المجلس الاقتصادي الفلسطيني يكشف حجم المساعدات الخارجية للدولة

أظهرت بيانات ل المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار – بكدار، أن إجمالي المنح والمساعدات الخارجية الموجهة لفلسطين، بلغت 35.4 مليار دولار منذ تأسيس السلطة الوطنية.

وأوردت بيانات بكدار، الصادرة أخيرا، أن إجمالي المنح والمساعدات يرتفع ليصل إلى 36.5 مليار دولار، مع إضافة 1.06 مليار دولار على شكل قروض.

وتمتد الفترة التي يشملها إجمالي المنح والمساعدات و القروض الخارجية في بيانات المجلس، بين 1994 – 2017، تضم مختلف المساعدات سواء للموازنة أو المساعدات غير المباشرة.

وتصدر الاتحاد الأوروبي البلدان والتكتلات والمؤسسات الداعمة لفلسطين، خلال تلك الفترة بإجمالي 6.7 مليارات دولار، تشكل نسبتها 18.4 بالمائة من إجمالي المنح.

في المرتبة الثانية، جاءت الولايات المتحدة بإجمالي 5.74 مليارات دولار، تشكل 15.7 بالمائة من إجمالي المنح، والسعودية ثالثا بـ 3.83 مليارات دولار (10.5 بالمائة).

وبدأت الولايات المتحدة منذ الربع الأول 2017، تدريجيًا بقطع مساعداتها المالية عن الفلسطينيين، عبر قنواتها الثلاث (الموازنة، الأونروا، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية)، وتوقفت نهائيا، العام الماضي.

وبلغت المنح المالية الدولية المقدمة للموازنة منذ 1994، نحو 13.56 مليار دولار، تشكل نسبتها 37.2%، مستحوذة على الحصة الأكبر من المساعدات.

وشكلت المساعدات المالية لأكبر 10 مانحين (دول ومؤسسات)، ما قيمته 26.46 مليار دولار، موزعة على الاتحاد الأوروبي وأمريكا والسعودية والإمارات، وألمانيا والنرويج والبنك الدولي، وبريطانيا واليابان وفرنسا.

وبكدار، مؤسسة تنموية تعمل في مجال الإعمار ومشاريع البنية التحتية، ورسم السياسة الاقتصادية وجذب وتنسيق مساعدات المانحين، والتنسيق مع المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا