نَحْنُ لَا نَسْتَسْلِمُ نَنْتَصِرُ أَوْ نَمُوتُ

نَحْنُ لَا نَسْتَسْلِمُ، نَنْتَصِرُ أَوْ نَمُوتُ.

إِنَّنَا نُقَاتِلُ لِأَنَّ عَلَيْنَا أَنْ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ دِيْنِنَا وَحُرِّيَّتُنَا حَتَّى نَطْرُدَ الغُزَاةَ أَوْ نَمُوت نَحْنُ, وَلَيْسَ لَنا أَنْ نَخْتَارَ غَيْرَ ذَلِكَ.. قَالَهَا عُمْرُ المُخْتَار فِي كِفَاحِهِ ضِدَّ المُحْتَلِّينَ فِي زَمَانِهِ وَقَدْ فَعَلَ ..

هي حقيقة كل حر وشجاع يذود عن حياض أرضه ووطنه وأمته من أجل قضية يجب أن تعود للمسار الصحيح .
فتراب الوطن غالي لايحق لكل نجس معتدي أن يطمع في شبراً منه أويُدنس أرضه مهما بلغت التضحيات ..

ونحن مع جنودنا البواسل وبصوتاُ واحداُ نموت وليس لنا خيار دون ذلك فالوطن خط أحمر ..

بالحدالجنوبي وبكل الحدود وفي كل الثغور شباب الوطن لا يهابون الموت والثبات في المعركة طريقهم للشهادة من أجل حرية تلك الارواح من بعدهم ونصرهم فخراُ لهم ولأمتهم ووطنهم …

هدفهم ثبات أركان الدولة وبلاد الحرمين وإستقرار إمتهم وشعبهم ، عاهدوا الله وقيادتهم أن الوطن حياتهم وأرواحهم التى تتنفسه.
وتعاهدوا ليكونوا مدافعين عن حياضه …

هم جيراننا وإخواننا وأبائنا وأبناء شعبنا المجيد الوفي شعب المملكة العربية السعودية بكل أطيافه حضراُ وبدو لا تفرقهم مسميات ولا أجناس , نساء ورجال شيباُ وشباباُ ..

نعم كل فرد في المملكة العربية السعودية قال ويقول وسيقول أننا يد واحدة وقلب رجل واحد لم ولن نلتفت لتلك الوشوشات والتباكي التى تظهر من جحورها ونسمع نعيقها تحت أنقاض الحقد والحسد والمصالح الشخصية والتى تنادي بالتفرقة من أجل النيل من زعزعة إستقرار وطن الحب والوفاء وإشعال الفتن التى يحلم بها المجوس وتبناها من يدعون أنهم أبناء المملكة وهم كاذبون .. للاسف ..!!

خفافيش الصومعات المغلقة…

هناك من يقول ويدعي ويرى مالانرى وهو في صومعته التى صنعها له ألأعداء وأصبح كالدمية عروساً يُحركها مخرج مسرح العرائس ويتغنى بالوطن من خلالها وهو سجين أصابع ذلك المخرج .

نقول لهم نحن على موعد مع العدو في كل وقت لاننام وإن نامت عين فلن تنام كل العيون وكلنا المملكة قيادة وشعباً ولن ينال الحاقدون مهما غردوا ونهقوا من خلال حضائرهم وغرفهم المُغلقة ..

نَحْنُ جُنُودٌ أَرْوَاحِنَا لَا نَمْلِكُهَا. إِمَّا النَّصْرُ أَوْ الشَّهَادَةُ

الكاتب والإعلامي/ سعود الثبيتي

تعليق واحد

  1. اللهم أَعزَّ المملكة دائمًا وأبدًا

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.