علماء آثار في مصر يكتشفون تمثالاً جديداً غير مكتمل يعتقد أنه لـ”أبو الهول”

اكتشف علماء آثار يعملون في محجر في مصر، شيئا مذهلا على ضفاف نهر النيل، ولكن اكتشافهم الجديد يطرح أسئلة كثيرة من دون إجابات عليها.

هؤلاء العلماء اكتشفوا تمثالاً جديداً يعتقد أنه لـ”أبو الهول”، وأن الفرعون تخلى عنه منذ 3000 عام، حيث عثر علماء الآثار على قطعة أثرية طولها 11.5 قدم في حفرة محجر قديمة في جبل السلسلة بالقرب من أسوان في مصر، ولا يُعرف أصل التمثال الذي يشبه “أبو الهول”، ولكن الخبراء يعتقدون أنه يمكن أن يرجع تاريخه إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، جد الملك توت عنخ آمون.

وذكرت صحيفة “إكسبريس” البريطانية، أن هذا التمثال المكتشف تم نحته من كتلة من الحجر الرملي تزن 10 أطنان. وتحقق ماريا نيلسون، عالمة آثار سويدية تقود حفريات “جبل السلسلة”، في ما إذا كان تمثال “أبو الهول” المكتشف قد تم التخلي عنه بعد وفاة أمنحتب الثالث وأصبح ابنه فرعوناً. وقالت: “أحد الجوانب التي ندرسها هو ما إذا كان قد تم تركه بسبب التغيير في الحكم.”

البيزنطي

كذلك اكتشف فريق نيلسون مقبرة للرجال والنساء والأطفال. وتم الكشف عن تماثيل لكبار الشخصيات القديمة ومقبرة مليئة برفات بشرية أثناء الحفر، وكانت تماثيل الحديد الصغيرة من الأزاميل والرقائق الرملية الناعمة التي خلفها الحرفيون الذين نحتوها منذ 3370 عاما محاطة بالتماثيل.

كما اكتشف الفريق مئات الشظايا من ضريح أمنحتب الثالث المخفي، الذي حكم مصر من عام 1386 قبل الميلاد إلى 1349 قبل الميلاد. كما تم العثور على جزء حجري يحتوي على نص مكتوب باللون الأحمر في الهيكل. وقام العمال في الموقع بحفر أطنان من الركام لبلوغ قاعدة التمثال.

وقال مساعد مدير المشروع، جون وارد نيلسون: “لدينا مهمة هائلة لتنظيف كل هذه الأطنان من ركام المحاجر للكشف عن المملكة الحديثة.”

ويبلغ ارتفاع الركام حوالي 12 قدما فوق الطبقة التي يرجع تاريخها إلى إنشاء التمثال، ويُعتقد أنه عندما مات أمنحتب الثالث وأصبح ابنه فرعونا، توقفت مشاريع الحاكم القديم.

وسجل فريق من ناشري “ناشيونال جيوغرافيك” اكتشاف أبو الهول، الذي ظهر في الحلقة 5 من المسلسل التلفزيوني “كنوز مصر المفقودة”، وسيظهر على القناة الرابعة مسلسل “أسرار وادي الملوك في مصر” في شهر مارس/ آذار.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا