أرشيف الكاتب: مها السليم

كن جميلًا.

تختلف تلك المقاييس أو المعايير لدى كل شخص عند تحديد الجمال، فالبعض تنجذب لهم أرواحنا والبعض الآخر تنجذب لهم أعيننا، فكن حسن المظهر ولن تنساك العيون .. وأنا أقول كن حسن الخلق ولن تنساك القلوب، فمن يكن مقياسه جمال المظهر فإنه سيزول لأننا لم نختر أشكالنا بل  من أوجدنا في هذا الكون هو من خلقنا في أحسن صورة، أما من ...

أكمل القراءة »

الاحترام

أن تكونَ شخصًا  محترمًا هذا رائعٌ، ولكن أن تكون شخصًا غير محترم فهذا سيء للغاية، فالاحترام قيمةٌ حميدة مميزة للإنسان إذ يجعله يتعامل مع مايحترمه بتقدير، فالبعض تحترمه؛ لأنه محترم والبعض نحترمهم لأننا محترمين، أي أن الاحترام فن وليس كل من يتعلمه يتقنه، فمن يحترم الآخرين ويقدرهم ويحترم عقلياتهم وطريقة تفكيرهم  وحديثهم وفارق العمر بينهم ويحترم حريتهم ويقدر ظروفهم  يستحق ...

أكمل القراءة »

مَنْ أَمِنَ العُقوبة أَساء الأدب.

دائمًا ما نُردد تلك العبارة ولكن هل استوقفتكم ذات مرة !! أو حدث لكم موقف واستشعرتموها !! ، أنا لا أريد هنا أن أتحدث عن موقف معين لأنه دائمًا من يأمن العقوبة يُسيء الأدب لمعرفته وإدراكه بمكانته فيتمادى في أخطائه ظنًا منه بأن مكانته تشفع له مايفعله بنا، في كل شيء مَنْ يأمن العقوبة يسيء الأدب ، فمن نحب عندما ...

أكمل القراءة »

الاختناق

عندما نقرأ أو نسمع كلمة اختناق يتبادر إلى أذهاننا جميعًا “ عدم القدرة على التنفس “، ولكن المفهوم الآخر  للاختناق هو  عدم القدرة على التعبير أو التفكير، عدم القدرة على العيش بشكل طبيعي أو عدم القدرة على التحكم بالمشاعر أو الظروف أو المواقف والسيطرة عليها، قد تشعر في بعض الأوقات بأن هناك ما يسيطر على تفكيرك وعقلك، وأنه هو محور ...

أكمل القراءة »

مَنْ يضيفون لحياتنا الفرح؟!!

أعظم نعم الله علينا والتي يستحق الحمد عليها جميعها هي التي تتشكل على هيئة بشر، يهتم لأمرك دون علمك ويتذكرك دون مناسبة ويتواصل معك في كل أوقاتك ورغم إنشغاله ، ويدعو لك في غياهب الليل، ولايعرف للنوم معنى قبل أن يطمئن عليك ، شخص تعجز عن وصفه ببعض الكلمات من جماله، شخص يجعلك تشعر بأنك تمتلك الكون في وجوده، لا ...

أكمل القراءة »

“كُن.. ذا أثر”

تختلف بصماتنا الشخصية كما تختلف بصمات الإبهام، فأنْ تترك أثرًا جميلًا في نفوس من حولك شيئًا رائعًا، فجميعنا لم نخلق للبقاء فاترك أثرًا طيبًا يتحدث عنك من بعدك، أنْ تكون ذا أثر يعني أن لاتعيش لأجلك فقط! يعني أن ترسم على نوافذ المتعبين صورًا بهية تخبرهم أن خلف كل زجاجةٌ متسخة ربيعٌ فاتن، أن تضع لمسة لك ولو في محيطك ...

أكمل القراءة »

“الوفاء”

من أسمى مطالب الحياة أن تجد شخصًا وفيًا في زمن كثرت فيه الخيبات ، أن تكون وفيًا يعني أن تسكن إلى روحك روحًا أخرى في جسد آخر ، الوفاء لا يكون إلا لمن نحبهم ونخلص لهم وتعتصر قلوبنا لتظهر لهم كم نحن صادقين بحبهم ، وأن تمتلك صدق النوايا في زمن تلوثت به قلوب البشر ، أن تكون وفيًا يعني أن ...

أكمل القراءة »

“الامتنان”

ما أروع أن تستشعر مشاعر الامتنان تجاه أبسط الأشياء الإيجابية من حولك! ، ستتفاجىء بأن كل ماتريده وتتمناه يزداد وينمو بسرعة وروعة ، جرب أن تعيش الشكر بأعمق درجاته بأن تكون ممتنًا لكل من أسدى لك معروفًا وأنت لاتعرفه ، وأن تكون ممتنًا للقدر الذي وضعك في هذا المكان ،على ما أنت عليه ، وأن تكون ممتنًا لأولئك الأشخاص الذين ...

أكمل القراءة »

الاعتذار

يختلف مفهوم الاعتذارعند كثيراً من الأشخاص، فالكثير من الأشخاص يعتقدون بأن الاعتذار هو موضع ضعف لشخصياتهم ولكبريائهم ونقص لذواتهم حينما يعترفون بأخطائهم ويعتذرون ، وهو خلاف ذلك فكلما أدركناأخطائنا واعترفنا بها بالاعتذار ؛فذلك يرفع مستوى ذواتنا لأنفسنا و عند الآخرين ، والبعض الآخر من الأشخاص الذين يعتقدون بأنهم لا يلزمهم الاعتذار لمجرد أنهم الأكبر سناً وأن من يصغرهم هو من ...

أكمل القراءة »

الله يسامحك

هل تفكرت يوماً بكلمة ” الله يسامحك” ؟ ، هل أدركت معناها جيداً؟ ، وهل استشعرت معناها حقاً ؟ ، كثيرا ما نلفظها دون أن نستشعر بها لذا فلا يكون لها فائدة ومعنى بالنسبة لمن أخطائنا في حقهم، التسامح من أسمى الصفات النبيلة التي أمرنا الله بها ، فعندما نعفو ونصفح نكون قد بنينا لأنفسنا مكانة أرقى وترفعنا عن توافه ...

أكمل القراءة »