مرارًا و تكرارًا نعيشها…!!

كيف تخبرهم بأنك لست كباقي البشر؟، وأن من أحدث شرخًا في جدار قلبك لن يعود كما كان؟، وأن كل الاعتذارت بجميع لغات العالم لن ترمم ما هدم بينك وبينهم؟.

بعض الجروح تخلق منك شخصًا آخر ، شخص لم تتوقع أنك ستصبح عليه يومًا ما، ككل البشر تحتاج إلى التوقف في بعض الأحيان للنظر إلى حياتك والإمعان فيها قليلًا، ربما آن الأوان، وربما فات وانقضى، ولكن هناك أمل ومحاولة للتغاضي لكي تعيش، فها أنت طويت في الأعماق قلبًا متعبًا، علمته التغافل والصبر ثم الصبر.

ورغم أنه كل منتصف ليل تعود بك الذاكرة، حيث الذكريات موجعة مسعورة تنهش قلبك وعقلك، وتحاول أن تقضي على صبرك من غير هوادة .. وهمسات ترن في أذنيك، وانتفاضة من روحك وتمتمات … هل اشتقت؟ هل اشتقت لمن أوصدوا الأبواب في وجهك؟!! ومن شرخوا ذاكرتك وأدموا قلبك دون رحمة؟!!
اصبر فكل ليلة سوف تمضي وستصبح ليالٍ من الماضي. مهما طال ليلك ومهما ترصدت لك الأفكار والآلام اصمد، فمهما أرَّقتك الليالي التي عشتها في وحدة وكآبة وهدوء ليل مظلم، فإن الصباح والشروق سيأتي، وينفض غبار ذاكرتك الآلام والمعاناة من داخلك.

لكنك تتراجع وتعبث في رماد ذاكرتك, رماد نثرته في ليل حالك الظلمة، وتنطوي على نفسك وتعتصرك الأشواق لتقضي على صمودك فور أن تتذكر أنك سامحت تلك المسامحة التي عشتها مرارًا وتكرارًا والتي هي فطرة فيك .. فها أنت تبكي بحرقة فور أن تنتصب ذكرى مؤلمة، تظل تطاردك كعاهة مستديمة، وتتراقص حولك.

وتدور الأيام ولا تتعلم من التجربة، فتُسامحُ من جديد .. وتعيش الألم … وتعود الذكريات الموجعة تنهشك مرارًا وتكرارًا

‏☘??☘??☘??☘??☘??

بقلم / حليمة العسيري

5 تعليقات

  1. محمد عبدالله البيشي

    اصبر فكل ليلة سوف تمضي وستصبح ليالٍ من الماضي. مهما طال ليلك ومهما ترصدت لك الأفكار والآلام اصمد، فمهما أرَّقتك الليالي التي عشتها في وحدة وكآبة وهدوء ليل مظلم، فإن الصباح والشروق سيأتي، وينفض غبار ذاكرتك الآلام والمعاناة من داخلك.

    جميلة هذة الوصفة العلاجية للالم
    نص عميق قرأته اكثر من مره

  2. لايلدغ المؤمن من جحره مرتان

  3. كلمات شديدة الرقة والعذوبة على حزنها

  4. إبداع ماشاء الله

  5. بعض الجروح تخلق منك شخصًا آخر ، شخص لم تتوقع أنك ستصبح عليه يومًا ما، ككل البشر تحتاج إلى التوقف في بعض الأحيان للنظر إلى حياتك والإمعان فيها قليلًا، ربما آن الأوان، وربما فات وانقضى، ولكن هناك أمل ومحاولة للتغاضي لكي تعيش، فها أنت طويت في الأعماق قلبًا متعبًا، علمته التغافل والصبر ثم الصبر

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا