الإمارات بأرض الجنادرية

عكست مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، عمق العلاقات القوية التي تربط بين الشعب السعودي وشعب الإمارات، وشهدت المشاركة الإماراتية على أرض الجنادرية توافدًا كبيرًا للزوار منذ اليوم الأول لانطلاقة الفعاليات، مبدين محبتهم وتقديرهم للشعب الإماراتي وما قدموه من برامج وأنشطة وفنون بالجنادرية خلال مشاركتهم.
وأكد وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبو ظبي سيف سعيد غباش، أنّ المشاركة الإماراتية في المهرجان تعكس مدى عمق وترابط علاقات المحبة والإخاء بين الشعبين الإماراتي والسعودي، كما تُبرز العلاقات الثقافية المتأصلة بين البلدين، مشيرا إلى أن تفاعل الجمهور مع الفعاليات النوعية في جناح الإمارات يعود إلى النجاحات السابقة لمشاركة الدولة في المهرجان الأهم في المملكة.
واضاف غباش “أن هذا الحدث الثقافي الضخم يمثل أحد أهم المنابر إقليميا للاحتفاء بتراثنا الأصيل وتاريخنا العريق، وذلك انطلاقا من المشتركات التاريخية والثقافية والتراثية والاجتماعية التي تربط الدولة ببلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربي، ويتجلى ذلك في العديد من الجهود المشتركة في مختلف المجالات، وأنّ المهرجان يتيح الفرصة للترويج عن المرافق والمنتجات السياحية والمشاريع الثقافية المميزة في إمارة أبو ظبي، بما فيها المتاحف، خاصة قصر الحصن ومتحف اللوفر بأبو ظبي، ومركز جامع الشيخ زايد الكبير، وغيرها من الوجهات الترفيهية المعاصرة مثل عالم فيراري، إلى جانب الفعاليات الأخرى التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة بأبو ظبي على مدار العام”.


وقدم وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبو ظبي الشكر لإدارة المرجان الوطني للتراث والثقافة وما تقدمه من تنظيم ودعم كامل لتعزيز المشاركة الإماراتية في المهرجان.
الجدير بالذكر أن جناح دولة الإمارات المشارك في مهرجان الجنادرية هذا العام قدم أنشطة متنوعة أسهمت في التعريف بعناصر التراث الإماراتي على وقع الأهازيج الشعبية بما فيها عروض العيالة، والحربية، واليولة، والعازي، وفن الشّلة، إلى جانب إقامة أمسيات للشعر النبطي، وفعاليات أخرى استعرضت فيه فنون الحرف التقليدية والتراثية والبيئة البحرية ومهاراتها اليدوية طوال أيام المهرجان، إضافة إلى السوق الشعبي الذي يعرض منتجات يدوية مستوحاة من التراث ومصنوعة بأنامل إماراتية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.