”حبة تُغني عن الجراحة“ كبديل لجراحة إنقاص الوزن

يتأهّل ١ إلى ٢% فقط من المصابين بداء السكري لإجراء جراحة تسمح بالتحكُّم في هذا المرض، وهو ما يدفع الخبراء إلى تسليط الضوء على أنواع علاج غير تدخُّلية، تُحقِّق نجاحًا في تحسين عملية الأيض مماثلًا لما تحقّقه جراحة إنقاص الوزن.

وتعمل ”الحبة التي تُغني عن الجراحة“ من خلال توصيل الدواء إلى الأمعاء مباشرةً، ومن المقرر مناقشة العلاجات الجديدة لداء السكري وإنقاص الوزن خلال مؤتمر الجراحة، الذي سيُعقَد في إطار معرض ومؤتمر (آراب هيلث) الذي سيقام في الفترة من ٢٨ إلى ٣١ يناير ٢٠١٩ في دبي.

ويتيح هذا النوع الجديد من العلاج غير التدخُّلي، والذي يُطلَق عليه ”الحبة التي تُغني عن الجراحة“، الارتقاء بنوعية حياة العديد من مرضى النوع الثاني من السكري بالإمارات والمنطقة ككل.

وتُشير أحدث الإحصاءات في الإمارات إلى إصابة نسبة ٣٤.٥% بالسِمنة في عام ٢٠١٦، ويُقدَّر عدد المصابين بالنوع الثاني من السكري في عام ٢٠١٧، بحوالي مليون شخص (١٧.٣% من السكان ممن تتراوح أعمارهم ما بين سن ٢٠ و٧٩ عامًا).

وعلى الرغم من الفوائد الواضحة لجراحة إنقاص الوزن التي تعود على مرضى السكري، وفوائدها في الحد من مخاطر الإصابة بالسرطان، وزيادة متوسط العمر المتوقّع للمريض، إلا أن عدد المرضى الذين يُقبلون على إجراء هذه الجراحة من بين المرضى المؤهَّلين لا يزال منخفضًا؛ حيث يبلغ ١ إلى ٢% منهم فقط..

ولا يستوفي عدد كبير من مرضى السكري المعايير الجراحية الحالية، وبالتالي يواصلون معاناتهم مع المرض، لكن الباحثين يعكفون حاليًا على تطوير حبة يمكن أن يصفها الطبيب كبديل للخيار الجراحي.

وفي هذا الإطار، طوَّر فريق من الباحثين في مستشفى (بريجهام آند ويمنز هوسبيتال) بمدينة بوسطن في ولاية (ماساتشوستس) بالولايات المتحدة الأمريكية، مُركَّبًا جديدًا باسم ”لوسي“ (ويعني غلاف تجويف الأمعاء)، ينْتُج عنه مسحوق لزِج، يُغلِّف الأمعاء ويُمَثِّل حاجزًا على الجزء الأول من الأمعاء، تُشبه نتائجه جراحة المجازة المَعِدِيّة؛ حيث يمكن لمُركَّب ”لوسي“ تغليف الأنسجة السليمة، بما يُشكِّل حاجزًا ماديًا مؤقّتًا على تجويف الأمعاء أو داخله أو على سطحه، فلا يتم امتصاص العناصر الغذائية، بما في ذلك السكر.

ومن المقرر مناقشة هذا البحث في مؤتمر الجراحة الذي يُعقد في إطار معرض ومؤتمر (آراب هيلث) الذي يُقام في الفترة من ٢٨ إلى ٣١ يناير ٢٠١٩ في مركز دبي التجاري العالمي، وتحتضن الدورة ٤٤ من معرض ومؤتمر (آراب هيلث)، من تنظيم (إنفورما لايف ساينسز إكزيبيشنز)، أكثر من ٤١٥٠ شركة عارضة من ٦٦ دولة، ومن المتوقّع أن يستقبل الحدث أكثر من ٨٤٥٠٠ زائر من مختلف أنحاء العالم.

وفي تعليقٍ له قُبيل مؤتمر الجراحة، قال الدكتور (علي تافاكولي) رئيس قسم الجراحة العامة وجراحة الجهاز الهضمي، الحاصل على الزمالة في مجال العلاج بالحد الأدنى من التدخُّل الجراحي وجراحة السِمنة، والمدير المشارك بمركز جراحات إدارة الوزن والجراحات الأيضية في مستشفى (بريجهام آند ويمنز هوسبيتال) بمدينة بوسطن في ولاية (ماساتشوستس) بالولايات المتحدة، والأستاذ المساعد للجراحة في كلية الطب بجامعة هارفارد: ”في ظل تفشّي مرض السكري في الشرق الأوسط بشكل متزايد، ظهرت حاجة مُلحّة لأساليب علاج آمنة وغير تدخّلية، تحقّق نجاحًا مماثلًا لجراحة السِمنة في إنقاص الوزن ومكافحة مرض السكري، لكن من دون المخاطر المصاحبة“.

وأضاف: ”من خلال الهندسة الحيوية، نجح الفريق بمستشفى (بريجهام آند ويمنز هوسبيتال)، في تحقيق نتائج مشابهة لما شهده مرضى السكري الذين خضعوا لجراحة المجازة المَعِدِيّة في الحد من مرض السكري؛ حيث طوَّر أسلوبًا جديدًا يمكن أن يحقق هذه النتائج المفيدة لمجموعة أكبر بكثير من المرضى“.

من جهته قال الدكتور (حسام الطرابلسي)، اختصاصي جراحة السِمنة في مستشفى (ميدكير) بدبي في الإمارات: ”لا شك في أن أول من يجب أن يخضع للعلاج بالجراحة اليوم هم مرضى السكري من النوع الثاني، الذين يتخطَّى مؤشِّر كتلة جسمهم ٣٥، فقد عادت تركيزات (الجلوكوز) و(الأنسولين) وHbA1c)) في البلازما إلى المعدّل الطبيعي في ٨٠ إلى ١٠٠% من مرضى السِمنة المفرطة الذين خضعوا إلى الجراحة، وبصفة عامة ثلاثة من بين كل خمسة مرضى يشهدون تحسُّنًا ملحوظًا في خفض مستويات (الأنسولين) خلال أسبوع واحد من الجراحة“.

وأضاف الدكتور (الطرابلسي): ”لكن يمكن أن تساعد الأساليب غير التدخّلية على الوصول إلى وزن الجسم المثالي للمرضى غير المؤهّلين للخضوع للجراحة، مثل الأطفال أو الأشخاص الذين يرهبون الجراحة؛ حيث يظل الكثير من المرضى يعانون من داء السكري لخوفهم من جراحات السِمنة ومخاطرها؛ لذلك، يمكن أن يحفّز الحد الأدنى من المخاطر المرتبطة بأنواع العلاج غير التدخّلية عددًا كبيرًا من المرضى في الإمارات على التعافي من مرض السكري“.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.