أمّ فلسطينية تلتقي ابنها المسجون وعمره 18 سنة وقد خرج وعمره 38 سنة

تداول رواد التواصل الاجتماعي على “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو لأم فلسطينية تُصافح ابنها الذي دخل المعتقل الإسرائيلي وكان يبلغ حينها 18 سنة وخرج وهو 38 سنة، بعد أن قضي 20 سنة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

إعدادوتحرير / صلاح صقر 

ويُظهر الفيديو القصير لحظة مؤثرة جداً بين الأم وابنها، حيث ظهرت والدة الأسير الفلسطيني المحرر عثمان زيادة وهي تستقبله بعد أن قضى في الأسر 20 سنة.

من جانبه كشف نادي “الأسير” الفلسطيني أن عثمان زيادة كان معتقلاً في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وكان محتجزاً في معتقل “عسقلان”، حتى تمّ الإفراج عنه رسمياً الأحد الماضي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.