مهرجان جدة للمأكولات يستقبل أكثر من ٢٠ ألف زائرًا ونجاح كبير للفعاليات

نافست الأكلات الحجازية السعودية نظيرتها العربية والعالمية في النسخة الثالثة من مهرجان جدة للمأكولات، الذي تستمر فعالياته حتى السبت المقبل، على مساحة ٣٠ ألف مترًا، بالقرب من شاطئ البحر الأحمر.

جدة / بدر العتيبي

وجذبت الفعاليات المصاحبة أكثر من ٢٠ ألف زائر خلال الأيام الأولى؛ حيث ظهر بيت الرعب الأمريكي على الطريقة السعودية، بصورة زادت من التشويق والإثارة للمهرجان، الذي يسعى لتعزيز مكانة جدة كواجهة سياحية وترفيهية رائدة على المستوى المحلي والإقليمي.

وأشار خالد ناقرو رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان جدة للمأكولات، إلى النجاح الكبير الذي تحققه النسخة الثالثة؛ حيث تجاوز زوار الفعاليات أكثر من ٢٠ ألف زائر خلال الأيام الماضية من المهرجان، لافتًا إلى التنوع الرائع الذي يجمع بين الترفيه، والتثقيف، والتوعية، وخدمة قطاع عريض من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وقال: ”جذبت المأكولات السعودية والخليجية والعربية والعالمية ضيوف المهرجان، إضافة إلى الفعاليات المصاحبة، التي تشتمل على عروض مسرحية، وتجمع عددًا من الفرق الاستعراضية، ومشاهير السوشيال ميديا، والفن التشويقي“، مشددًا على أن المنظمون يراعون التنوع وإثراء الزائر بعناصر مختلفة من الأنشطة الترفيهية.

وأبهرت السعودية (سندس) زوار المعرض بمشروع الأكلات البخارية ”لغمن“ الذي لفت أسمه الانتباه بقوة؛ حيث قالت: ”عشقت الطبخ منذ الصغر، خصوصًا الأكلات البخارية، واخترت اسم مشروعي لإحدى الأكلات البخارية اللذيذة، وأشارك للمرة الأولى في مهرجان جدة المأكولات، وحظيت بتجربة رائعة من زوار المهرجان بتذوقهم للمأكولات البخارية“.

وأثار بيت ”عم حسن“ حالة من الإثارة والتشويق داخل فعاليات المهرجان، وقال حسن برقة أحد مؤسسيه: ”اقتبسنا فكرة بيت الرعب من الولايات المتحدة الأمريكية، لكننا صمَّمناه على النمط السعودي، وادخلناعليه اللمسة الحجازية من الداخل، نعلم أن الرعب موجود بالخارج ولكن كيف نجعلك تشعر به؟ هذه هي المعادلة التي حققناها في منتجنا“.

وجذب فريق ”جدة تايم“ الانتباه، وهو فريق تأسس قبل عامين، وبرع في تقديم فقرات ترفيهية مميزة للعائلات السعودية، كفريق مسرحي متخصص، ويقول أمين نصَّار أحد أعضاء الفريق: ”واجهنا الكثير من الصعوبات خلال مسيرتنا، حتى حققنا النجاح في النهاية بدعم الجمهور، وشاركنا في عدة مهرجانات وفعاليات، وسنستمر في العروض بمهرجان جدة للمأكولات حتى أخر يوم“.

أما أنس محمد مؤسس مشروع تحت الصفر ”سف زيرو“، فيقول أنه بدأ عمله من المنزل لإعداد البوظة، التي كانت تستغرق من ٦ إلى ٨ ساعات في اليوم، لكنهم طوروا المنتج حتى أصبح يصنع خلال ساعتين فقط، وافتتحوا محلًا، ولازالوا يشاركون في عدد كبير من  المهرجانات والفعاليات.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.