أنت من تختار بين أن تكون ناجحًا أو فاشلًا

دائمًا ما يسعى الإنسان إلى البحث عن ما يشعره بالرضا، والراحة، والسعادة، والأمان، ونجده يلجأ خلال طريق حياته إلى إحداث بعض التغييرات فيها على المستوى الشخصى، أو العملى، أوالعلمى، أو الاجتماعى، حتى يصل إلى مبتغاه.

أحيانًا تأتي تلك التغييرات والمحاولات بنتائج سريعة وفورية يشعر بها، وأحيانًا لا تمنحه نتائج مضمونة، أو يحصل عليها ببطء شديد، وأحيانًا أخرى لا يستطيع الوصول لما يريد حتى لو كان جهده مضاعف.

ولأنه لا شىء في الحياة يمكننا الحصول عليه بسهولة؛ فهو يظل طيلة حياته يكافح ويكد ويحاول تذليل العقبات التى تواجهه، وفي أغلب الأوقات، لا تكون النتائج سريعة أو مضمونة، بل قد يواجه الكثير من العقبات التى تحول بينه وبين تحقيق الهدف أو الأهداف التى يسعى إليها.

قد يختلف البشر في طريقة التعاطي مع تلك العقبات:-

  • هناك من يحاول بالتفكير السليم والصبر والإصرار والإرادة تحليل المشكلة التى تواجهه حتى يصل إلى حل مناسب يمكنه من تفاديها،
  • وهناك من يستسلم للفشل ويكتفي بمحاولة واحدة، وليس لديه من الصبر ما يجعله يحاول مرات أخرى، فهو فاقدٌ للأمل، ملول كسول عاجز، يحتاج دائمًا لمن يوجهه ويفكر له.

هذا هو الفارق بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل، هذا هو التحدي والإصرار على النجاح.

وقد يكون ( الاستسلام) من أهم أسباب فشل الغالبية العظمى من البشر فى إنجاز الأعمال أو اكتساب المهارات الجديدة. الاستسلام أمام صعوبة البداية .. فتعلم أي شيء جديد في بدايته يكون صعبًا؛ لعدم الخبرة، أو لعدم التدريب عليه، أو لم تألفه عقولنا بعد، وهذه الصعوبة قد تجعل البعض يصاب باليأس والإحباط؛ لعدم قدرته على التعلم والإنجاز لهذا العمل الجديد، فيستسلم للفشل، ولكن البعض الآخر يصر على التعلم ويتحدى الصعاب حتى يصل إلى ما يريد، فيكون النجاح حليفه.

إذن أهم ما يفرق بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل في هذه الحياة هو التحدي، والتحدي هنا يكون أمام العقبات التي تعترض طريقنا في الوصول إلى الهدف، فالإنسان الناجح هو الذى يتحدى نفسه، وينتصر على مخاوفه، ويصر على بلوغ الهدف الذى يراه الجميع مستحيلًا. ولعل كل الذين نجحوا وكل الذين باتوا رموزًا في مجالاتهم قد أعلنوا التحدي حينما بدأوا طريقهم، وأول الأشياء التي تحدوها هي أنفسهم.

والفشل في أول الطريق لا يعني النهاية، بل لا بد من الاستمرار، وإيجاد السبل، والحلول المناسبة البديلة، وإعادة المحاولة مرة أخرى، ولا بد للإنسان الناجح  أن يعلم جيدًا أن الفشل يكمن فى الاستسلام لأول عقبة تواجهه، والرجوع إلى نقطة البداية، وربما إلى ما قبل نقطة البداية بكثير. أما النجاح فيكمن في التعلم من الأخطاء، والعمل على تفاديها وتكرار المحاولات، وعليه أن يضع هدفه وطموحه نصب عينيه، وأن يستعذب لأجل الوصول إليه كل العقبات، فكثيرًا من الناس يخططون لمستقبلهم ويضعون الأهداف التى يسعون إلى تحقيقها، ولكن نسبة ضئيلة منهم من يستطيع الوصول إلى هدفه.

