أيتام (القطيعاء) بـالريث يعانون من الفقر .. ومناشدات للمسؤولين بإيجاد حلول

منذ وفاة والدهم  قبل سنوات، وعائلة بقرية (القطيعاء) بمركز عمود بمحافظة الريث في شرق منطقة جازان، تتكون من أم وأبنائها الخمسة، تسكن بالكامل داخل بيوت شعبية قامت ببنائها لهم جمعية البر بالريث سابقًا، لكنها أصبحت أشبه بالمتهالكة، ما جعل حياتهم صعبة ومهددة بخطر سقوطها.

ويقول عائلهم مفرح السلمي: ”توفي والدنا قبل عدة سنين، وبعد رحيله أصبحنا في مواجهة مع ظروف الحياة، ووالدتنا كبيرة في السن، وأنا متزوج ولدي طفل صغير، لكنني تركت زوجتي عند والدها بسبب عدم وجود منزل يتسع“.

وناشد سمو أمير المنطقة، وسمو نائبه، وكل مسؤول يعنيه أمرهم، ببناء منزل يجمعهم؛ لأن منزلهم ضيق ومتهالك، وقد تسببت الأمطار في شقوق سطحه حتى وصلت إلى داخله، وبدأ ناقوس الخطر يدق، فهم يحلمون بمنزل يؤيهم وسيارة تعينهم لقضاء حوائجهم.

ويضيف مفرح: ”طريقنا وسط جريان السيول، وعندما تهطل الأمطار نصبح معزولين في هذا الوادي بسبب سوء الطريق“.

كما ناشد عدد من الأهالي، ووزارة العمل، والشؤون الاجتماعية، بإيجاد حلول عاجلة لعائلة أيتام (القطيعاء).

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا