” شخصية الأسبوع” المحامي محمد المطيري: الوكيل والوكالات هم وخطر لمن لا يستشير محام

احتضنت ولاية مدشيغان بأمريكا عبر جامعتها، طموحات شاب سعودي، خرج من الخبر في المنطقة الشرقية للدراسة الأكاديمية في مجال القانون والمحاماة فيها، ليعود لأرض الوطن ويعمل في مجال المحاماة وأعمال التوثيق والتحكيم، وتقديم الاستشارات الشرعية والقانونية، منطلقًا من مكتبه الخاص بطاقمه المتميز من محامين ومستشارين وإداريين، فكان لصحيفتنا هتون فرصة الالتقاء به كشخصية ريادية في المجتمع وإجراء هذا الحوار معه.

أجرى الحوار/ عادل نايف الحربي 

١- من هو محمد المطيري كمحام وموثق ومحكم، ولماذا اخترت هذه المهنة بالذات؟

محمد بن حسين المِلعِبي المطيري، هو المحامي الذي يقوم بأعمال المحاماة من المرافعة، والمدافعة، وتقديم الاستشارات الشرعية والقانونية. وهو الموثّق الذي يقوم بأعمال التوثيق، من إصدار الوكالات الشرعية، وتوثيق العقود، وإفراغ العقار. وهو المحكم الذي يقوم أطراف الخصومة باختياره؛ ليقوم بالفصل في قضاياهم، والحكم فيها.

أخطر التصرفات ترك العلاقة بين الأطراف دون توثيق

اخترت هذه المهنة لأنِّي أحببتها فهي تتناسب مع قدراتي ومهاراتي، مع ما فيها من الشدّة والتعب والمتعة والمرح.

س:  هنالك فرق بين الدراسة النظرية، والعملية، في الخارج وبين ممارسة العمل في السعودية، ما أهم الفروقات التي وجدتموها أثناء الدراسة بالخارج وأثناء الممارسة بالداخل؟

الجانب النظري يبقى نظري ليرى فعّال ما لم يتم تطبيقه والاستفادة من تجارب الآخرين، الذين كان لهم السبق، ما شدّ انتباهي أثناء الدراسة في الخارج أن الجانب التطبيقي للطالب متاح، وبشكل ميسّر مثلاً د، طالب القانون، يتم تسهيل دخوله للمحاكم، ولقاء القاضي، والاستفسار عن بعض الأسئلة فيما يخص القضية التي حضرها إلخ.

س: حين تتناولون عمل مرتبط بما تم دراسته بالخارج هل يؤثر ماهو متعارف عليه هنا عن ما درستموه في الجامعة؟ 

لا شك بأن كل بلد له أعراف تختلف عن غيره؛ وبالتالي فإن القانون ليس بجامد فهو يتماشى مع العادات والأعراف، ومن القواعد الكبرى “العادة محكِّمة” فيكون التأثير بارز في مواضيع عديدة.

س: مصطلح وكالة مصطلح متعارف عليه لدى الجميع لكن ما هو تعريف هذا المصطلح من الجانب العلمي؟

الوكالة هي تفويض شخص ما له فعله مما يقبل النيابة إلى غيره ليفعله في حياته.

س:  بالنسبة للقارئ قد يجهل الفرق بين أنواع الوكالات (الخاصة/ العامة…) نتمنى توضيح ذلك.

– الوكالة العامة: كان لها نموذج من قبل وزارة العدل مسماه “وكالة عامة” يقوم الموكل بتوكيل الوكيل بشكلٍ عام، ثم بعد ذلك تم التوقف عن إصدارها واستبدالها بالوكالات الخاصة.

-الوكالة الخاصة: هي نموذج خاصة مسماه “وكالة خاصة” يقوم الموكل بتوكيل الوكيل؛ للقيام بعمل محدد سواء كان في البيع أو الشراء أو التنازل إلخ. والآن الوكالات تصدر بمسمى واحد اسمه “صك وكالة”  

س: ما هي واجبات الموكل والوكيل؟ في الوكالات الشرعية؟

الواجبات هي الالتزامات بعقد الوكالة بأن يقوم الوكيل بتنفيذ ما وكِّل به على أكمل وجه من الأمانة والصدق والنزاهة، وأن يلتزم الموكل بسداد المستحقات المالية لقاء عقد الوكالة والإيفاء بالعقود. 

س: بماذا تتصف عقود الوكالات؟

تتصف عقود الوكالات بالعقود الرضائية، التي يجوز لأي الأطراف إنهاؤه (فسخ الوكالة).

س: هل هنالك أمور تبطل الوكالة؟ 

تبطل الوكالة بعدة أمور منها موت أحد الأطراف، فسخ الوكالة، أو انتهاء مدة الوكالة.

س: قرأت عن وجود وكالة معلقة، ووكالة مطلقة، فما هي صفة كل منها؟ 

الوكالة المعلقة: هي الوكالة التي يتم فيها توكيل شخص ما ببيع السلعة إذا بلغت المبلغ الفلاني.

الوكالة المطلقة: فهي عامة في البيع والشراء بدون تحديد مبلغ ما.

استنر باستشارة محامِ فعينه ليست كعينك

س: كيف يحمي الموكل نفسه في ظل أن الوكيل قد استغل ما لديه من وكالة شرعية لتنفيذ بيع أو شراء دون إذن الوكيل أو علمه؟ 

يحمي الموكل نفسه بأن يجعل تنفيذ البيع والشراء مثلاً معلقاً بالرجوع إليه، وأخذ الموافقة الخطية، إضافة لصك الوكالة حتى يكون في مأمن من تجاوز الوكيل واستغلال وجود الوكالة بيده.

   

س: مع انتشار التقنية بفضل الله في قطاعات العمل ببلادنا ووجود وزرات ومؤسسات إلكترونية ما هو مصير الوكالات التقليدية السابقة؟

هناك قطاعات بدأت في تطبيق التفاويض عن طريق نظام “أبشر” ولا زالت المحاكم الشرعية واللجان شبه القضائية تلزم الوكالاء بما فيهم المحامون بإبراز الوكالة. ويبدو بأن تقليص طلب الوكالة في المحاكم سيتم تحديثه ليكون بذلك إلكترونيًا؛ لتتم عملية توكيل الغير بشكلٍ سريع ومريح.

س: ما رأيكم في خدمه الاستعلام عن أي وكالة شرعية إلكترونيا التي أطلقتها وزارة العدل؟

مفيد وسريع في الوصول إلى المعلومة بضغطة زر من القاضي؛ ففي السابق كان القاضي يخاطب كتابة العدل للاستعلام عن سريان صك الوكالة، وهذا يأخذ وقت وجهد كبير.

س: مع تطور الحياة وتسارعها يتجه بعض أصحاب المصالح إلى توكيل أشخاص يساندونهم ويخففون جزءًا من الأعباء لتيسير أمورهم بوكالة عامة كاملة، إلى أي مدى يعد هذا الإجراء سليمًا ومأمونًا؟ ولو عرض عليك كمثل هذه الوكالات هل تقبل بها؟ 

بشرط يكون هناك عقد اتفاق واضح يبين فيه العلاقة التعاقديّة بين الطرفين؛ حتى لا تكون هناك إشكالات في التجاوزات التي تكون في نهاية المطاف قضية تُدار في أروقة المحاكم.

قد يتم استغلال الزوجة أو الأم، أو الأخت، بإصدار وكالة؛ إما للزوج، أو الأخ، أو الأبن

س: ما تعليقك على مقولة: أن الثقة الزائدة والجهل والتساهل في الصلاحيات في الوكالات يخلق نزاعات قانونية لا تنتهي وتضيع الحقوق.

من أخطر التصرفات ما يفعله البعض من الناس في ترك العلاقة بين الأطراف دون توثيق عقد أو كتابة وكالة ينص على صلاحيات محددة ومقيدة؛ لأنه إذا كانت العقود واضحة، ومنصوص عليها، فالتجاوز فيها مردود يستطيع الإنسان استرداد حقه، أما خلاف ذلك يضيع حقه بين عينيه ولا يستطيع تحريك ساكنًا.

س:  كيف يجب التعامل من قبل الوكلاء للاستخدامات العملية للوكالة من حيث امتداد تاريخ صلاحية الوكالة، أو كونها مفتوحة المدة؟

سابقًا؛ كان لا يوجد في الوكالة مدة انتهاء، أما الآن فقد حددت وزارة العدل صك الوكالة بمدة لا تتجاوز خمس سنوات. فنصيحتي للموكل أنه إذا انتهى العمل الموكل به بأن يفسخ الوكالة حتى يطمئن قلبه.

س: هل تعد الوكالات التي تكون بين الأزواج من أخطر الوكالات؟ وما أبرز  الأحداث، أو القصص، والمواقف التي مرت بكم في هذا الشأن؟

لا تقل عن خطورة غيرهم؛ فأحيانًا، يتم استغلال الزوجة أو الأم، أو الأخت، بإصدار وكالة إما للزوج أو الأخ، فيقومون باستخراج سجلات تجارية، ويبدؤون العمل التجاري، ويستقرضون القروض من البنوك وشركات التمويل. فإذا ما فشلوا تركوها وأصبحت الالتزامات المالية في ذمة الزوجة أو الأخت وأصبحت المصارف البنكية والشركات التمويلية تواجههم قضائيًا. 

س: ما هي الصعوبات التي يجدها المحامي في عمله؟

دراسة القضايا واستعجال العملاء. 

س: لو أعطيت لك الفرصة لتقديم مقترحات لوزارة العدل فيما يخص الوكالات، وإصدار صكوك الأراضي، وغيرها ما هي مقترحاتكم في كافة الجوانب القانونية؟

ألا يتم إصدار أي من هذه الصكوك إلا من خلال البصمة الإلكترونية؛ حتى لا يتم أكل أموال الناس بالباطل.

س: هل حقق المحامي محمد المطيري كل طموحاته؟

بفضل الله، وتوفيقه تحقق منها الشيء المرضي فيما يخص الهدف قصير المدى، ولا زلت ساعيًا؛ لتحقيق ما أصبوا إليه. ونسأل الله التوفيق والإعانة.  

س: ما الرسالة التي توجهها كمحامي للمجتمع في الجوانب القانونية والتي توجهها لمن لديهم قضايا ينظر بها في المحاكم الشرعية؟

استنر باستشارة محامٍ، فعينه ليست كعينك. أدفع القليل من المال لاستشارة مستشار حتى تحفظ الكثير.

س: هل من كلمة أخيرة؟

أشكركم على استضافتكم لي في صحيفتكم الرائعة، الهادفة مواضيعها؛ للوصول ببلدنا إلى مستوى من الوعي والإدراك في مختلف العلوم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.