الرباط تستضيف المنتدى الأكاديمي (المغرب-والوني-بروكسيل)

استضافت العاصمة الرباط صباح اليوم الأربعاء، الدورة الأولى للمنتدى الأكاديمي( المغرب- والوني-بروكسيل)، بمشاركة وفد يمثل دولة بلجيكا الفيدرالية، يضم أزيد من أربعين مسؤولا أكاديميا من جامعات ومدارس عليا ومدارس عليا للفنون.

وقال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، في الجلسة الافتتاحية، إن تنظيم هذا اللقاء حول موضوع “آفاق شراكة أكاديمية متينة ومبتكرة”، يعكس الأهمية الخاصة التي يوليها البلدان الصديقان، على أكثر من صعيد، لمجالات التعليم العالي والبحث العلمي، وكذا التعاون الأكاديمي. وأوضح السيد أمزازي أن “هذا المنتدى يمثل أيضا فضاء للحوار بين الثقافات، بالنظر لأهمية وثقل الجالية المغربية ببلجيكا”.

من جهته، أكد وزير التعليم العالي والبحث والإعلام بفدرالية والوني-بروكسل، جون كلود ماركور، أن هذا المنتدى الأول، الذي سيفتح سبلا جديدة للشراكة مع الأخذ بعين الاعتبار تطورات منظومتي التعليم العالي بالبلدين، يشكل مناسبة لنسج صلات مؤسساتية، وتيسير انبثاق جيل جديد من الشركاء لإرساء ائتلاف للبحث أكثر تنافسية على الصعيد الاوروبي، وإقامة تعاون في مجال التكوين في سلك الدكتوراه والتخصص، بغية دعم المغرب في سياسته الرامية إلى تجديد هيئة التدريس.

وتحدث الطرفان عن علاقات الصداقة والتعاون النموذجية التي تصل المغرب بدولة بلجيكا الفيدرالية، والتي تستمد قوتها من الروابط التاريخية والسياسية والاقتصادية. هذه العلاقات التي عرفت خلال السنوات الأخيرة دينامية مشهودة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، عبر التوقيع أساسا في 26 أكتوبر 1999 على اتفاقية التعاون بين الحكومة المغربية وفيدرالية والوني-بروكسيل، الرامية إلى إحداث لجنة مشتركة للتعاون تجتمع كل ثلاث سنوات، وإطلاق برنامج للتعاون يمتد لثلاث سنوات.

المنتدى، الذي سيتيح فضاء للنقاش وتبادل وتقاسم التجارب والخبرات والممارسات الجيدة، سيعرف مشاركة 120 من رؤساء الجامعات ومؤسسات التعليم العالي وممثلين عن الوزارتين المكلفتين بالتعليم العالي والبحث العلمي بالمغرب وفيدرالية والوني-بروكسيل.

ويتضمن برنامج المنتدى، جلسة افتتاحية وورشتي عمل، الأولى تحت عنوان “نحو نماذج جديدة للتعاون الأكاديمي والعلمي”، والثانية تحت عنوان “نحو آليات مبتكرة لدعم التعاون الأكاديمي والعلمي”.

يشار إلى أن المنتدى، الذي ينظم بشراكة مع فدرالية والوني-بروكسيل، يهدف إلى دراسة الآليات والسبل الكفيلة بتطوير التعاون وفتح آفاق جديدة للشراكة الأكاديمية والعلمية بين الجانبين، لاسيما في المجالات ذات الأولوية والاهتمام المشترك.

عبدالرحمان الأشعاري بتصرف

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.