الأديب خلف القرشي: حضور محاضرة «أنسنة الجبال» هذه الليلة وجهًا لوجه له نكهة مميزة جربوها

تحدث  الأديب العربي/ خلف بن سرحان القرشي عن المحاضرة التي تنظمها جماعة فرقد الإبداعية في النادي الأدبي بالطائف، والتي عُقدت الليلة بعد صلاة العشاء:

“رغم ما أتاحته مواقع الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، وقنوات الإعلام الجديدة من فرص للتعلم والتثاقف، وكسب المزيد من المعارف والأدوات بطرائق شتى، – رغم هذا كله – إلا إنه يبقى لحضور محاضرة أو ندوة وجهًا لوجه نكهة مميزة، ورونق خاص، ويبدو أن ثمة تواصل طاقي – “من مفردة طاقة”- يتم بين المحاضر والحضور، وفيما بين الحضور أنفسهم، وهذا التواصل يكسب المشاركين والحضور معرفةً أعمق، وأثرًا أقوى، وتواصلًا أجمل. وليس أدل على ذلك من أن المحاضرات والندوات الفكرية والثقافية المباشرة ما زالت تستأثر بحضور ومتابعة واهتمام، وإن كان قد قلَّ عما كان سائدًا قبل ثورة الإنترنت”.
واستطرد في حديثه لهتون عن المحاضرة قائلًا (محاضرة الليلة التي تنظمها مشكورة جماعة فرقد الإبداعية بالنادي الأدبي بالطائف عن «أنسنة الجبال» للدكتور/ موسى الحالول، ليست بدعًا من المحاضرات المشار إليها آنفا، وأتوقع أن تحظى بحضور جيد لعدة أسباب، ومنها سمعة المحاضر العلمية العالية، و عمق تواصله الثقافي والمعرفي مع فعاليات كثيرة ومختلفة في منابر ومحابر مختلفة في عدة مدن سعودية وغير سعودية منذ أكثر من عقدين من الزمن. فالرجل يملك قاعدة جماهيرية جاءت بفضل طرحه العميق، وإخلاصه للبحث العلمي، وقدرته على إيصال أفكاره بلغة سلسلة بليغة يفهمها ويستوعبها الناس على مختلف مستوياتهم الفكرية والثقافية، وليس هذا بمستغرب من أستاذ لغات متمكن، ومترجم قدير، يجيد أكثر من لغة بجانب عشقه للغة الضاد).

وعن إدارته للمحاضرة أفاد “شرفت حقًّا باختياري مديرًا/ مقدمًا لهذه الأمسية والشكر الجزيل لجماعة فرقد الإبداعية، ولأدبي الطائف، على منحي هذه الفرصة الاستثنائية لمشاركة أستاذي القدير، وصديقي العزيز، منبر منصة أدبي الطائف الإبداعي، وأخص بالشكر هنا سعادة الدكتور/ أحمد الهلالي الذي اقترح اسمي على زملائه في النادي، مديرًا للأمسية بعد اطلاعه على مقالة سابقة لي، ذات علاقة وطيدة بموضوع المحاضرة، نشرتها لي مشكورة (صحيفة هتون الإلكترونية)، وعنوانها:
(عندما تتحدث الجبال وتعشق)!

لقراءة المقالة اضغط هنا

وختم حديثه بقوله “دعواتكم أعزائي القراء الكرام لنا بالتوفيق والسداد، وشكرًا لصحيفة هتون اهتمامها ومتابعتها للشأن الثقافي والحراك الأدبي في عدة منابر ومحابر في ربوع مملكتنا الحبيبة، وغيرها من أقطار عالمنا العربي، ولمثل هذا فليعمل العاملون).

7 تعليقات

  1. ابراهيم مختار

    جميل جدا

  2. عبدالرحمن الشهري

    عنوان موحي وجيل شكرا لك اديبنا القرشي

  3. عبدالعزيز الهيجان

    هكذا هي صحيفة هتون تهتم بجميع الفعاليات الثقافية

  4. عبدالعزيز الهيجان

    هكذا هي صحيفة هتون تهتم بجميع الفعاليات الثقافية الرائعه وتنقلها لنا

  5. جميل ..جميل جدا وفقكم الله

  6. كالعادة دائما متالقين

    مودتي

  7. كم وددت ان احضر هذه المحاضرة الجميلة

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا