عدد من المقالات في عددٍ من الصحف المحلية والمجلات ومنها صحف (عكاظ، والمدينة، والجزيرة، والرياض)، ومجلات (القافلة، والحرس الوطني، والدفاع، وأحوال المعرفة، والمجلة العربية، والفيصل، والإعلام والاتصال، والجوبة، والحوار).

– يكتب حاليًا في صحيفة هتون الإلكترونية، زاويةأسبوعية تحت مسمى (اشتيار).

– لديه مجموعة قصصية مترجمة عن الإنجليزية تحت الطبع بعنوان (القِمَاط)، وكذلك كتاب بعنوان (من وحي سورة الكهف .. تأملات ورؤى) قيد الطباعة والنشر.

 كتبوا عنه:

كتب عدد من الكتاب عن أدبه وعن نتاجه، سواء كانوا كتابًا سعوديين أو عرب، فكتب كل من:-

 – كتب الكاتب السعودي (خليل إبراهيم الفزيع) مقالة تقريظية لكتاب (الطريق التعب) نشرت صحيفة الجزيرة  العدد 8365  الصادر يوم الخميس (  28-3-1416هـ) الموافق 24-8-1995م  ص9.

 القرشي والطريق التعب

 نشرت صحيفة المدينة مقالة عن كتاب (الطريق التعب)  للدكتور فهد العبري وكذلك نشرها في مدونته وعلى حسابه على الفيس بوك.   

الطريق التعب

في موقع منتدى القصة العربية، كتبت القاصة الإماراتية فاطمه الناهض في مقالة تقريظية لكتاب (الطريق التعب).  

خلف القرشي خائن قديم

بعض عناوين مقالاته الصحفية المختلفة: –

أ- البريد الإلكتروني ثورة الاتصال الإنساني المعاصرة نشرت في مجلة (الدفاع)

ب- هل خدم الحاسوب الخط العربي أم شوهه؟ (دورية الجوبة).

ج- القراءة التصويرية قدرة خاصة ومهارة مكتسبة. (أحوال المعرفة)

د- الحاسوب في خدمة اللغة العربية؟ (الحرس الوطني)

هـ – الحاجة أم الاختراع فمن أبوه؟ (عاجل الإلكترونية).

و- الترجمة الأدبية … الحاضر الغائب في أنديتنا الأدبية. (عاجل الإلكترونية).

ز- هافانا… مقهى للثقافة بنكهة شعبية! (تغطيات الإلكترونية).

ح- يا وزارة لا قياس… أمر أبو متعب أساس. (عاجل الإلكترونية).

ط- فليسعد النطق … نائبة الوزير. (الوئام الإلكترونية).

ي- مستقبل القلم (أحوال المعرفة).

بعض نتاجه في الصحف والمجلات:

 📗ترجمة (قصة ساعة) للكاتبة الأمريكية كيت تشوبن، (نشرت في مجموعة الطريق التعب

ترجمة قصة ساعة

————-

📗ترجمة قصة (أحقا مات؟) من الأدب الإيطالي: (نشرت في المجلة العربية)

ترجمة قصة أحقًا مات

——————-ً

📗ترجمة قصة أسى.  للكاتبة الأمريكية: – كيت تشوبان (نشرت في مجلة دارين العدد1 

ترجمه لقصة أسى

———————-

📗ترجمة مقال مدينة الليل نشرت في مجلة أدبي مكة (الثقافية) العدد الثالث 

ترجمة مقالة مدينة الليل

————

📗ترجمة لقصة أبدًا  للكاتب الإنجليزي بيتس (نشرت في مجموعة الطريق التعب)

ترجمة لقصة أبدًا

——————————-

📗ترجمة قصة رحمة الجنرال من الأدب الروسي: – (نشرت في المجلة العربية) 

ترجمة قصة رحمة الجنرال

————-

📗ترجمة مقالة طبيعة الحرب العصرية للسير ونستون تشرشل .

ترجمة مقالة طبيعة الحرب العصرية

 نتاجه في صحيفة هتون:

أخيرًا دعوات صادقة لله تعالى بأن يحفظ الله هذا الأديب ذو السيرة العطرة والمشرفة على المستوى الاجتماعي والثقافي والعربي، ونترككم مع هذه المداخلة له في منتدى باشراحيل الثقافي …

49 تعليق

  1. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    ما شاء الله سيرة ذاتية مشرفة، لكاتب متميز نستمتع بقراءة مقالاته

  2. م.خالد عبد الرحمن

    ما شاء الله، تبارك الله..كاتب للموهبة أهل كالعمود من الرحى..متعدد المواهب متنوع الثقافات..جميل الحس والحدس

  3. موضوع متميز للغاية

  4. أكرم عبدالوهاب

    شيء عظيم جدا

  5. محسن المصري

    مقال رائع جدا

  6. خلف سرحان القرشي أبو سعد من الطائف بالسعودية

    كل الشكر والتقدير والامتنان لكم الأخوة الأعزاء في إدارة وتحرير صحيفة هتون الإلكترونية.
    غمرتموني بمشاعر فياضة من النبل والجمال. ليتني أكون عند بعض ظنكم الجميل بي.
    وفقكم الله ونفع بكم وكتب لكم الأجر والمثوبة والتوفيق.

  7. عبدالله الفهمي

    ما شاء الله
    وتغطية تستحق الشكر
    وسيرة عطرة نالت الإعجاب فأستحقت هذا العمل

  8. ابراهيم مختار

    كاتب مميز بحق وحقيقة

  9. نورة السويلم

    شكرا لصحيفة هتون لتعريفنا بقامة ادبية كبيرة

  10. ريما العلي

    وفقك الله استاذنا القرشي

  11. داوود الخالدي

    سبحان الله ..سيرة ذاتية حافلة بالانجازات

  12. بدور المنصور

    ماشاء الله تبارك الله

  13. فتى العروبة..

    ممتاز

  14. بدور المنصور

    تحياتي لكم ادارة صحيفة هتون

    وانتم تنتقلون من نجاح لنجاح

  15. حنان فلمبان

    سيرة ذاخرة بالانجازات

  16. سوير بنت ابوها

    جميل جدا

  17. إلهام عبد الفتاح

    نسال الله ان يرفع من قدرك ويزيد علمك

  18. اديب متمكن من ابداعه

  19. الادب موهبة والترجمة اكتساب

  20. ليالي الحلمية

    هكذا هي الطائف تنجب عباقرها ومبدعيها

  21. غادة الصالح

    تحيتي لك سيدي واستاذي القرشي

  22. ابتسام العطيف

    شكرا لكم

  23. ممتاز انا تتحدث عن النجوم وانتي واقفه على الارض

  24. الاستاذ خلف القرشي احد العملاقة بارك الله فيك

  25. سيرة ذاتية لها ثقل كبير وانجازات متعددة اسطورة استاذ خلف

  26. عبد الشكور الأزوري

    سيره ذاتيه عطره عن كاتب وأديب نكن له كل التقدير والاحترام

  27. حين تكتب سيرة لأي إنسان لا شك أن أول ما يهم، من سيقرأ تلك السيرة؟ منجزاته والهيكلة العامة لحياته من حيث مؤهلاته وثقافته.
    ولو أننا طبقنا ذلك على ما قدمته صحيفة هتون عن الأستاذ/ خلف بن سرحان القرشي لوجدنا هذه النقاط البارزة التي تجعل ما كُتب أعلاه يضع نقاطًا بين السطور، قد لا ينتبه لها القارئ وهذه النقاط ألخصها فيما يلي:-
    ١- ولادته ونشأته في الطائف أضفت على طفولته نوعًا من التأمل لما حوله من معالم مهمة، كقلعة العرفاء، وقصر شبرا، وتلك الطبيعة الساحرة في الهدا والشفا، وكل هذه التضاريس لها دور في تكوين سكانها بما فيهم أسرة القرشي. ومعروف أن سكان المدن التي تحيطها الجبال يتصفون بالصلابة والقوة، ويأخذون من شجيرات تنمو على جبالها الوداعة واللطف، لا سيما وأنه ينتمي لقبيلة القرشي، المميزة بميزات عدة لا أريد الخوض فيها فلست في محفل البحث عن الأنساب وخلافه.
    2- والدته – رحمة الله عليها- التي بكل اقتدار تنسج وتغزل من الصوف (شملات) وفرش وسجاد؛ ليؤكد أنه تربى على حب العمل والعطاء وروح المبادرة فيما يتواكب مع احتياجات المجتمع.
    3- دراسته للغة الإنجليزية لم تجعله يقف عند حد العمل الوظيفي كمعلم لها، ولكن شق من خلالها طريقًا نحو الكتابة الأدبية والترجمة والبحث عن لآلئ منها؛ لينهل منها مجتمعنا العربي بما يفيدهم، ولم تكن هذه الترجمة ترجمة عادية، بل ترجمة قشيبة، أضفى عليها جزءًا كبيرًا من مفردات بلاغية فصحى ليس لها مرادف بالإنجليزية، ولم يكتفِ بذلك بل ترجم عن أنواع أخرى من الأدب كالأدب الايطالي، والإسباني، والروسي، ووُضِعت روابط ذلك أعلاه، وإن دل هذا فإنما يدل على عمق النظرة واتساع الأفق لدى القرشي.
    4- توزع إنتاجه بين صحف عدة، ونشرهم له يوحي بتمتعه بالتقدير من لدن المجتمع الإعلامي السعودي والعربي، وأن له حظوة لديهم؛ فهو ليس كغيره ظل سنوات يكتب في عمود أو زاوية في إحدى صحفنا وربما كتب في أخرى سنوات باقيات.
    5- ثقافة واسعة، ومدارك تتسم بالمرونة والقدرة على التكيف مع المتغيرات والبيئات المتعددة، وتنهل من ثقافاتها، كذلك هو شغوف دائمًا بالبحث عن الأفضل والتفكير خارج الصندوق، والأدل في ذلك ما كتبه من مقالات من وحي بعض سور القرآن وقرأناها في (هتون) وغيرها.

    أخيرًا هل نستطيع نحن قراء القرشي، (جمهوره، ومعجبيه، ومتابعيه) القول: إنه أشبه بالنسيم العليل الطلق الذي لا نراه بل نعرفه بآثاره، كذلك كاتبنا القرشي لا نراه بل ننهل من علمه ونتاجه.
    دام هذا النسيم بحفظ من الله عز وجل، وعاش بخير وسعادة، وظل بإذنه يحيطنا بجمالياته وإبداعاته للأبد.

  28. ماشاء الله لا قوة إلا بالله
    سيرة عطرة حافلة بالانجازات والعاطاءات
    جميل جدا
    شكرا لصحيفة هتون التي تتحفنا بمثل هذه النافذة على سرة أديب سعودي تستحق التوثيق والإشادة
    وفق الله الجميع

  29. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  30. محمد الراشد

    سيره ذاتيه مميزه

  31. خدوج الاحمد

    سيره ذاتيه مبهجه

  32. عبدالرحمان الاشعاري

    ما شاء الله ربنا يزيد ويديك علما فوق علم ويجعل منارة يستضيئ بها العرب والمسلمين.. تحياتي أستاذ خلف القرشي

  33. عبدالله العفيفي

    كفاءة عالية وتجربة مميزة وإنتاج في المستوى المطلوب..

  34. عايدة أبو كامل

    المرجو يا أستاذ خلف التركيز في الترجمة على ترجمة النصوص الأدبية الإنجليزية من شعر ونثر وقصة ورواية وخاصة ذلك المتعلق بالأطفال إنه جميل جدا وسعجبك إنه مذهل.. بارك الله فيك.. تحياتي

  35. امتنان الصالح

    أعانك الله أخي خلف وحفظك وحقق لك المراد تسلم..

  36. الكاتبة إبتسام عرفي

    ما شاء الله تبارك الرحمن سيرة عطرة مليئة بالإنجازات
    بارك الله له في صحته وعافيته وأسرته وما قدمه

  37. مجدي الديب

    تجربة مميزة وإنتاج جيد أشكرك الشكر الجزيل..

  38. جواهر الشمري

    سيرة ذاتية حافلة بالإنجازات..

  39. فايزة الشهراني

    إنتاج غزير لأديب له مكانته الثقافية

  40. ذهبة الداود

    ما شاء الله تبارك الله، مسيرة مباركة بإذن الله

  41. بدرية العبدالله

    عظيم جدا

  42. ما شاء الله لا قوة إلا بالله
    سيرة عطرة حافلة بالعطاءات

  43. هدى المسعود

    إنجازات كثيرة لأديب رائع

  44. جميل جدا

  45. أديب ومبدع له ثقله ووزنه في العالم العربي وليس المملكة فحسب

  46. طلال العطا الله

    ما شاء الله، تبارك الله.. للإبداع أهله ترجمة وأدبا وتأملا

  47. صالح اليوسف

    عظيم جدا أن نتمتع بكتابات مثل هذه القامة في صحيفة هتون

  48. شريف إبراهيم

    رائع

  49. وفقكم الله

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.

عشرين − تسعة عشر =