رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين يحذر من إفلاس الاقتصاد بغزة

حذر رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين علي الحايك اليوم الاثنين، من توقف مؤشرات النمو في قطاع غزة كليًا، ووصول الاقتصاد لحد الإفلاس، بفعل تعمق الأزمات الإنسانية والاجتماعية، وتواصل الانقسام والحصار الإسرائيلي للعام الثالث عشر.

وقال الحايك في تصريح صحفي، إن مواصلة الخسائر اليومية للقطاعات الاقتصادية، سيكشف خلال الأيام المقبلة عن تضخم في الأزمات هو الأخطر والأشد قسوة منذ بداية الانقسام والحصار الإسرائيلي، لاسيما على صعيد معدلات البطالة والفقر والانعدام الغذائي، التي ترتكز مؤشراتها بشكل أساسي على نشاط المصانع والمنشآت الاقتصادية، والتجارة في الأسواق.
وأضاف: ”إن الكارثة القادمة تكمن في التحول الخطير الحاصل في بنية وهيكلية الاقتصاد، من الجانب الصناعي الإنتاجي المشغل للعمالة إلى نظيره التجاري الاستهلاكي، والذي يعزز سلوك ونمط الاستهلاك، ويدمر محاولات القضاء على الأزمات المنتشرة في القطاع، وعلى رأسها فرص تحريك عجلات المنشآت الاقتصادية المتوقفة عن العمل منذ سنوات، وإمكانية ضخ دماء جديدة فيها“.

وأكد الحايك أن غزة بحاجة لإعادة استنهاض الجهود لإحياء القطاعات الاقتصادية، من خلال إتمام المصالحة الوطنية، لافتًا إلى أن انعدام التوافق السياسي والاقتصادي بين الأطراف الفلسطينية، زاد من تدني فرص نهوض الاقتصاد بغزة لمستوى هو الأعلى، في ظل الآمال الكبيرة التي كانت مبنية على جهود إتمامها بهدف تحسين سبل العيش لأكثر من مليوني فلسطيني في القطاع، يعانون من ظروف معيشية كارثية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا