النجمي يسرد قصة “الحمدي” و”المحزري”مصابي الحد الجنوبي

جازان_خاص

ضمن سلسلة الأعمال البطولية التي يسطرها جنودنا البواسل على حدود المملكة العربية السعودية، سجل المصابين “يحي عبده حمدي” وعلي محمد محزري” أحد منسوبي القوات الملكيه السعودية موقفاً بطولياً عندما أصيبو في اشتباك مباشر مع العدو الحوثي.

وتعود تفاصيل القصة التي سردها “الإعلامي محمد النجمي” بعد أن صعد الى منصة الحفل بساحة الشهداء بمحافظة صامطة بعد أن طلب منه الحضور معرفة قصة الموقف البطولي الذي قام به المصابين بحدود الوطن وعلى أثرها أصيبو وبدأ يتحدث قائلاً حينما انتهت اشتباكات طالت لعدة ساعات وانتهت بدحر العدو وقف البطل المصاب يحي حمدي في مسافة لا تبعد أقل من 10 أمتار في وجه أحد الأعداء مما أطلق النار في رجله اليمنى حتى أصيبت بكسر واخترقت القدم الأخرى ولكن كانت تحت العظم بالجلد ولكن البطل الحمدي قاوم الألم وقام بالرد فوراً حتى أطرح الحوثي قتيلاً بعد أن أصابه برأسه وجاء زميل الحمدي وأخذه الى مكان أمن ورجع يتعامل مع العدو حتى دحروهم مرة أخرى وما أن وصلت سيارة الإسعاف ونقلو المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج وغاب عن التواصل مع زملائه حيث كان في فترة علاج وبعدها بأشهر عاد ليسأل عن زميلة الذي أسعفه ليقدم شكره له ولكن كان جواب زملائه البطل الذي أنقذك فقد كرمه الله بالشهادة.

أما عن تفاصيل المصاب الآخر البطل “علي محمد حسن محزري” فقد أصيب أول مرة في اشتباك مع ميليشيات الحوثي وبعد أن تم دحر العدو تعرضوا لمقذوف غادر أصيب على إثره بكسر في رجله اليمنى وبعد شفائه عاد إلى أرض البطولة والشهامة مع زملائه، وأما الموقف البطولي الأخير الذي سبق إصابته الأخيرة كان حينما قرر أن يذهب ويحضر وجبة الغداء لكونه رئيس المجموعة وتحفيزاً لزملائه وقبل تحركه انطلق أحد أخويه بدبابة من أجل الصيانة، فيما انطلق هو بعده بدقائق وحين انطلاقته كان أحد الأعداء أراد استهداف المركبة بمقذوفات فلاحظه أخويه صاحب الدبابة وعاد فوراً وبموقف بطولي عرض الدبابة أمام المحزري أثناء سقوط المقذوفات وبفضل الله أصيب بشظايا وتم القضاء على العدو الذي أراد استهداف المركبة من قبل زملائه أبطال سلمان الحزم المتواجدون بأعلى الجبل.

وأضاف “النجمي” إن بخط النار يوجد رجال يجسدون أروع أمثله عن البطولة والبسالة متسلحين بالشجاعة وقوة الإيمان للدفاع عن الحد الجنوبي ضد المعتدين، وفعلاً تمكن المصابين من الوصول لبر الأمان وتم إسعافهم جميعاً.

وفي ختام اللقاء دعا الله أن يحفظ حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأن ينصر جنودنا المرابطين بالحد الجنوبي.

يذكر أن “النجمي” الملقب بصديق الشهداء يعد تقريرا أسبوعيا على الهواء مباشرة بإحدى الصحف الإلكترونية عن قصص شهداء الوطن والمصابين عن البطولات التي تسطر بدمائهم بالحد الجنوبي، وهو الشيء الذي جعله يحظى بتكريم خاص اعترافا له بما يقدمه لجنودنا المرابطين بعاصفة الحزم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.