مقدمة بود كاست الأدب والبندقية

هالأدب والبندقية يتقاطعان بل يتحدان أحيانًا في وجه كل استبداد، فكم من قصيدة أزاحت طاغية، وكم من رواية غيرت تاريخًا، وكم من مقالة أقامت ثورة، وكم من رصاصة أنهت عصر دكتاتوري.

نستطيع القول بأن هولاء الأدباء ولدو في زي عسكري أو بأنهم عسكر ولدو بقميص الأدب، لا يهم .. يبدو أنهم ولدو أنصافا، فنصف العسكرية أدب ونصف الأدب عسكرية.

العسكري يموت من أجل الوطن والأديب يموت من أجل الإنسانيةأ، أماهم فقدموا أرواحهم من أجل وطن الإنسانية وإنسانية الوطن. هم حملو البنادق وحملو القلم، فكان صوت القلم أكثر دويًّا في حياتهم وكان رمزه أكثر صمودًا بعد مماتهم.

احترامًا للأدب، وإبرازًا لرجاله في المجال العسكري يأتيكم هذا البودكاست (التدوين الصوتي)، البعض هنا ظهرت عليه بوادر الإبداع في النص والخاطرة قبل أن يلتحق بالخدمة العسكرية، وآخرين لحقو بهم بعد خدمة قضوها في هذا المجال المثير للجدل.

 

 

 

 

 

23 تعليق

  1. موضوع ممتاز

  2. الموضوع جميل جدا …والطرح متميز وفكرة زاوية سماعية في صحيفتنا ابداع والله يوفقنا
    مها العساف / العلاقات العامة

  3. م.خالد عبد الرحمن

    بداية قوية ونوعية وخطوة متقدمة

  4. رئيس التحرير عادل بن نايف الحربي

    كاتبنا عبدالعزيز الفريدي مميز بطرحه

  5. حين تريد الابداع والتميز ما عليك سوى أن تكتب صحيفة هتون الإلكترونية في جوجل

  6. للتميز عنوان واحد هو هتون

  7. لن أحدثك عن التميز والرقي في الكتابة بل سوف تراه بعينك

  8. خلف سرحان القرشي أبو سعد

    هنيئا لنا في هتون إدارة وتحريرا وقراء بقلم مميز، وصوت مختلف، وطرح غير مسبوق شكلا ومضمونا، وأعني بذلك حلقات الأستاذ المبدع الفريدي.
    قضية التقاطع في العلاقة بين العسكرية والأدب؛ بين مداد مغموس في البارود، وبين بارود يتطهر بالحبر، موضوع مثير ومدهش وحفي بالتناول والاهتمام.
    حيا الله العسكري الأديب، والأديب العسكري الفريدي بين أهله وذويه ومحبيه أسرة هتون.
    ودعواتنا له بمزيد من الألق والتميز والإبداع.

  9. ابراهيم مختار

    الفككرة جميلة وشيقة

  10. بسمة الخالدي

    العسكرية هي انضباط وورباط

  11. عبدالاله الغامدي

    شكرا لادارة صحيفة هتون علي هذا الاختيار المميز من مواضيع داسماوفي الصدارة والاهمية

  12. صالح الموسى

    تعجبني مثل هالمواضيع لذلك ابدا يومي بتصفح صحيفة هتون الرايعه والمدهشة

  13. عيسى العبدالله

    شكرا الاديب الرايع الفريدي علي ما خطه يراعك من ابداع

  14. ابن المملكة

    بانتظار الإبداع

  15. إلهام عبد الفتاح

    عندما يكتب العسكري كأديب يكتب من تجربة وتجربة العسكري جديرة بالتدوين

  16. شيء رائع جدا استاذ

  17. اقتران الأدب بالبندقية ارتباط قديم… حتى أن هناك أدب الحروب كفرع إبداعي للكتابة

  18. بداية موفقة..

  19. بدور المنصور

    زاوية مميزة وجديرة بالمتابعة

  20. عبدالعزيز الفريدي

    شكرا لكل من علق هنا وشكرا لكل من استمع للحلقة على برنامج الساوند كلاود
    صدقا أشعر بدفء المكان بين الأصدقاء الجدد في هذه الصحيفة الجميلة
    شكرا صحيفة هتون على إستضافتي ولا عجب فدار الصحيفة عنوان للأدب والمعرفة

  21. فكم من مقالة أقامت ثورة!
    إبداع من نوع آخر..

  22. فاطمة الزهراء علاء

    أعتقد أن الفرق الجوهري بين الأدب والعسكرية هو في العواطف، فالأدب لا يصل إلى القراء إلا إذا كان القلم جياش المشاعر، والأديب مرهف الحس.
    لكن العسكرية تحتاج إلى جمود في المشاعر أو بمعنى أدق تجميدًا لها؛ ليستطيع العسكري أن يدافع عن وطنه ويرى المشاهد المرعبة دون أن ينهار..
    ولكن التناول الذي طرحه البودكاست، تناول مميز في ربطه بين الأدب والعسكرية!

  23. عبدالرحمان الاشعاري

    برافو ومبروك لكل مكونات هتون، مرحلة أخرى ونجاح آخر ينضاف إلى نجاحاتنا.. بوركتم

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.