تحدي الذات هو الذى يجعل الإنسان قادرًا على تحمل المسئولية، ناضجًا قوي الشخصية، يستطيع أن يرسم خطوات نجاحه على طريق حياته، كما تجعله شخصية إيجابية له دور هام وفعال في مجتمعه. فالرغبة في التحدي والقدرة عليه هو الذى يجعلنا نخترق المجتمع لنثبت ذاتنا فيه، فيزيد التحدي ويزيد النضوج، أما الأشخاص الغير قادرين على التحدي يظلوا أطفالًا، ضعفاء الشخصية، يعتمدون على الآخرين في كل شيء.

لذا .. عليك أن تختار بين أن تكون إنسانًا ناجحًا أو تكون نموذجًا للفشل.

بقلم/ جيهان السنباطى

33 تعليق

  1. جواهر الشمري

    أحسنت أستاذة جيهان، حقا يكمن الاختلاف في الإصرار وتحدي العقبات مهما بلغت صعوبتها.

  2. فايزة الشهراني

    موضوع جميل جدا

  3. فعليك أن تختار بين أن تكون إنسانا ناجحا أو نموذجا للفشل!
    جميلة كلماتك كالعادة وفي صميم الموضوع.

  4. بدرية العبدالله

    الفارق الرئيس هو المثابرة على الإصرار رغم العقبات.. رائع!

  5. الفشل في أول الطريق لا يعني النهاية، لكنه في كثير من الأحيان يكون إتاحة فرصة للمراجعة والاستراحة ثم المواصلة مجددا.

  6. مقال رائع جدا

  7. بورك فيك أستاذة جيهان، موضوع جميل.

  8. موضوع رائع كعادة موضوعاتك أستاذة جيهان.

  9. طلال العطا الله

    بورك فيك وفي قلمك أستاذتنا القديرة.

  10. تحدي الذات هو الذي يجعل الإنسان قادرًا على تحمل المسئولية، ناضجًا قوي الشخصية، يستطيع أن يرسم خطوات نجاحه على طريق حياته..
    صدقت أستاذة جيهان.

  11. قلم مبدع وموضوع مهم جدا.

  12. شريف إبراهيم

    موضوع متميز، سلمت يداك أستاذة جيهان.

  13. الفائدة والجمال يجتمعان معا على ارض التميز هتون

  14. رائعة استاذة جيهان

  15. لولا الخطاء ما عرفنا الصواب كذلك النجاح والفشل مقال يستحق الامتياز

  16. والاهم من ذلك يجب تحرير الذات من كل الامور المؤثرة على النفس

  17. في غاية الجمال

  18. صحيح كلامك لكن مش كل حاجة في حياتنا احنا اللي بنخترها ساعات القدر بيكون مكتوب بالفشل وساعات بالنجاح

  19. عبدالله الفهمي

    سلم البنان استاذه
    اول مقال قرأته هذا اليوم فأقتنيته

  20. صالح بن هادي

    موضوع جميل ومميز
    شكرًا من الأعماق

  21. م.خالد عبد الرحمن

    عليك أن تختار بين أن تكون إنسانًا ناجحًا أو تكون نموذجًا للفشل.

  22. شيء غاية في الروعة

  23. مبدعون كالعاده بالتوفيق ان شاء الله

  24. النجاح شيء عظيم

  25. رائع دائما استاذة جيهان

  26. محمد ابراهيم

    احسنتي استاذة جيهان ما اروعيك

  27. محمد ابراهيم

    نحن من نختار الطريق أما أن نكون ناجحين أو فاشلين

  28. الله عليكي ما شاء الله

  29. دائما مقالاتك رائعه حقا

  30. احسنتي قولا نحن نختار الطريق وتمشي فيه وعلينا تحمل مسؤوليته ذلك

  31. مقال رائع ومهم لاختيار طريقنا بايدينا نحن

  32. ممتاز

  33. فعلا مقال رائعّ من سار علي الدرب وصل

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا