إسبوعية

نحو ديمومة احتفاء بالدولة السعودية العظمى

بالأمس القريب القريب احتفلنا واحتفلت بلادنا بيوم ميلاد الدولة السعودية الثالثة [وهي امتداد لما قبلها من الدول السعودية العظمى الأولى والثانية] وأحتفل العالم معنا من الأشقاء والأصدقاء على المستويين الرسمي والشعبي بذكرى توحيد المملكة العربية السعودية الذي بزغ نور فجرها يوم 21/لشهر 5 / عام 1351هـ ليحدث ذلك الفجر البهيج نقطة تحول عظيمة في شبه الجزيرة العربية عندما أعلن الملك ...

أكمل القراءة »

صديقتي: انتزعي جوف قلبك وتدللي

الحياة بجمالها وعنفوانها لا تُعطنا بالمجان إطلاقًا، وإنما تأخذ منا الأجمل، وهي معادله بسيطة (أخذ وعطاء)؛ هكذا هي السعادة؛ لكي نحصل عليها لا بد من كفاح، وتعب، ومجهود، بل هي أحرى بحرب ضد كل من يقترب  لانتزاعها من جوف قلبك؛ لكل امرأة حزينة وتائهة، مكسور قلبها من رجل (أب، زوج، أخ، صديقة، كائنًا من كان)، عليها أن تحارب وتطرد تلك ...

أكمل القراءة »

البيت الوقْف، والبئر المُعطلة!!!

زُفت إلى زوجها، وهي بنت السادسة عشر عامًا، كغصن البان. زُفت وهي تُمني نفسها بأحلام الودْ، وأذرعة الحب، ولوعات الهيام!! لكن حين تمددت على السرير ليلة زفافها، تبدد كل حُلم داعب الأجفان؛ زوج صفيق أناني، لا يعلم من أبجديات الجنس إلا أن يَقضي وطره وغرضه، ثم ينهض كالبهيم، بل هو أضَلّ، فالبهائم تُدلل إناثها، وتداعبها!!. وأعتقدت الزوجة لصغر سِنها أن هذا ...

أكمل القراءة »

جمال خاشقجي بين ثلاثية: الحقيقة والشائعة والخيال

خبر يثير الفضول لكل شرائح المجتمع، خبر زائف ينتشر بسرعة البرق لا تستطيع الوقوف أمامه أو مقاومته. إنها الشائعة التي قد تصل في خطورتها لما تسببه الكوارث الطبيعية من زلازل وبراكين …إلخ. سلاح من لا سلاح له، وعامل قوى مؤثر مساعد لمن يمتلك سلاحًا، استخدمت في الحرب والسلم، والتجارة والفكاهة، قامت بسببها ثورات، وكانت سببًا في أرباح وخسائر بالمليارات. تنطلق؛ ...

أكمل القراءة »

لهب الإضرام في ثقافة الانتقام

الانتقام أعمى العينين ، أصمّ الأذنين، غضوب الودجين ، محمرّ الخدّين ، يزبدُ خطابه بهذرٍ ضَجّ بالبلاهة ، ويغيض عقله بهذيٍ ماج بالسفاهة ، ظلمة الدرب أمامه ، وهدير الغضب إمامه ، تقطر أنيابه بالتشفي وأخذ الثأر ، ويتّقد فؤاده بالوتيرة ولهب النار. فهو حالة استثنائية في المرء السويّ ، فردّة الفعل لا بد وأن تكون منه قاسية لتصرّفٍ أناخ الألمَ ...

أكمل القراءة »

أبو عقيرة يخطب فتاة نحيفة

تقدم الشاعر أبو عقيرة لخطبة فتاة فعند النظرة الشرعية طلبت منه أن يخفف من وزنه ويزيل كرشه فكتب هذه القصيدة ردًا عليها وقال : يافتاة، أما ترين كيف أني  رجل مغوار  آكل اللحم كالمجاهدينا  وأقف أمام صحون الأكل  كجندي في أرض المعركة  ونعم الحرب مع الآكلينا وحين أمسك اللحم وألف  عليها الخبز مع الطحينا  وأعاجل اللقمة بالبطاطس  والأرز  والصوص المتينا وأدير  ...

أكمل القراءة »

فتياتنا ما بين العرف وقانون التحرش

وأخيرًا أصبح هناك نظام يُتكأ عليه بدلاً من (حب الخشوم) وتوسيط (اللي يسوى واللي ما يسوى) وتتدخل (كل القبيله)؛ لتنتصر لإنسانيتك وحقوقك البديهية، والتي حفظها لك الشرع مسبقًا ولكن (الله ينزع بالسلطان ما لا ينزع بالقرآن). خطوة جميلة ورائعة في عهد الملك سلمان – حفظه الله – والتي لها أبعادها بكل تأكيد، فالإنسان بدون أمان وحفظ لحقوقه لن يستطيع أن ...

أكمل القراءة »

ولحواء أيضًا.. زوج واحد لا يكفي!!

دومًا يردد الرجال – الراغب منهم في التعدد وحتى غير الراغب – بأن زوجة واحدة لا تكفي الرجل.. وارتبط التعدد بعالم الرجال دون النساء.. غير أن الواقع يؤكد أحقية المرأة أيضًا في أن تعدد. انتظروا. لست أدعُ إلى دين جديد؛فلا أقصد أن يتعدد أزواج المرأة في وقت واحد، ولا أن تنتقل من فراش إلى فراش؛ فهذا بالتأكيد أمر لا يقره ...

أكمل القراءة »

هي مكة

هي مكة يقول الشاعر: كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبدًا لأول منزلِ طبعًا من البديهي أن كل إنسان يحن إلى مسقط رأسه ومرتع طفولته، مهما سار به الزمان ونأى به المكان. وغالبًا أن هذا المكان الذي يحدوك الشوق إليه قد لا يعني لصديقك أو زميلك أو فلان من الناس شيئًا، بغض النظر عن جاذبية هذا المكان من عدمها. لكن ...

أكمل القراءة »

في الكتابة عن المقالة الكبسولة .. بقلم الكاتب المبدع/ صالح بن حسين

هكذا اجتهدت؛ فوجدت أن على الكاتب الخروج الحتمي من العباءة التقليدية المنمطة لمعالجته التحريرية للمقالة شكلاً ومضمونًا في هذا العصر (عصر وسائل التواصل)، وزخم ما يتلقفه رواد وسائل التواصل من زخم المدونات، التي أصبح معها المتصفح يكاد يعجز عن متابعتها بالقراءة المتمعنة، الفاحصة، النافعة، وإن اختلف مع مضمون الطرح، ولم يكن موضوع المقالة على أجندة ميوله. وفي زمن السرعة والأحداث المتداعية ...

أكمل القراءة »