أكثرية الطلاب الجامعيين يلعبون القمار لزيادة قروضهم في بريطانية

كشف تقرير بريطاني جديد، أن عشرات الآلاف من الطلاب البريطانيين يستخدمون القروض والمساعدات المالية المقدمة لهم من الجامعات،  في لعب القمار، في محاولة لزيادة أموالهم، حيث ينتهي الأمر العديد منهم بالدين بما يعادل 5 آلاف جنيه استرليني أو أكثر.

يلجأ الطلاب بشكل متزايد إلى المقامرة لأن الدعم الطلابي الذي تقدمه الحكومة قد فشل في مواكبة ارتفاع تكاليف المعيشة حسب قول اتحاد الطلاب الوطني (NUS).

وتكشف نتائج المسح الذي أجراه “الاتحاد الوطني للطلاب”، والتي نشرتها صحيفة الـ”إندبندنت” البريطانية، أن نحو ثلاثة من كل خمسة طلاب (59 في المائة) قد راهنوا بطريقة ما خلال العام الماضي بأموالهم، وأن حوالي نصفهم (48  في المائة) فعلوا ذلك لزيادة اموالهم للتكيف مع ارتفاع تكاليف المعيشة.

ووفقا للبحث فإن ما يقرب من واحد من كل 10 (8 في المائة) من هؤلاء الطلاب استخدموا كل أو بعض قروضهم الطلابية للمقامرة، وهذا يبلغ حوالي 100 ألف طالب ، حيث أن النتائج تشمل جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وكشف المسح، الذي يضم أكثر من 1600 طالب ، أن ما يقرب من نصف من لديهم ديون مستحقة تجاوزوا 1000 جنيه إسترليني وواحد من كل خمسة طلاب مدين بأكثر من 5،000  جنيه إسترليني.

ويعتمد الآن عدد أكبر من الطلاب الذين يعانون من ضائقة مالية على المقامرة لدفع تكاليف إيجاراتهم وتكاليف المعيشة الأخرى ، حسبما ذكر الاتحاد الوطني للطلاب في المملكة المتحدة. كما يمكن أن يكون الطلاب الذين يدرسون مجالات مثل التمريض أو الطب أكثر عرضة للمقامرة لأن لديهم وقتًا محدودًا للعمل. ووجد المسح أن واحدا من بين كل ثمانية (13 في المائة) سيراهن أكثر مما يستطيع تحمل خسارته. وقد أصبح القمار في متناول الشباب في خضم ارتفاع استخدام التكنولوجيا.

ووفقا للجنة الوطنية للمساواة والمقامرة، يجب على المؤسسات أن تقوم ببذل المزيد لزيادة الوعي بمخاطر المقامرة غير الآمنة، ولوجود إشارة إلى الدعم الآخر المتاح.

ونقلت الصحيفة عن أحد الطلاب ويدعى جيسون هفرون ، وهو طالب في جامعة “برمنغهام” ، الذي اعتاد على اللجوء إلى المقامرة عندما يعاني من ضائقة مالية، حيث قوله: ” في الأوقات الصعبة، غالباً ما أضيع المال الذي لم أستطع تحمل خسارته من خلال المقامرة”.

ففي سنته الثانية ، خسر الطالب 500 جنيه إسترليني على مدى بضعة أسابيع ، وكافح لدفع الإيجار عندما وجد نفسه مدينا بـ 1000 جنيه إسترليني. وقال: “عندما تكون في الجامعة ، فأنت تحصل على المزيد من المزايا المالية ، إلا أن ارتفاع تكلفة المعيشة ستطاردك”.

وأوضح أن” ارتفاع تكاليف المعيشة هو بالتأكيد مشكلة، فأسعار الإيجارات عالية في معظم المدن الكبرى الآن، ولا تغطي معظم قروض الطلاب ، لذا نحتاج إلى دعم مالي”.

وتحتاج الحكومة إلى إصلاح نظام التمويل للتعليم العالي وتوفير المزيد من الدعم للطلاب حتى يكونوا أقل عرضة للمقامرة ، حسبما يقول اتحاد الطلاب الوطني.

وقالت إيفا كروسان جوري ، نائبة رئيس الاتحاد الوطني للطلاب “NUS” لشؤون الرفاهية ، لصحيفة “الإندبندنت”: “لقد قال الطلاب إن الطريقة الوحيدة التي يمكنهم من خلالها دفع الإيجار هي المقامرة. هذا مثير للقلق حقاً، وأعتقد أن عدداً أكبر من الطلاب يعتمدون على المقامرة كوسيلة للتمويل بدلاً من مجرد القيام بها من أجل المتعة”. وأضافت: “من السهل جداً اليوم أن تقامر على هاتفك ولا تدرك حتى أنك قد تعاني من إدمان خطير”.

وتحدثت كروسان جوري قبل استعراض الحكومة للتعليم والتمويل لما بعد 18 عاماً: “يجب أن يكون هناك تركيز متجدد على الأسباب التي تجعل بعض الطلاب يشعرون أنه ضروري إضافة دخل من خلال القمار – والذي لا يقتصر على الطلاب حتى في مزيد من الديون ، ولكن أيضا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالذنب والضغط والاكتئاب “.

وقالت هيلين رودس ، مديرة برنامج لجنة المقامرة ، التي ساعدت اتحاد NUS في تطوير المسح: “تضيف هذه النتائج مزيدًا من التركيز على أن هناك خطرًا كبيرًا على الشباب والطلاب الذي يحتاج إلى المعالجة الفورية”.

وقال جون دي بيوري ، مساعد مدير السياسة في اتحاد جامعات المملكة المتحدة (UUK): “تركز الجامعات على رعاية الطلاب لدعم الرفاهية والتعلم. وهذا يشمل الجهود المبذولة لتثقيف الطلاب حول السلوكيات المحفوفة بالمخاطر والتخفيف من تأثير هذه السلوكيات على تجربتهم الجامعية”.

وأضاف: “المقامرة عبر الإنترنت هي قضية تنطبق على نطاق أوسع من مجرد تجمع الطلاب. إنه يحتاج إلى تدخل متضافر من قبل الحكومة للتصرف بشأن مخاطر المقامرة عبر الإنترنت والسلوكيات المسببة للإدمان “.

ودعا الاتحاد الحكومة إلى تقديم الدعم الكافي لتغطية تكاليف المعيشة والدراسة للمحتاجين. وقال متحدث باسم وزارة التعليم: “لا يجب أن يواجه أي طالب هذا الوضع أو يواجه أي ضغوط أو حواجز تحول دون وصوله إلى التعليم العالي.. يحصل الطلاب من الأسر ذات الدخل المنخفض الذين بدأوا دوراتهم هذا العام على أكبر قدر من الدعم النقدي لتغطية تكاليف معيشتهم كما لدينا نظام تعليم عالٍ من الطراز العالمي ، وبعد تطبيق نظام التمويل الطلابي المتطور لدينا ، هناك نسبة ضئيلة ممن يبلغون 18 عامًا ولم يلتحقوا بالجامعة”.

وأضاف “كحكومة ، نقوم بإجراء مراجعة للتعليم والتمويل لما بعد 18 عامًا للنظر في كيفية عمل النظام بشكل أفضل للجميع ، وضمان القيمة مقابل المال للطلاب ودافعي الضرائب”.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا