المنتدى الاقتصادي العالمي يعقد اجتماعاته في الأردن نيسان المقبل

أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي المنظمة الدولية للتعاون بين القطاعين العام والخاص، عن اجتماع إقليمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الأردن يومي ٦ و ٧ نيسان المقبل.

وقال المنتدى إن الاجتماعات التي تلتئم بالشراكة مع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية (KAFD) سيرفع شعار (تحديد نُظم جديدة للتعاون)، والاجتماع لهذا العام هو العاشر في الأردن، والسابع عشر على مستوى المنطقة.

وقال المنتدى في بيان أصدره اليوم الاثنين: إن الاجتماع ينعقد ”بدعم كامل ومشاركة جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله، وسيجمع قادة من دول مجلس التعاون الخليجي وبلاد الشام وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى أصحاب المصلحة الدوليين الرئيسيين من شرق إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة“.

وحسب البيان، يشارك في الاجتماع نحو ١٠٠٠ من قادة الحكومات، ورؤساء الشركات، والمجتمع المدني، من نحو ٥٠ دولة، لمناقشة مواضيع عدة، أهمها تأثير التكنولوجيات الجديدة على العالم العربي، وكيفية تعزيز جهود ريادة الأعمال، والسلام والمصالحة في مختلف أنحاء المنطقة، فضلًا عن تأثير تغير المناخ، والتحديات البيئية الأخرى.

وقال البيان إنه بناء على مخرجات الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي تم في كانون الثاني بدافوس تحت شعار (العولمة ٠ ر٤)، سيتم تنظيم اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي المعني بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت شعار (تحديد نُظم جديدة للتعاون).

وفي هذا الإطار، قال نائب رئيس مركز الشؤون الجيوسياسية والإقليمية لدى المنتدى الاقتصادي العالمي، ميرك دوشيك: ”هناك إدراك واضح في المنطقة بأن النماذج الاقتصادية التي كانت قد حققت عوائد في الماضي تحتاج إلى نوع من الإصلاح لضمان التنافسية في عصر الثورة الصناعية الرابعة، ولتلبية توقعات شباب المنطقة فيما يتعلق بمعالجة التدهور البيئي، واستمرارية الجهود المتعلقة بمكافحة الفساد“.

وأضاف أن اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن يوفر منبرًا مناسبًا للعمل المشترك، وسيشمل عددًا من المبادرات الخاصة، بما في ذلك ١٠٠ شركة ناشئة من العالم العربي.

ودعا المنتدى الاقتصادي العالمي الصحفيين الراغبين بتغطية فعاليات الاجتماعات إلى التقدم بطلب الاعتماد الإعلامي عبر الموقع الإلكتروني www.weforummedia.org  في موعد أقصاه الخميس الموافق ١٧ آذار/ مارس المقبل، مؤكدًا أنه لا يتم قبول أية طلبات اعتماد ترد بعد هذا التاريخ، ولن يتم إصدار أية تصاريح صحفية في مقر انعقاد الاجتماع.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا