أمير الرياض يكرّم 26 منشأه بجائزة الملك عبد العزيز للجودة

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- كرّم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض مساء اليوم، 26 منشأة حكومية وخاصة وغير ربحية فائزة بجائزة الملك عبد العزيز للجودة في دورتها الرابعة، وذلك بفندق الرتز كارلتون بالرياض.

ورفع أمير الرياض في تصريح صحفي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- على تشريفه برعاية حفل تكريم المنشآت الفائزة بجائزة الملك عبد العزيز للجودة في دورتها الرابعة نيابة عنه، مؤكدا أن هذه الجائزة الوطنية التي تحمل اسم المؤسس -طيب الله ثراه- والتي تؤصل لممارسات التميز المؤسسي لتؤكد حرص القيادة في هذه البلاد المباركة على تمييز الخدمات في القطاع العام والخاص والقطاع غير الربحي مما يعزز القدرة التنافسية في هذه القطاعات وينعكس بدوره على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين في بلادنا.

وقدم شكره للقائمين على هذه الجائزة وعلى رأسهم وزير التجارة والاستثمار رئيس اللجنة العليا للجائزة، ومحافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الأمين العام لجائزة الملك عبد العزيز للجودة، مهنئا كافة المنشآت الوطنية الفائزة، وراجيا أن تكون هذه الجائزة دافعا لهم للمزيد من التميز والنجاحات بما يخدم الوطن والمواطن.

من جهته رحب معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي في كلمة له بالحفل المعد بهذه المناسبة، بتشريف سمو أمير الرياض، وقال: “نحتفل اليوم بواحدة من النجاحات التي تتوالى في ربوع وطننا الأبيّ العزيز، برعاية سامية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، تؤكد حرصه على دعم المتميزين، وتشجيعهم لمواصلة مسيرة التميز والعطاء، ونتشرف هذا المساء بحضوركم صاحب السمو نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، فأنتم دائما في مقدمة المحفزين والداعمين لمبادرات الخير والنماء في بلادنا المباركة”.

وأشار الدكتور القصبي الى أن تعزيز ثقافة التميز المؤسسي، وترسيخها في قطاعات العمل الحكومية والخاصة وغير الربحية، يسهم بشكل فاعل في تحقيق أحد مستهدفات الرؤية لتحقيق اقتصاد مزدهر، قادر على تعزيز التنافسية، ومشجعا لبيئة مثالية لممارسة الأعمال، وممكنا للاستثمارات الوطنية، وجاذبا للاستثمار الأجنبي، لافتا النظر إلى أن قيادتنا الرشيدة عبر رؤيتها الطموحة 2030، والبرامج المنبثقة عنها، تعمل على تأسيس قاعدة وطنية لممارسات التميز المؤسسي، تنطلق منها جميع المبادرات الاستراتيجية لرفع مكانة المملكة إقليميا وعالميا، مبينا أن من أبرز مستهدفات هذه الرؤية التواجد ضمن المراكز العشر الأولى في مؤشر التنافسيّة العالمي، والوصول إلى المركز الخامس والعشرين عالميا والأول إقليميًا في مؤشر أداء الخدمات اللوجستية، وكذلك الوصول إلى المركز العشرين في مؤشر فاعلية الحكومة، والتواجد ضمن الخمس الأولى في مؤشر الحكومات الإلكترونية.

وأكد الأمين العام لجائزة الملك عبد العزيز للجودة، أن الأمانة العامة للجائزة ركزت نَشاطها خلال الدورة الرابعة للجائزة على تَعزيز دورها الوطني بأن تكون المحرك الرئيس للتَميز المؤسسي، وسَعت لتحقيق ذلك عبر العمل على عدة أربعة محاور تتمثل في التوسع بتحفيز القطاعات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني لتطبيق منهجيات التَميز المؤسسي وتعزيز ممارساته، وتأهيل وتعريف المنشآت بالنموذج الوطني للتَميز المؤسسي الذي تعتمده الجائزة في تقييم واقع التَميز المؤسسي، وتأهيل وتوطين الكوادر الوطنية في مجال التقييم للتَميز المؤسسي، إلى جانب تطوير العمليات والإجراءات التي تتبناها الجائزة في أعمالها لضمان الحيادية والمهنية في عمليات التقييم .
وكشف الأمين العام للجائزة، أن الجائزة قدمت أكثر من (40) دورة تدريبية متخصصة لـ (622) من كوادر الوطنية في (12) مدينة بالمملكة، مشيراً إلى أنه تمَ فتح المجال أمام القطاع الحكومي للتنافس في (8) فئات مُتنوعة، والقطاع غير الربحي في فئتين مُخصصة للجمعيات الخيرية والمنشآت غير الربحية، إضافةً إلى القطاع الخاص، لافتا النظر إلى أن الدورة الرابعة شهدت مشاركة نحو (300) منشأة، استكملت منها (134) منشأة أغلب متطلبات الجائزة، لتصل بعد ذلك (40) منها للمراحل النهائية، حيث فازت (26) منشأة بالجائزة، تُمثلُ المنشآت الحكومية 50% منها، وَ 42% منشآت خاصة، وَ 8% منشآت غير ربحية.
وقدم القصبي الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- لرعايته هذا الحفل، ولولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد وأمير منطقة الرياض لحضوره الحفل ودعمه اللا محدود لمبادرات الجودة والتميز للجائزة.
وألقى نائب رئيس مجلس ادارة شركة سابك يوسف البنيان، كلمة المنشآت الفائزة، أكد خلالها أن هذه الجائزة المميزة تعد اليوم معيارا تنافسيا تمنح الفائزين بها تقديرا لائقا محفزا للمزيد من العطاء والإبداع، كما أنها تعبر عن قيمة ثابتة من قيم هذا الوطن، وقيادته الحكيمة، وهي تكريم المميزين والاحتفاء بالمنجزات التي استحقت الأفضلية بما حققته من احترافية في مجالها وقيمة مضافة له، منوها أنهم في (سابك) ينظرون إلى هذه الجائزة كمنصة حقيقية لتبادل الخبرات ونقل التجارب وصولا إلى رفد بيئة الأعمال والقطاعين الحكومي والخاص بمؤسسات ومنشآت عالمية المعايير، تعود بأفضل الأثر على اقتصادنا الوطني.
وأشار إلى أن (سابك) أولت أولوية كبرى لأهمية الجودة وزيادة موثوقية المصانع كعوامل رئيسة في تعزيز موقفها التنافسي ومركزها القيادي حتى أصبحت في المركز الثالث عالمياً على مستوى صناعة البتروكيماويات حول العالم، متطلعين بشكل كبير إلى مشاركة هذه التجربة وتوظيفها في تنمية المحتوى المحلي وإرساء مبادئ الشفافية والحوكمة والتميز المؤسسي، بالإضافة إلى تعزيز مبادئ قياس الأداء والتقويم المستمر، مؤكداً الثقة في أهمية التكامل مع دور هذه الجائزة، في إيجاد كيانات تمثل قدوة ملهمة لغيرها، ومؤسسات تملك أرقى المقاييس الوطنية والعالمية، بما يقدم الإسهام الأفضل في أهداف رؤية 2030.
وفي ختام الحفل تسلم سمو أمير منطقة الرياض هدية تذكارية لخادم الحرمين الشريفين، كما تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة.

الجدير بالذكر ان الجهات الفائزة في الدورة الرابعة هي: وزارة الصحة في فئة الوزارات، فيما فازت في فئة الهيئات الحكومية كل من المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية،
وفي فئة الجهات التابعة للوزارات حصدت الجائزة وكالة وزارة الحج والعمرة لشؤون الزيارة بالمدينة المنورة، وصندوق التنمية الصناعية السعودي.
كما فازت بالجائزة ضمن فئة التعليم العالي الحكومي الجامعة الإسلامية، وجامعة المجمعة، وكلية طب الأسنان بجامعة الملك عبد العزيز، كما حصلت على الجائزة كل من مدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسة، ومستشفى الملك عبد الله بن عبد العزيز الجامعي، ومستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ومدينة الملك فهد الطبية في فئة القطاع الصحي الحكومي، بينما فاز مستشفى الموسى بالجائزة في فئة القطاع الصحي الخاص.
ونجحت كل من شركة العبيكان كمبيبلوك المحدودة، ومعمل تجزئة سوائل الغاز الطبيعي بينبع، والشركة العربية للبتروكيماويات (بتروكيميا)، والشركة الشرقية للبتروكيماويات (شرق) وشركة الزيت العربية السعودية (أرامكو) – معامل بقيق، في تحقيق الفوز بالجائزة ضمن فئة المنشآت الإنتاجية الكبيرة. كما فاز مصنع العبيكان للمنتجات البلاستيكية، وشركة العبيكان للطباعة والتغليف بفئة المنشآت الإنتاجية المتوسطة.
واقتنصت شركة الاتصالات السعودية والشركة السعودية للكهرباء وشركة درعة للتجارة الجائزة في فئة المنشآت الخدمية الكبيرة، كما فازت عن فئة الجمعيات الخيرية: جمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة، وعن فئة المنشآت غير الربحية: المعهد الوطني للتدريب الصناعي.
يشار إلى أن الدورة الرابعة من جائزة الملك عبد العزيز للجودة شهدت جهودا كبيرة قامت خلالها فرق العمل بتأهيل المنشآت المتنافسة لتخضع بعد ذلك لمراحل تقييم جادة وصعبة اتسمت بقدر عالٍ من الحيادية والمهنية، قدمت خلالها فرق التقييم أكثر من 2690 ساعة لتقييم المنشآت مكتبيا وميدانيا و400 ساعة دعم فني للمنشآت المتنافسة، وشارك في تلك الأعمال 42 مقيما ضمن 14 فريق عمل متخصص، وتنافست على الجائزة أكثر من 300 منشأة، استكملت 134 منشأة لأغلب متطلبات الجائزة، ووصلت 40 منها للمراحل النهائية، لتحصل 26 منشأة فقط على الجائزة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.