القيروان تسعى لاحتضان جزء من فعاليات القمة العربية

دعت “مؤسسة القيروان” إلى تشريك مدينة القيروان في استضافة فعاليات الدورة الثلاثين للقمة العربية في تونس، وتحتضن تونس خلال النصف الثاني من شهر مارس 2019 الدورة الثلاثين للقمة العربية.

هتون/وكالات- تونس

وفي سياق توجه الدولة التونسية نحو تحقيق التمييز الإيجابي بين الجهات والإدماج اللامركزي لها في مختلف التظاهرات الوطنية والإقليمية والدولية فإن مدينة القيروان تدعو إلى تشريكها في استضافة جزء من فعاليات هذه القمة.

وقال رئيس جمعية مؤسسة القيروان رفيق عمارة في تصريح اعلامي ان منطلق الدعوة هو مراهنة القيروان على رمزيتها في العالمين العربي والإسلامي وما تزخر به من مخزون تاريخي وثقافي وتراثي.

ولتحسيس المؤسسات الوطنية التي تشرف على تنظيم هذه القمة وخصوصا رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية فإن مؤسسات وشخصيات قيروانية شرعت في القيام بحملة ترويج لأهمية مدينتهم لتحتضن بكل ما لديها من ثقافة الكرم وحسن الضيافة جزءا من الاجتماعات التي تنعقد في إطار القمة.

ويعتبر أهالي أن هذه الخطوة ستكون بادرة طيبة واستثنائية في تاريخ اجتماعات القمة التي احتضنتها تونس وستعطي رسالة تونسية خالصة بأنها بلد ضارب في عراقة الانتماء إلى أصوله وهويته العربية وفي اطار العدل مع الجهات و التعريف بالمنطقة تاريخيا و حضاريا و سياحيا كخيمة العرب.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا