ديوانية عبد المحسن الراجحي وأبنائه: تكريم داعية .. وقاروب يطالب بعودة رجال الأعمال

في ديوانية عبد المحسن الراجحي وأبنائه .. تكريم داعية دخل على يديه ١٠ الآف شخص الإسلام

وماجد قاروب يطالب بعودة رجال الأعمال الكبار إلى عضوية مجلس الإدارة

جدة / أمل العامري

هنأ أشهر محامٍ سعودي غرفة جدة، لاحتفالها بمرور ٧٥ عامًا على إنشاءها، لافتًا إلى أن غرفة جدة ساهمت منذ نشأتها في بناء منظومة اقتصادية مكونة من كبار رجالات الأعمال، الذين وضعوا أهدافها واستراتيجياتها حتى أصبحت اليوم معلمًا يشار إليها بالبنان.

وقال الدكتور ماجد محمد قاروب، الذي تربع على مناصب محلية وعربية وإقليمية وعالمية وأممية، إن ديوانية الراجحي تمثل عمق المجتمع وثقافته، وأن هذا الوطن فيه رجال يعملون من أجله ويساندون قيادته الممثلة في خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين. قال ذلك في ديوانية عبد المحسن الراجحي وأبنائه، بحضور فضيلة الدكتور خالد الحمودي، ورجال أعمال ومثقفين، وصاحب الديوانية عبد المحسن الراجحي وأبنائه نايف وعبد الملك، وقنصل بنين ضيف الشرف.

وبيّن أن الديوانية تعد اليوم علامة فارقة في تثقيف المجتمع، ودعم رؤية ٢٠٣٠ من أجل بناء الإنسان والمكان، وغرس ثقافة الانتماء للوطن وقيادته الرشيدة.

وشهدت احتفالية الديوانية اليوم، إشهار ٨ فلبينيين إسلامهم، حيث لقن الدكتور ماجد قاروب الشهادتين لهم معلنين دخول الإسلام دين المحبة والوفاء والسلام.

كما كرم صاحب الديوانية والدكتور الحمودي والقاروب، الداعية الفلبيني الذي أسلم على يديه نحو عشرة آلاف شخص من جنسيات مختلفة. بعد ذلك التُقطت الصور التذكارية، وتناول الجميع طعام الغذاء، ثم بدأت الديوانية حوارها مع ضيف الديوانية.

حيث تناول الدكتور ماجد قاروب إنجازات غرفة جدة طوال ٧٥ عامًا من تاريخها، والتي بدأت بشهبندر التجار إسماعيل أبو دواد يرحمه الله، الذي خطط لهذا الكيان الاقتصادي الذي أصبح اليوم حديث العالم، يمد الجسور بين مجتمع رجال الأعمال داخليًّا وخارجيًّا، ولفت إلى أن شخصيات اقتصادية توالت على هذا الكيان الاقتصادي وأكملت المسيرة التنموية نحو العمل المستدام.

ونوه الدكتور ماجد قاروب بجهود رجل الأعمال (صالح التركي) أمين جدة اليوم في تحقيق الانطلاقة الأقوى ونقطة التحول الحقيقية نحو العالمية بما يمتاز به من فكر اقتصادي حققت فيه غرفة جدة الانطلاقة الحقيقية لمجتمع اقتصادي قادر على التعامل مع المتغيرات الاقتصادية ومواجهة التحديات والتغلب على المعوقات.

وتطرق ماجد قاروب إلى انتخابات غرفة جدة الحالية مشددا على أهمية النزاهة فيها، وأن يتم اختيار الأعضاء بكل شفافية والبعد عن السلبيات التي واجهت الانتخابات السابقة، وأن يتم اختيار ذوي الكفاءات والثقافة الاقتصادية التي تتوافق مع رؤية ٢٠٣٠، من أجل مواجهة التغيير ورسم الخارطة الجديدة للوطن في المنظومة العالمية، وأن يلم كل عضو منتخب بمضامين هذه الرؤية. ونادى قاروب بعودة كبار رجال الأعمال الذين يملكون من الثقافة والخبرة والحكمة، لعضوية مجلس الإدارة، لأنهم الأقدر في التعامل مع المعطيات الاقتصادية والمجتمعية.

وأعرب ماجد قاروب عن تقديره لصاحب الديوانية عبد المحسن الراجحي، قائلًا: لأول مرة أقف وأشعر بروعة هذا العمل المجتمعي الجميل من رجل له أدوار مجتمعية وإنسانية، وحين طلب مني أن ألقن الشهادة للمسلمين الجدد، شعرت بروحانية وتجلي النفس، وكيف أن الله يهدي أقواما وهم لا يتحدثون لغتنا، وإنما هو حب الله لعباده في الأرض.

وشهدت الديوانية دروسًا في السنة لفضيلة الشيخ الدكتور خالد الحمود، كما ألقى قنصل بنين كلمة نوه فيها بدور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده في رعاية المعتمرين وحجاج بيت الله الحرام، سجل بعدها الدكتور ماجد قاروب كلمة في سجل الديوانية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا