البحرية الأمريكية: نراقب جيدًا السلوك الإيراني بالخليج

كشفت البحرية الأمريكية أن السلوك الإيراني في الخليج يخضع لمراقبتها، متوقعة فترة من عدم اليقين بعد قرار الرئيس «دونالد ترامب» الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران.

وقال قائد البحرية الأمريكية «جون ريتشاردسون» للصحفيين: «إننا ندخل الآن فترة من عدم اليقين.. علينا أن نظل متأهبين، وأعني أكثر تأهبا من المعتاد حتى نكون على استعداد لأي نوع من الرد أو لأي تطور أو شيء من هذا القبيل»، بحسب وكالة «رويترز».

وأضاف أن «البحرية الأمريكية لم تلاحظ سلوكا استفزازيا إيرانيا في الخليج منذ إعلان ترامب، لكنها تراقبها عن كثب».

وزار «ريتشاردسون» حاملة الطائرات «جورج إتش.دبليو بوش» قبالة ساحل فرجينيا حيث تجري قوات أمريكية وفرنسية تدريبات مشتركة.

وأعلن «ترامب» في 8 مايوالجاري انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع طهران، الذي وقعته إيران والسداسية الدولية سنة 2015 .

وقبل أيام، أعلنت اللجنة النووية في مجلس الشوري الإيراني، عن مشروع قرار رفعته إلى رئاسة المجلس يلزم الحكومة بإعداد خطة جوابية للرد على واشنطن لا تستبعد استئناف تخصيب اليورانيوم في البلاد.

وقال رئيس اللجنة «مجتبي ذو النوري» إن المشروع يلزم الحكومة بأن تأخذ الضمانات اللازمة من الأوروبيين ومجموعة (5+1) ما عدا الولايات المتحدة، وهذه الضمانات يجب أن تكون كاملة وشاملة ومتقنة، وألا تستمر المفاوضات مع الأوروبيين أكثر من شهر واحد.

أحمد عباس

2 تعليقان

  1. ايران وامريكا بينهما مصالح مشتركه لايظهروها وانما يظهرون المكر والخديعه وذلك مثل لعبة القط والفار

  2. يعطيكم العافية

    .

    .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.