زوايا وأقلام

أمي تصنع شملة!

قرائي الأعزاء/ ​​​​​​ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. طابت أوقاتكم. اشتياري لكم هذ الأسبوع عبارة عن مقالة نشرت لي يوم السبت الماضي في صحيفة عكاظ بعنوان (أمي تصنع شملة). وما إعادة نشري لها اليوم هنا إلا لأسباب -لعلكم تقدرونها – ومنها رغبتي في مزيد من دعوات القراء الأفاضل لأمي -رحمها الله تعالى رحمة واسعة-، هي وجميع أموات المسلمين والمسلمات. وثانيًا: إن ...

أكمل القراءة »

العفويّة أصدق على كلّ حال

جُلّ المواقف الإيجابية إن لم يكن كلّها تمنح المرء طاقة من المشاعر الفياضة بسمو الروح وعلوّ الهدف ، فحينما تلبّي حاجة فطيم ، أو تمسح دمعة يتيم ، أو تطفئ لوعة كئيب ، أو تُؤنِس وحشة غريب ، أو تستر زلّة مسيء ، أو تنقذ مُهجة بريء ، أو تسدّ جوعةَ فقير ، أو تفكّ كربة أسير ، فأنت تقي ...

أكمل القراءة »

الإداري الناجح

الحمد لله الذي لولاه ما جرى قلم, ولا تكلم لسان, والصلاة والسلام على سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) كان أفصح الناس لسانا وأوضحهم بيانا, ثم أما بعد: إنه من دواعي سروري أن أتيحت لي هذه الفرصة العظيمة لأكتب في هذا الموضوع. يعتبر الموظف الإداري من الوظائف المحورية في الحقل الإداري، ويُشكل هذا الجانب جزءاً جوهرياً من العمل ...

أكمل القراءة »

“زمن النصر” و “أسد الأسود ” و “الفريق مرابط”

أن يفوز النصر فهذا متوقع، وهذا نتاج طبيعي للعمل الجبار الذي تقوم به إدارة النصر، والغريب أن يخسر، وهذا زمن النصر، فريق مرصع بالنجوم ومدرب عالمي، وقبلهم إدارة واعية تدعم بسخاء، ولسان حال النصر يقول (الزمان زماني والمكان مكاني، وأتحداك لو تعداني). شدني معلق مباراة الأهلي والنصر بصياحه المستمر المزعج، وكذلك عندما انبح صوته مع هدف الأهلي، وكان موقفه على ...

أكمل القراءة »

يا راية العز العز خفاقه

تحية إجلال، أخطها اليوم إلى جنودنا البواسل المرابطين على ثغور بلادي. إلى من سهروا لأجل أن ينام الوطن هانئًا مطمئنًّا. إلى من فارقوا الدار والأهل والصحب ولبوا نداء الوطن. لن تفيكم حروفي ولو الشيء القليل، ولكن عزائي الوحيد أن أجاري شيئًا مما تقدمونه لخدمة دينكم ومليككم ووطنكم. رحم الله من استُشهدَ وقضى نحبه مدافعًا عن راية وطنه .. وطن العز ...

أكمل القراءة »

المجهول الميتافيزيقي ـ والمعلوم الفيزيقي وعلاقة التضاد

منذ بدايات تكويني القرائي، وفي سن مبكرة جدًّا، كنت أهتم كثيرًا بالمصطلحات العلمية، خاصة الغريب منها، الذي قادني إلى مصطلح فلسفي، أشبعته قراءة وبحثًا فيما بعد، إنه مصطلح (الميتافيزيقا)، الذي يجهل كثير من المثقفين مفهومه وحقيقته، ومغزاه، فما بالنا بعامة الناس من القراء العاديين، أو قليلي الاطلاع. سوف أسعى جاهدًا من خلال هذه السطور إلى تبسيط هذا المفهوم، أو هذا ...

أكمل القراءة »

أنت من تختار بين أن تكون ناجحًا أو فاشلًا

دائمًا ما يسعى الإنسان إلى البحث عن ما يشعره بالرضا، والراحة، والسعادة، والأمان، ونجده يلجأ خلال طريق حياته إلى إحداث بعض التغييرات فيها على المستوى الشخصى، أو العملى، أوالعلمى، أو الاجتماعى، حتى يصل إلى مبتغاه. أحيانًا تأتي تلك التغييرات والمحاولات بنتائج سريعة وفورية يشعر بها، وأحيانًا لا تمنحه نتائج مضمونة، أو يحصل عليها ببطء شديد، وأحيانًا أخرى لا يستطيع الوصول ...

أكمل القراءة »

الحُب في حياتنا

‏الحب مزروع فينا .. نحب أنفسنا ومن يعز علينا. ‏⁧‫#عيد_الحب‬⁩ ‏ديننا الإسلامي – السمح – هو دين ” الحُب”، ولسنا بحاجةٍ لما يُسمى بـ ⁧‫#عيد_الحب‬⁩ حتى نُعبر عن مشاعرنا لمن أحببناه. ‏الحب نابع من قلبك إلى الآخرين، ‏ينعش حياتك من جديد. ‏نمارس الحب كل يوم .. حياتنا احتضان الأطفال، واللعب معهم، وجبر الخواطر، والكلمة الطيبة. والابتسامة. ‏الحب حب الخير للجميع. ...

أكمل القراءة »

أعمالٌ على قارعة الوقت

في خضم الدقائق المتسارعة، والساعات البطيئة السريعة، والليالي المحتقنة بالأرق، تتزاحم أعمالنا وأفكارنا حتى لا يكاد يتسع لها وقتنا، فيكون وقتنا مليءٌ حد التخمة لا فائض فيه، ولا يكاد يتسع لساعات هانئة أو نومٍ قرير. هكذا هي طبيعة أعمالنا على بساطتها، وأفكارنا التي نقحمها في واقعنا على اختلاف ألوانها وابتعاد حدوثها، فتزاحم واقعنا، وتأخذ حصةً ليست بالقليلة من وقتنا وجهدنا. ...

أكمل القراءة »

بقايا امرأة تحاول الصمود

أعتذر؛ لربما أمحو ألمًا زرعته في صدر أحدهما، فعذرًا؛ لمن أقفلت نوافذ قلبي وأبوابه في وجهه، ولم أدع مشاعره تتسلل إلي خلسة، و عذرًا؛ لمن حاول الوصول إلى مهد قلبي وقطعت طريقه، ولكل من حاول التسلق والعبور إلى جسور وجعي وخوفي، وهدمت حبال أمله. عذراً؛ لمن كانت حروفه وكلماته كشهد العسل، وكنت أنا سيئة، لا أحسن التذوق، عذرًا؛ لمن حاول ...

أكمل القراءة »