“الدكتور خالد الحليبي” ينشر رسائل المحبة في سماء الجبيل

كانت أمسية الذكاء العاطفي والتربية الإيجابية التي قدمها (عرّاب التنمية الأسرية) الدكتور خالد الحليبي أشبه بأمسية شعرية شاعرها الدكتور، وقصائدها رسائل من المحبة وجمهورها العاشق الولهان لمثل هذه البرامج.

هتون / محمد عبد الله البيشي

قدّم الدكتور خالد في هذه الأمسية دروسًا لأولياء الأمور والأسرة بشكل عام، (وروشتة خاصة) لكيفية تربية الأبناء وكيفية ضبط النفس عند الغضب وعن الأسلوب الأمثل للتعامل مع المراهقين وأشياء أخرى.

الدكتور يتغزل في الجبيل الصناعية

بدأ الدكتور خالد حديثه بالثناء على مدينة الجبيل الصناعية، وصرّح بإعجابه بتنظيم المدينة وتطوّرها، وقال: “هذه المدينة المدللة”، ولسان حال الجمهور يقول: يا ليتك تسكن فيها، وكم نحن بحاجة إلى علمك ودروسك التربوية.

(حبّو عيالكم)

وحثّ الدكتور على المحبة واستخدام كلمات المحبة بين الأزواج والأبناء، وقال “(حبّو عيالكم وزوجاتكم)، وتبادلوا كلمات المحبّة بينكم، لماذا هذا الجفاف العاطفي والتصحّر؟ ويجب الحرص على احتواء الأبناء بالكلمة الطيبة والنقاش البنّاء وخصوصًا مع المراهقين”. وأكّد على عدم اللجوء لطرد المراهق من البيت في حال حدوث مشكلة، ويجب ضبط النفس واحتواء المراهق بالحديث الهادئ لأنه سوف تتلقّفه أيادي الأشرار في الشارع، وتتحوّل المشكلة إلى كارثة، ويضيع الابن ويندم الأب بعد فوات الأوان.

وكذلك الحرص على متابعة البنات وعدم تركهن في الغرف المغلقة ويجب القرب منهن والانتباه لهن خصوصا في هذه الأيام من كثرة انتشار البرامج في وسائل التواصل الاجتماعي وسهولة الوصول إليهن، ورفض تسمية هذا بالتجسس وأضاف أنّ من الواجب أن تكون هناك مراقبة حكيمة للبنات لحمايتهن.

لا تغضب

واستشهد الدكتور بحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- المعروف، عن أَبي هريرة “أَنَّ رَجُلًا قَالَ للنَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-: أَوْصِني، قَالَ: لا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا قَالَ: لا تَغْضَبْ” رواه البخاري. وأضاف عند الغضب يجب الصبر ٦ ثواني وعدم قول أي شيء، ونصح عند الغضب بالوضوء والصلاة وكذلك تغيير الموضع كما جاء في السنة النبوية، واستطرد في حالة الغضب يجب مغادرة المكان سواء في المنزل أو العمل. وذكر “تقع أكثر حالات الطلاق بسبب الغضب، وأغلب حالات الطلاق من أسباب تافهة يمكن التغلّب عليها بالحكمة والحلم والسيطرة على انفعالاتنا”.


إرهاق المراهق

وحثّ الدكتور على ضرورة إعطاء الأبناء في سن المراهقة الثقة، وتكليفهم ببعض المسؤوليات والاعتماد عليهم في بعض أمور المنزل حتى إذا تعرّضوا للإرهاق. وأضاف هذا العمل سوف ينعكس على شخصيّاتهم، ويجعل منهم قادة وأولياء أمور ناجحين في المستقبل، وعلى العكس من لم يُعطَ الفرصة والثقة سوف يكون عالة على المجتمع، واتكالي في طبعه، ولا يُعتمد عليه في أتفه الأمور.

 

نسبة الذكاء في نجاح البشر 20%

وطرح الدكتور خالد قضية الذكاء الوجداني أو العاطفي، قائلًا “أعرف أن الموضوع يُطرح في هذه الفترة”، واستشهد بقصة سالفوي وماير من أساتذة الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية في عام ١٩٩٠م، عندما ألقى الضوء على قضية مهمة، وهي هل نجاح الإنسان يتوقف على ذكائه الذكاء المنطقي أو التحليلي؟ وبعد الدراسات والعديد من الأبحاث تبيّن أن الذكاء لا تزيد نسبة إسهامه في نجاح البشر عن ٢٠٪؜ فقط، ويبقى٨٠٪؜ أشياء وعوامل أخرى.

مهندس نهايته في مستشفى الصحة النفسية

ويقول الدكتور إنّ بعض أولياء الأمور يرتكبون خطأ بضرب ابنهم الكبير، وأكثر من حالة تنتهي بهروب الابن من المنزل وبقائه مدة طويلة خارج المنزل ولا يعرف والديه أين هو.

واستطرد أتذكر إحدى الحالات لمهندس سعودي أصبح مضطربًا نفسيًّا، والآن هو في مستشفى للصحة النفسية، وذلك بسبب طرده من البيت. واسترسل نعم أخطأ، وكان خطأ يستحق العقوبة أو التأديب فقط، وما فعله والده خطأ، وعندما يطرده يذهب للشارع ويتعرّض لمشاكل نفسية، واحتمال أن يقع في فخ المخدرات، والمفروض في هذا الوضع احتواء الولد أو البنت.

واستشهد بقصة الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن ما رواه أبو أمامة فيما صح عن الإمام أحمد بن حنبل، “حينما دخل شاب على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وقال يا رسول الله ائذن لي بالزنا! وهي كبيرة من أكبر الكبائر، ولا توجد أشد من عقوبة الزنا، فلما دخل الشاب زجره الصحابة -رضي الله عنهم-، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (مهٍ مهٍ) للصحابة؛ ليبيّن لهم بطريقة غير مباشرة أنهم تعاملوا بطريقة غير صحيحة مع هذا الشاب، والطريقة الصحيحة والعملية (ادنُ)، وهذا يسمى في العلم الحديث التقبل والاحتواء (ادنُ) تعالَ قرّب، ليس وقّف ولماذا تفعل هذا؟ تعالَ أُفهمك أنّ هذا خطأ، وكيف تفعل ذلك أمام الناس، ويعني يا ليت كل الشباب الذين يريدون أن يقعوا في الخطأ يستأذنون لنصيحتهم وتقويمهم، وجلس الشاب قريبًا من الرسول -صلى الله عليه وسلم- ركبته إلى ركبته، ثمّ بدأ يحاوره عقليًّا إلى آخر القصة، وخلاصة القول يجب احتواء الأبناء، وإقناعهم بالحوار الهادئ العقلاني.

الألعاب الإلكترونية وبكاء الأطفال

وعن لعب الأطفال لفترات طويلة بالألعاب الإلكترونية وأجهزة الجوال والآيباد وتأثيرها، ذكر أن لها تأثيرًا سلبيًّا، والمفروض تخصيص وقت قصير للعب، وعدم السماح لهم باللعب لفترة طويلة، ويجب سحب الأجهزة منهم، وعند بكائهم المفترض تجاهلهم وعدم الاستجابة لهم وتركهم يبكون.

الشركات وأزمة التقييم السنوي

سألناه عن إمكانية تعاونه مع الشركات وتقديم نفس المحاضرة على الموظفين في مقرّات الشركات، خصوصًا أن أغلب الشركات يعملون التقييم السنوي في الوقت الحالي، وغالبًا الوضع المتوتر والرؤساء والمرؤسون في حالة جدال، وربما يصل إلى أقصى حالات الغضب. قال لم يُطلب مني ولكن في حالة الطلب بشكل رسمي، سوف ألبي الدعوة بكل رحابة صدر، وكلي ثقة بعد توفيق الله سوف يكون له أثر طيب على الموظفين وأتذكر سابقًا أنني قدمت برنامجًا مشابهًا لإحدى الشركات منذ فترة طويلة وكان له مردود جيد.

إنسانية الدكتور خالد الحليبي

بعد نهاية الأمسية صعدنا إلى خشبة المسرح للتصوير، ومن حسن الحظّ كان يقف بجانبي الدكتور خالد، وطلبت منه ١٠ دقائق لطرح بعض الأسئلة، ورحّب بشرط أن تكون ٥ دقائق، وطلب أن تكون ونحن نمشي لضيق الوقت، وفي أثناء مرورنا كان الناس يستوقفونه ويسألونه، وكان يجاوبهم بكل رحابة صدر وابتسامته الجميلة لا تفارق محياه، ويتعامل ببساطة وطيبة أهل الأحساء الجميلين والمشهورين بها، وقد طلب منه أحد الأشخاص من المقيمين توصية لإحدى الجهات لحل مشكلة أسرية، وكتب توصية بدون تردد وزوده برقم جواله الخاص بكل أريحية.

شهادة الدكتور لصحيفة هتون

وذكر الدكتور أن (صحيفة هتون) كان لها السبق في نشر خبر الأمسية وكانت سببًا رئيسيًّا في نجاح الأمسية، وقال “كل اللي حضروا الأمسية كانت بعد توفيق الله بسببكم، وهنيئا لكم الأجر، وأسأل الله لكم التوفيق، غمرتوني بكرمكم وحسن ظنكم وتقديركم”.

خبر الأمسية وتقرير محبة اسم على مسمّى

هذا وقد كان لخبر الأمسية صدى واسعًا في وسائل التواصل الاجتماعي، ووصل إلى ٥٠٠٠ مشاهدة في تويتر، وفي موقع الصحيفة حوالي ٧٠٠٠ زيارة، وأخذ تقرير “جمعية محبة اسم على مسمّى” حيّزًا من الاهتمام والإعجاب في وسائل التواصل الاجتماعي، وكان عدد الزيارات في موقع الصحيفة حوالي ٨٠٠٠ زيارة.

تكريم الدكتور والهيئة الملكية

في النهاية كرّمت جمعية (محبة) الدكتور خالد، وفريق (وطن متّحد) التطوعي، والهيئة الملكية ممثلة في إدارة الخدمات الاجتماعية، التي لها دور بارز في كل أنشطة مدينة الجبيل الصناعية، وقاسم مشترك في كل الفعاليات ولها مجهود جبار يستحق التقدير والاحترام، ومن جانب آخر حضر الأمسية وفد من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

تكريم على استحياء

تجاهل رئيس مجلس إدارة جمعية (محبة) المهندس سعيد الغامدي في كلمته الإعلام، ولم يتطرّق لدوره نهائيًّا ربما لنقص الخبرة؛ لأن هذه الأمسية باكورة مبادرات الجمعية، وكانت (صحيفة هتون) نقلت هذه الملاحظة للأستاذ حمد المحيسن، واعتذر للصحيفة، وتدارك الموقف بذكر أسماء الصحف على رأسها (صحيفة هتون) بطريقة سريعة، وتفتقد للاحترافية، وتدل على نقص الخبرة من مذيع الحفل “تعبنا من أجلكم وأنصفناكم، ولكن لم تبادلونا بالمثل، والعتب على قدر العشم”.

كواليس الأمسية:

1/ طلب الدكتور خالد من أولياء الأمور أن يحرصوا على استخدام كلمات المحبة مع أبنائهم وزوجاتهم، وتجاوب الجمهور مع هذا الطلب، وتبادل أفراد الأسرة الرسائل بينهم وكان لكلام الدكتور وقع السحر في نفوس الناس.

2/ من القصص الطريفة زوجة أحد الأشخاص كان زوجها لا يُسمعها أي كلمة طيبة، وبعد الأمسية تغيّر حاله للأفضل، وقالت بطريقة عفوية يا ليت الدكتور يسكن معنا.

3/ صراخ أحد الأطفال طوال الأمسية أحرج المنظمين وكاد يفسد الأمسية.

4/ كان الإقبال شديدًا على الأمسية على غير المتوقّع خصوصا من النساء، ووصل الأمر لبعضهن بالجلوس على الأرض وأخريات للوقوف طوال الأمسية لاكتمال العدد المخصّص ولعدم توفر كراسٍ إضافية.

5/ تأخرنا في إعداد هذا التقرير لعدم إرسال الصور من الجمعية حسب اتفاقنا، واضطررنا إلى اللجوء إلى صور الجوال.

6/ الأستاذ حمد المحيسن كان شعلة من النشاط وتجده في كل مكان، أبو حمد يقابلك بابتسامة صادقة ويعامل الجميع بنفس الدرجة والأهمية، وكان سعيدا بتقرير صحيفة هتون (جمعية محبة اسم على مسمى).

وفي النهاية نشكر الجميع، وعلى رأسهم الدكتور خالد الحليبي على هذه الأمسية القيّمة والمفيدة والممتعة، ونتمنّى من الهيئة الملكية تنظيمها مرة أخرى على مسرح الحويلات لحجمه الكبير، وكذلك جميع الشركات لما لها من فائدة كبيرة تعود على الأسرة بشكل عام وأولياء الأمور بشكل خاص لمستها من جميع الناس، كم نحن في أمس الحاجة لهذه الدروس المفيدة لنتعلم كيفية التربية الصحيحة والتعامل مع الأبناء بطريقة علمية تضمن استقرار الأسرة وتماسكها.

2 تعليقان

  1. خالد الحليبي

    شكرًا لك أخي الكريم أ.محمد على جميل طرحك ودقة وصفك وحرصك على نشر الخير، وبارك الله في هذا العمل وشكرا لجمعية محبة وللهيئة الملكية ولكل من حضر.

  2. غنام الخالدي

    محتوى اكثر من رائخ وتغطية مميزة

    شكرا تخي محمد البيشي

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.