مركز الملك سلمان للإغاثة يعقد لقاءه التشاوري الأول

عقد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في الرياض اليوم اللقاء التشاوري الأول لرفع قدرات عمل إدارات المركز وسبل تطوير شراكاته الدولية، بحضور عدد من قيادات المركز ومنسوبيه.
وعبّر معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة في كلمة له بهذه المناسبة، عن سعادته بالمنجزات الكبرى التي تحققت لمركز الملك سلمان للإغاثة خلال العام الماضي 2018م، بفضل الله تعالى ثم الدعم غير المحدود الذي يحظى به المركز من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، متطلعًا لبدء مرحلة جديدة من العمل الإغاثي والإنساني المتكامل لإظهار الصورة الواعدة والمشرقة لمملكة الإنسانية.
وقال معاليه: “الإنجاز الأكبر لنا هو رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- وتشريفه منتدى الرياض الدولي الإنساني المنعقد في شهر فبراير 2018م، وما صدر عن المنتدى من نتائج وتوصيات تصب في مصلحة العمل الإنساني والإغاثي، وتدشينه -رعاه الله- لمنصة المساعدات السعودية الذي يتولى المركز الإشراف عليها”، مؤكدًا معاليه أن النجاحات المتوالية للمركز جاءت على أيدي منسوبيه وسعيهم لتقديم أفضل ما لديهم من خطط وأفكار.
وعبّر الدكتور عبد الله الربيعة عن سعادته لما يلقاه مركز الملك سلمان للإغاثة من استحسان وثناء كبيرين لدى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية وقياداتها.
كما تطرق معاليه للبرامج الإنسانية النوعية التي ينفّذها مركز الملك سلمان للإغاثة مثل برنامج إعادة تأهيل الأطفال اليمنيين الذين جنّدتهم المليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، وبرنامج العمل التطوعي، وتأسيس مركز لتركيب الأطراف الصناعية في اليمن، وغيرها من البرامج المميزة.
وأهاب الدكتور الربيعة بالجميع إلى مضاعفة الجهود ليواصل المركز تبوّأ المكانة اللائقة بين المنظمات الإغاثية والإنسانية الدولية وتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، شاكرًا الجميع على ما بذلوه من عمل خلال الفترة الماضية.
وجرى خلال أعمال اللقاء تقديم عرض مرئي لنتائج الخطة التشغيلية للعام 2018م، ومراجعة الأهداف الاستراتيجية واستكمالها، وكذلك تعزيز الشراكات الاستراتيجية الداخلية والخارجية ومناقشة خطط الاستجابة الطارئة والسنوية لعام 2019م.
كما تم بحث التحديات التي تواجه المركز وسبل التغلب عليها وآليات تحفيز منسوبيه على تقديم المبادرات التطويرية التي تسهم في رفع الأداء المهني للمركز وفقا لرؤية المملكة 2030، وتفعيل هويته الموحدة لإبراز جهود المملكة الإغاثية والإنسانية إعلاميًا.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.