مكونات غذائية بديلة لمسكنات الألم

المسكنات هي أول شيء نفكر فيه عندما يتعلق الأمر بالألم، فهناك مسكنات جاهزة لكل شيء مثل آلام البطن وآلام الصداع النصفي وآلام المفاصل، ورغم أننا ندرك جيدا أن للأقراص المسكنة العديد من الأعراض الجانبية غير المرغوب فيها، فإننا نتناولها.

وحتى نتجنب الأعراض الجانبية للمسكنات فإن هناك كثيرًا من الأطعمة والمشروبات الطبيعية التي تعمل عمل المسكنات دون الحاجة إلى دواء ودون المعاناة من خطر الأعراض الجانبية، ووفقًا لموقع “WebMD”، فإنها كالتالي:

– الزنجبيل

عنصر علاجي فعال معروف بخصائصه التي تحارب الغثيان وآلام المعدة، بالإضافة إلى مكافحته لأنواع مختلفة من الألم مثل آلام المفاصل الناتجة عن التهاب المفاصل والتقلصات الناتجة عن الدورة الشهرية.

وقد وجدت دراسة سابقة أن كبسولات الزنجبيل تعمل مثل مسكنات الألم التي يستخدمها الناس دون وصفة طبية مثل “إيبوبروفين”.

– الكركم

معروف بلونه الأصفر الجميل، وهذا اللون ناتج عن مركب في الكركم يسمى الكركمين، وله كثير من الفوائد الصحية ومن بينها خصائصه المضادة للالتهاب. وبعض الدراسات وجدت أن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام والذين تناولوا مكملات الكركمين، تحسنت قدرتهم على المشي بدون الآثار الجانبية لتناول الأدوية، مع العلم أن الفلفل الأسود يعزز من امتصاص الجسم للكركم، لذلك يجب تناولهما معا.

– زيت الزيتون البكر

يحتوي زيت الزيتون على مركب “oleocanthal” الذي يعمل مثل مسكن الألم “إيبوبروفين”، كما أن زيت الزيتون البكر يحتوي على مركب “lubricin” الذي يجعل المفاصل تنزلق بسلاسة ما يحمي الغضروف من التآكل، كما يساعد مرضى هشاشة العظام على تقليل الشعور بالألم.

– النعناع

استخدام زيت النعناع تحديدا مهم لتقليل أعراض مثل التشنجات المؤلمة والغازات والانتفاخ، وهي أعراض ملازمة لمتلازمة القولون العصبي. كما أن مشروب النعناع يعمل على تهدئة اضطرابات البطن، ويعمل كمسكن للألم كما توضح الدراسات.

– الفلفل الحار

الفلفل الحار يحتوي على مركب يدعى “Capsaicin” الذي يعطي للفلفل طعمه الحار، وهو معروف بخصائصه المسكنة للألم. فالأبحاث تقول إن تناول الفلفل الحار بدلا من وضعه على الجلد يعمل على تقليل ومنع الالتهاب، فهو يعمل على إفراز مركبات الإندروفين الذي يعمل على تقليل الشعور بالألم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا