«بيئة أبوظبي» تقضي على أسراب الجراد في الظفرة

أعلنت هيئة البيئة بأبوظبي، عن نجاحها في القضاء على أسراب الجراد الصحراوي، التي انتشرت بمناطق محدودة في الظفرة، ومنعت وصولها إلى داخل أبوظبي وبقية إمارات الدولة، مشيرة إلى انتهاء عمليات المكافحة، وعدم تسجيل أي خسائر اقتصادية أو بيئية، طوال فترة عمليات المكافحة التي استمرت أربعة أيام، باستخدام المرشات الأرضية، والمكافحة الفيزيائية اليدوية، حيث تمت المكافحة في أربع مناطق رئيسة في الظفرة شملت السلع وغياثي وبينونة والرويس، بالإضافة إلى تأمين وتغطية مناطق المزارع والمحميات الطبيعية والغابات.

هتون/ الامارات

وأكد مدير إدارة الطوارئ والسلامة واستمرارية الأعمال في الهيئة، الدكتور حميد علي الكندي، أنه لا يوجد توقع بظهور أسراب أخرى من الجراد في الإمارة أو خارجها، حيث لم يتم رصد أي جراد داخل العمق الإماراتي باتجاه مدينة أبوظبي، وبقية مناطق الدولة، كما لم يتم رصد أي جراد عائد في الاتجاه المعاكس،

بالإضافة إلى أن وزارة التغير المناخي والبيئة، لم توافِ الهيئة برصدها أي جراد خارج إمارة أبوظبي، لافتاً إلى أن الهيئة مازالت في وضع الاستعداد والمتابعة لضمان انتهاء الحالة، والتأكد من القضاء على كل الجراد، وعدم وجود أي يرقات في المنطقة.

فاد مدير إدارة الطوارئ والسلامة واستمرارية الأعمال في هيئة البيئة – أبوظبي، الدكتور حميد علي الكندي، بأن الهيئة ركزت بجانب عمليات مكافحة الجراد، على توعية السكان بعدم جمع الجراد النافق، تفادياً لأي مضار صحية قد تنجم عن ذلك، مشيراً إلى أن البعض يقوم بجمعه وإعداده للطهي، أو بيعه، حيث يصل سعر كيلو الجراد الصحراوي، في بعض الدول الخليجية، إلى ما يعادل 300 درهم. وأشار إلى أن الجراد تتم مكافحته بمواد كيماوية تقوم بتدمير الجهاز العصبي للحشرة، وبالتالي يمكن أن يكون ملوثاً بمبيدات حشرية، ويتسبب في أضرار صحية عند أكله.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.